الاصــوليــة البعثيـــة مــــاذا تعنــــي ؟ ( ٢ )

 

صلاح المختار

ليس ثمة شك في ان قدرة البعث على تحقيق الهدف الجوهري وهو القضاء على التشرذم بكافة اشكاله ولاي سبب نشأ تعتمد على ما يتميز به فكريا وتنظيميا من جهة ، وعلى امتلاكه شعبية منظمة استقطبت شرائح اجتماعية مؤثرة تمثل الكتلة الرئيسة

صلاح المختار

في الامة من جهة ثانية ، فمن دون وجود هوية توحيدية لا يمكن مقاومة التشرذم بنجاح لانها البوصلة الهادية ، ومن دون تنظيم جماهيري منتشر في الاوساط الشعبية لايمكن تحويل النظريات الى تطبيق ميداني ملموس . لهذا علينا ان ندقق هوية البعث التكوينية ، والتي تشكل جوهر الاصالة البعثية ومصدرها ، لنرى كم هي توحيدية وتنقض كافة النوازع التفتيتية :

1- الميزة الاساسية للبعث هي انه حزب قومي عربي في المقام الاول فهو يؤمن ايمانا راسخا بان العرب امة واحدة وهدفه الرئيس والاهم هو تحقيق الوحدة العربية بكافة مستوياتها النظرية والعملية بكافة الطرق فالوحدة من منظور البعث هي الضمانة الاساسية لنهضة العرب وتقدمهم وحصانتهم بوجه كافة التحديات ، وهي لذلك اول واهم عوامل نقض التشرذم العربي المبرمج .

والقومية في البعث ليست مفهوما عنصريا او عرقيا بل مفهوما حضاريا ثقافيا يتحدد فيه العربي بمن يتحدث العربية ويخلص للعرب وهو التعريف المحمدي المعروف ، ولهذا فان عوامل التنافر العنصري التي تشكل احد مصادر التشرذم تزول في ظل البعث . قوميتنا العربية تمنع بحكم طبيعتها الانسانية كل اشكال التشرذم مثل الطائفية او العرقية او المناطقية وتعبر فوق ، وتتعالى على، كافة هذه الفروع المكونة للشعب ، فتعيده الى طبيعته الوجودية الانسانية كوجود منسجم تربطه صلات مشتركة ومتفوقة على ماعداها ضامنة للانسان مكوناته الفرعية دون السماح لها بالطغيان على الهوية الوطنية والقومية .

2- ( الاشتراكية دين الحياة وظفر الحياة على الموت ) كما وصفها بعبقرية فذة القائد المؤسس ميشيل عفلق محددا بدقة متناهية الهوية الدنيوية للبعث ، فهي دين الحياة بمعنى انها رسالة دنيوية وليست دعوة دينية رغم ان جوهرها الحضاري والثقافي هو الاسلام ، ودين الحياة يقصد به اسلوب العيش فالاشتراكية هي الضمانة لجعل الحياة تزدهر في ظل العدالة الاجتماعية ، وبدون العدالة الاجتماعية تتحول الحياة الى بؤس ومظالم نتيجة الاستغلال والتمييز الطبقيين ، ولهذا فالاشتراكية بازالتها للفقر والتمييز الطبقي تحرر الانسان من الحاجة التي تجبره على ممارسة كافة اشكال الانتهازية والكذب والفساد والافساد ، وتبني مجتمعا دنيويا عادلا .

الاشتراكية القومية توفر للانسان حاجاته المادية وبيئة اجتماعية وثقافية يحقق بها تطلعاته الروحية فلا يبقى للموت الا العظام النخرة واللحم الجاف كما قال القائد المؤسس . فالاشتراكية بهذا المعنى مكون اساس لاصالة البعث وهويته وهو مكون توحيدي لانه يزيل اغلب اسباب التشرذم من المجتمع.

3- ولتحقيق الوحدة يجب ان يصبح الحزب انموذجا لها بتنظيمه القومي وعلاقاته الرفاقية فمن غير الممكن اقامة الوحدة العربية بدون الطليعة الثورية التي تفهمها وتناضل من اجلها ، وهذه الطليعة ليست تجمعا يضم كتلا مختلفة ، كالاتحاد الاشتراكي الذي اسسه المرحوم ناصر ليكون منافسا للبعث فاندثر ، بل هي طليعة ترعرت ونشأت في بيئة قومية عربية ثورية مركزية – اي الحزب – وبناء على برنامج قومي نضالي واضح تنفذه قيادة قومية منتخبة تعمل بروح الفريق المنسجم والقيادة الجماعية ، معتمدة على النهج القومي في عملها العقائدي والتنظمي اخذة بنظر الاعتبار البيئة المميزة لكل قطر عربي .

تميز البعث بتلك السمة الاساسية مبكرا ولهذا فان التنظيم القومي ليس ظاهرة شكلية وفرعية فيه بل هو ظاهرة عضوية كعضوية اي فرع في جسد الانسان وتكمن رمزيتها في انها تجسد الوحدة العربية بصورة مصغرة ، وبهذا المعنى فان عضوية التنظيم القومي احد اهم مداميك قيام بناء الحزب وبدونه تنتفي الصفة البعثية عن اي تنظيم مهما اقترب من عقيدته نظريا ويصبح محض تنظيم قطري ، وكما اشرنا التجربة الناصرية حاولت تقليد البعث بأقامة تنظيمات ناصرية في اقطار عربية لكنها فشلت لان تنظيمها كان يفتقر لسمة العضوية وقام على تجميع المتناقضات وهو ما جعلها تعتمد على شخص ناصر وعندما مات ماتت معه بينما بقي البعث رغم موت مؤسسيه وقادته الاصليين .

وتطورات العالم في القرن الجديد عززت النزوع نحو التفتيت والعودة للاصول التكوينية حتى داخل الانسان الواحد الذي يتعرض للتمزق الداخلي وفقدان اي بوصلة رئيسة ما عد الذات الانانية فزاد العالم تعقيدا وخطورة بطريقة ومستوى غير مسبوقين في التاريخ ، وهو ما عظم اهمية التنظيم القومي وعززها فلا يصمد امام عواصف الشرذمة هذه للفرد والمجتمع الا القوي والكتل الكبيرة التي توفر احد اهم عوامل البقاء وكسر موجات العواصف . ولهذا فان الاصالة البعثية وفاعليتها الثورية تستمد حيويتها وديمومتها من عضوية التنظيم القومي وتعزيزها وتعميق صلاته.

4- الحرية في عقيدة البعث بكافة تعبيراتها خصوصا الديمقراطية احد اهم شروط تفتج الطاقات الانسانية الخلاقة لان القمع والاستبداد يقتلان القدرات الابداعية . وبما ان التشرذم يجد مناخه الامثل في القمع والاستبداد والفساد والاستغلال فان توفير الحرية للانسان واقترانها بالاشتراكية والمنعة عبر التوحد يزيل اغلب عوامل التشرذم . وما جرى ويجري من حروب وازمات وافقار وظيفته قتل منابع الحرية من خلال اصطناع تحديات تفرض الطوارى وربما الاستبداد لتحرم الطليعة الثورية من فرص اقامة الديمقراطية والعمل على ازدهار الحريات .

5- المواطنة هي المعيار الاساس في التعامل مع ابناء الشعب وليس الدين والطائفة والاثنية والمناطقية او القبلية ، دولة البعث دولة مدنية وليست دولة دينية ورجال الدين مجالهم الدعوة والتربية الدينية وليس حكم الدولة وان كان من حق رجل الدين بصفته مواطنا مثل غيره المشاركة في العمل السياسي وفي مسؤوليات الحكومة ولكن ليس بصفته رجل دين او ممثل لدين او طائفة. ومدنية دولة البعث هي التي ضمنت اثناء الحكم الوطني زوال مشاعر التمييز الديني والطائفي والعرقي وغيرها فمنعت ظهور عوامل التشرذم .

6- البعث حزب ايماني وضد الالحاد ولهذا قال القائد المؤسس ميشيل عفلق ( العروبة جسد روحه الاسلام ) وواضح وبلا اي لبس في هذه المعادلة العبقرية ان العروبة بدون الاسلام وهو روحها لاقيمة لها وبالمقابل فان الاسلام اذا فقد جسده اي العروبة صار نظرية معلقة في السماء ليس هناك من يوصلها للارض وان حاول غير العرب ايصالها نواجه امثال خميني الفارسي والمودودي الهندي وغيرهما وتلاميذهما العرب من الشعوبيين الذين نظروا للتطرف الاسلاموي بكافة اشكاله وكانوا وراء موجات التشرذم المصطنع .

7-النظام في ظل البعث ديمقراطي شعبي تعددي دستوري يضمن توازن الحكم والسلطات .

هنا نجد انفسنا امام المكونات الاساسية الواضحة للاصولية البعثية والتي تشكل بعناصرها المندمجة بنيويا الرد الحاسم والفعال على الظاهرة التشرذمية التي ولدت اصوليات تعمل كلها ضد الهوية القومية والوطنية وتمزق الشعب وتبدد قواه الاجتماعية ـ ويشكل التمسك بتلك الاصولية قارب النجاة الوحيد للامة العربية من كوارثها وازماتها الحالية وردا طبيعيا على المخطط الصهيوغربي فارسي لتقسيم وتقاسم الاقطار العربية على اسس طائفية وعرقية ومناطقية وقبلية وغيرها .

بالاصولية البعثية لا نضمن فقط فولاذية بنية الحزب بل ايضا نقدم للامة العربية بكل قطر فيها اداة ثورية لاتقهر تحفظ هويتها القومية بكافة مكوناتها ونضمن الوحدة الوطنية في كل قطر ونعززها ونوفر جهازا ثوريا مقاتلا عسكريا مثلما هو بنّاء ومبدع في الثقافة والفن والعلوم والتكنولوجيا ، وهذه السمات هي ما تحتاجه الامة العربية لمواجهة التحديات المميتة والتغلب عليها . ولدينا الدليل الواضح وهو تجربة البعث في العراق والتي قدمت انموذجا لنظام وطني عراقي وقومي عربي واشتراكي تقدمي اعتمد الشريعة الاسلامية كمصدر رئيس للتشريع في ان واحد وبانسجام طبيعي لم يهدده الا الغزو الخارجي ، وكانت قاعدة قوة النظام الوطني هي اجتثاث عوامل التشرذم بالمنجزات المادية والروحية التي ازالت مصادر التشرذم وهي الفقر والامية والتمييز فكان طبيعيا ان تتجمع ضده كل قوى الشر .

البعث بتميزه عن غيره من التنظيمات القومية والوطنية بانه منتشر في اغلب الاقطار العربية ويلعب دورا مهما واحيانا اساسيا في تطور الاحداث فهو الاقدر من غيره على توحيد التيارات المناهضة للشرذمة خصوصا بوجود الانضباط العالي للتنظيم البعثي وهو ما يمكنه من تجاوز المحن وعمليات الاجتثاث ويواصل النضال من اجل توحيد الامة وحماية وحدة القطر الوطنية . ولعل ادوار البعث التاريخية خير دليل حيث انه بادر بمقاومة صهينة فلسطين عند بدأها بانخراط البعثيين في مقاتلة المهاجرين اليهود ووحد العرب في عام 1956 عندما وقع الاعتداء الثلاثي على مصر فخرجت الملايين تدعم مصر وناصر وهو من رفع هتاف ( من المحيط الهادر الى الخليج الثائر لبيك عبد الناصر ) ، وتطوع رفاق بعثيين في الثورة الجزائرية ، وكان احد الطرفين الرئيسيين في تحقيق وحدة مصر وسوريا عام 1958 وكان البعثيون في فلسطين من بين مؤسسي فتح والمقاومة الفلسطينية .

والبعثيون ثوار تموز هم الذين اقاموا النظام العربي الوحيد الذي نجح في انهاء الفقر والامية واعاد بناء الانسان في ظل رفاهية انتاجية وليس استهلاكية وانشأ جيش العلماء والمهندسين واقام اقوى الجيوش العربية عدة وخبرة واسس الصناعات الثقيلة واحيا الزراعة لتحقيق الاكتفاء الذاتي في الغذاء ، وانتقل للاختراعات العلمية والتطوير التكنولوجي وحقق انجازات ارعبت اعداء الامة العربية ومن بينها اختراع طريقة ثالثة لتخصيب اليورانيوم وصنع قمرا صناعيا ودبابة بابل ومدفعية ثقيلة وبنى مشروعا نوويا دمر وهو في طور النشوء . بأختصار حول البعث العراق الى انموذج يفتخر به كل عربي يزوره وكل انسان يراه ، وهذه الانجازات هي السبب الحقيقي لغزوه وتدميره والذي كان الحل الوحيد للقضاء على قدرة نظام عربي على احباط مؤامرات متواصلة لقوى عظمى وكبرى ووسطى لعدة عقود ومنعه العوامل الرئيسة لشرذمة العراقيين والعرب ببدائله الاصيلة ، بينما نجحت الصهيونية الامريكية في تصفية نظام ناصر من داخل مصر لانه كان بلا حزب قومي توحيدي رغم وطنيته وقوميته وصدقه .

واذا نظرنا للواقع الميداني الان سنرى المقاومة العراقية للغزو الامريكي والايراني وهي احدى اهم انجازات البعث من حيث الاعداد المسبق والتنفيذ ، ونرى انبعاث البعث مجددا رغم كل الضربات المدمرة التي وجهتها له الصهيونية الامريكية واسرائيل الشرقية ووصلت حد استشهاد اكثر من 170 الف بعثي ، وهو رقم مذهل يزيد على عدد الاعضاء الاحياء لمجموع الاحزاب العراقية واكثر من اعضاء اي حزب عربي ، فشهداء البعث وحدهم حزب جماهيري لا نظير له وهو حزب يمنح البعث ، المتسم بالانبعاث والتجدد الدوريين ، قدرات هائلة على الصمود ومواصلة المقاومة بكافة اشكالها حتى تحقيق التحرير الكامل للعراق من كافة غزاته .

الان كل القوى العراقية واغلب القوى العربية والاقليمية والدولية تحاور البعث او تحاول ذلك بعد 14 عاما من الغزو والعزل والاجتثاث وما تعرض له من كوارث لم يتعرض لها حزب اخر ، فما السر في تجدد البعث وانبعاثه كلما اغتيل ؟ ولم غيرت اغلب القوى مواقفها منه ؟ السر هو العقيدة القومية الاشتراكية مقرونة بالتنظيم القومي العضوي واللذان يشكلان مصدر ديمومة البعث وخلوده .

Almukhtar44@gmail.com
 ١٧ / حـزيران / ٢٠١٧

الاصــوليــة البعثيــة مــاذا تعنــي ؟ ( ١ )

 

صلاح المختار

لو نظرنا الى عالم مابعد انهيار الاتحاد السوفيتي لوجدنا ان ابرز سماته سمة تفكيكية تعيد العالم بقاراته ودوله وهوياته التقليدية للوصول الى وحداته التكوينية الاصغر ، انها الشرذمة المبرمجة مخابراتيا للامم والدول والديانات والهويات القومية وللكتل البشرية .

صلاح المختار

العالم وبنظرة خاطفة نرى انه عالم الصراعات المتداخلة والعوامل المتناقضة والاهداف الخفية ، ونحن العرب نكاد نكون الشعب الاكثر تعرضا لفخاخ هذا العالم ونزوعه التشرذمي وهو ما نراه واضحا في العراق وباقي الاقطار العربية . ولعل ابرز ما ترتب على تنفيذ خطة الشرذمة هو العودة المخططة ، المتسلسلة والمتتابعة، من الاكبر الى الاصغر وصولا للخلية الاصغر ثم التحصن في اصول الحلقة الاصغر وهي ما يسمى ب ( الاصوليات ) التي بنيت عليها كافة التكوينات الحديثة .

كيف تؤثر هذه الظاهرة على البعث وهو الحزب القومي التوحيدي الذي يقاتل التشرذم بكافة اشكاله ؟

اولا وقبل كل شيء لنتناول الاصوليات التي انبعثت وتعملقت بصورة اصطناعية خصوصا منذ نهاية السبعينيات بظهور خميني و ( المجاهدين ) الافغان :

1-الاصولية الرأسمالية : اصل المشروع الرأسمالي في مرحلته الصناعية مثله شعاره الاشهر ( دعه يمر دعه يعمل ) ، فلكي تصدر امريكا فائضها الصناعي والزراعي الضخم كان يجب جعل العالم مفتوح الحدود ، وعندما نهضت اوربا الغربية من كبوة الحرب العالمية الثانية لحقت بامريكا بل ان المانيا نافستها ، وفي اسيا ظهرت اليابات قوة تجارية هائلة الامكانيات فشهدت الثمانينيات ظاهرة اختلال الميزان التجاري بين امريكا من جهة والمانيا واليابان من جهة ثانية لصالح الاخيرتين في تحول خطير بالنسبة للرأسمالية الامريكية وكانت تلك اشارة وتحذير لامريكا بان عصر تفوقها اخذ يتراجع .

الضغوط الامريكية على اليابان والمانيا في الثمانينيات كانت اول بوادر الردة الرأسمالية الامريكية نحو اصل الرأسمالية التجارية وهو الحماية التجارية تحت غطاء حماية المنتوج الوطني ، ولكن بقيت الرأسمالية تعتمد على مبدأ حرية التجارة وهذا ما دفع لانشاء منظمة التجارة العالمية التي كانت مؤشرا على ان العالم يدخل مرحلة الاحتكار الرأسمالي المتركز بيد شركات اقل واغنى منعت وضع قيود على سلعها .

ولكن عندما تعاظمت الازمة البنيوية للرأسمالية الامريكية واخذت تتفوق عليها دول ساعدت هي في نهضتها وبناء اقتصادها كالمانيا واليابان والنمور الاسيوية ثم ظهرت الصين كعملاق هائل اقتصاديا كسكانها ومساحتها لتصبح التهديد الاول لتربع امريكا على عرش الاقتصاد العالمي بعد ان اصبحت الاقتصاد الثاني في العالم وتسير بخطى سريعة لتزيح امريكا من عرشها وتتربع عليه ، كان حتميا على امريكا ان تفكر بالتراجع نحو حالة الاصل وهي التخلي عن اقتصاد السوق اي حرية التجارة وقواعد العولمة التي فرضتها هي واللجوء للحماية التجارية من جهة وبتعزيز دور الدولة وتحويلها الى دولة بوليسية تدريجيا من جهة ثانية ، كوسيلة للبقاء ومنع الانهيار ، ووصول ترامب كان اعلانا صريحا لبدء مرحلة الحماية التجارية مجددا وهي تعني العودة للاصولية الرأسمالية ولكن بصورة مبتذلة وفجة . هذا اول واخطر تحد لنا نحن العرب .

2-الاصولية الدينية : الجبهة الفكرية والسياسية لم تكن افضل حالا من الجبهة الاقتصادية فلقد ادركت العقول الامريكية بان الايديولوجية الرأسمالية لا جاذبية لها في حين ان المنافس لها وعدوها الاخطر الماركسية – اللينينية تتمتع بجاذبية حتى في اوربا وامريكا ذاتها ، وكان اختيار المجابهة في جبهة الايديولوجيات اسبق من تقييد التجارة الحرة بعقود حيث تبنت امريكا في النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي خطة بريجنسكي القائمة على احياء الاصوليات الدينية في العالم لتكون الخصم الايديولوجي القوي للشيوعية وحركات التحرر في العالم .ولهذا فان التاريخ الحديث سجل ان الحروب الحديثة بين الاديان والطوائف والقوميات بدأت في عهد جيمي كارتر- بعد ان قامت مخابراته بتنصيب خميني حاكما وزرع المجاهدين الافغان – واخذت تتعاظم مع كل رئيس جديد .

ف ( الاصوليات الدينية ) ، طبقا للتعابير الامريكية ، الاسلامية – الشيعية والسنية – والمسيحية واليهودية والهندوسية ، اضافة لتحريك الاصوليات الاثنية وتغذيتها …الخ هي التي تشكل مصدر التناقضات والصراعات بما في ذلك الارهاب بكافة اشكاله .والاصوليه الدينيه ليست الدين بل الشكل المشوه له ، لانها تقوم على المطالبة بالعوده الى اصول الديانات الاقدم والتي ظهرت في فترات تاريخية محددة سادت فيها بيئة محددة زالت ولم تعد موجودة بغالبية مكوناتها وهي لذلك ، وطبقا للمخطط الامريكي، مستحيلة التطبيق لانها لاتناسب عصرنا مما يؤدي الى ظهور تناقض حاد بين الواقع الجديد والدعوات للعودة الى الاصول فتنبثق تلقائيا واصطناعيا حروب وصراعات معقدة جدا تهدم بنيان الامم والدول باصطناع او تغذية نزعات عدائية شديدة بين الناس .

وكانت خطة امريكا المركزية هي تحقيق انقلاب ستراتيجي جذري في العالم يقوم على استبدال الصراع بين الاشتراكيه وحركات التحرر في العالم الثالث وبين الراسماليه بصراع بين الاديان والطوائف والاعراق .واخذت تتجلى في اولى خطواتها في ظهور ما يسمى ( المجاهدون الافغان ) في افغانستان ونظام خميني في ايران بعد اسقاط نظام الشاه . وهكذا راينا اكبر واخطر تحول ستراتيجي في العالم بعد الانتصار على النازية تمثل في استبدال الهويات الوطنية والقومية ومبدأ المواطنة بهويات فرعية مثل الطائفية او الاثنية او المناطقية .

هذا التطور ادى الى تصدي الاصوليه الدينيه للحركات التحررية الوطنيه والاشتراكيه نيابة عن الغرب وبدعمه المكشوف وبروح انتحارية افتقرت اليها البورجوازيات والجيوش الغربية، ولهذا كانت التيارات الاسلاموية هي احد اهم اسباب تهديم الاتحاد السوفيتي ، وهو مافعله ( المجاهدون الافغان ) ، كما كانت هي سبب تحويل الصراع الرئيس في الوطن العربي من صراع بين حركة التحرر الوطني العربية من جهة والصهيونية والاستعمار الغربي من جهة ثانية الى صراعات بين المسلمين وهو ما فعله خميني .

الاصولية الدينية اذا قدمت لنا نسختين من التهديد الوجودي للعرب وهويتهم القومية وهما الخمينية والداعشية بكافة الوانهما .

3-الاصولية الطائفية : ولم تتوقف عمليه التشرذم عند الديانات وصراعاتها بل امتدت لتشمل الطوائف فالدين الواحد انقسم الى طوائف والطوائف انقسمت الى كتل وميليشيات متناحرة دمويا فهناك الان عشرات الفصائل السنية والشيعية في العراق وسوريا وغيرهما وهي في حالة تناقضات دموية غالبا ، السني يقتل السني والشيعي يقتل الشيعي !!! والطائفية في جوهرها مذهب ايديولوجي ادت التطورات المصطنعة الى تمسك البعض باصوله القديمة التي زالت او ضعفت في فترات النضال الوطني والقومي وقبلها في فترات التسامح الديني والطائفي ، لكن تغذية خميني للطائفية بجعل دستور جمهوريته ينص على ان مذهبها الرسمي هو المذهب الشيعي الاثنا عشري وتدشينه عملية تدخل شاملة في كافة الدول تحت غطاء ( نشر الثورة الاسلامية ) او ( حماية الشيعة ) في كل مكان وبدعم مباشر صهيوامريكي جعل الظاهرة الطائفية تطفو ويظهر لها انصار .

4-الاصوليات العنصرية : وصلت عملية العودة للاصول الى قلب الرابطه القوميه بالتحول من التمسك بالرابطة الوطنية المنفتحة المتجاوزة لعوامل العرق والاصل الواحد الى تمسك البعض بمكونات القوميه الاصلية خصوصا العنصر او العرق ، فاصبح هو الخيار عند الدفاع عن النفس بعد ان ظهرت التحديات الكبيره ،وهذا ما شاهدنا في يوغسلافيا اولا و نشات عنه صراعات دمويه قسمتها الى عدة دول . ثم انتقلت الى تشيكوسلوفاكيا وانقسمت الى تشيكيا وسلوفاكيا ، ثم انتقلت العدوى الينا بتصعيد الدعايات العرقية او تلفيق نظريات مزيفة حول اصول بعض العرب كالامازيغ والدفع نحو خلق تناقضات مصطنعة بينهم وبين بقية ابناء الشعب ، وزادت حدة التحريض والدعم للاكراد في العراق وسوريا …الخ ولجنوب السودان وفي موريتانيا بين السود والسمر . وفي هذه الحاله وجدنا انفسنا امام مشاريع كيانات صغيره تعمل على الانشقاق عن الاطار الوطني العام بتشجيع من الغرب والصهيونية .

5-الاصولية القبلية : وتوسعت عمليه التشرذم وشملت الحلقه الاضيق من المدينه والريف و هي حلقه القبيله فبما ان الصراع قد نشب بين الديانات و الطوائف والاعراق فان البعض من البشر وجد ان بقاءه وحمايته في القبيله فنقل العلاقات البشريه من علاقات شموليه وطنية وقومية الى علاقات جنسيه مجهريه.

6-الاصولية المناطقية : ومن لم تحميه قبيلته وطائفته وديانته واثنيته لجأ الى المنطقه او الجهه التي يسكن فيها من اجل حمايته وهذه المره كانت المناطقيه او الجهوية هي الخيار التشرذمي المباشر.

7-الخيار المافيوي : والاشد خطورة هو ان التشرذم وصل الى حد ان بعض الناس لم يجد اي رابطة تحميه سوى المافيات فظهرت المافيات او الميليشيات او العصابات في مناطق معينه كي تستقطب بعض البشر وتحولت الى نظام شبه اجتماعي تتغذى منه المجاميع البشريه وتكتسب منه الحمايه .

اذا : العامل الرئيس في انبعاث الاصوليات التكوينية هو الشعور بتزايد احتمالات الزوال او التعرض لكوارث اشد اذى وهذه مشاعر اختلقت ومن زرعها هو الرأسمالية الامريكية عبر الكوارث والازمات وبمشاركة رأسماليات اوربية غربية تواجه ازمات بنيوية لا يمكن حلها او السيطرة على اثارها الا بتغيير قواعد الصراع عالميا وفرض انماط منه تعطل سقوط الرأسمالية او تطيل عمرها عبر تزويدها بدم العالم الذي يستخدم كغرفة انعاش للرأسمالية الامريكية . وهذه الضرورة التقت بضرورة صهيونية وهي شرذمة الاقطار العربية .

الردة نحو الاصوليات هي اداة الغرب للهيمنة على العالم : فلكي يهزم النزعات الوطنية والتحررية والاشتراكية التي كانت تتقدم وتنتصر كان على الرأسمالية والاستعمار ان يقوما بتطبيق واسع النطاق لواحدة من اهم قواعد عملهما وهي ( فرق تسد ) وذلك بشرذمة الامم والقوى الاجتماعية والدينية والاحزاب وكل كتلة كبيرة وبصورة متسلسلة لتسهيل السيطرة على الجميع . بشرذمة الكتل الاجتماعية التي تشكل حاضنة للتقدم والتحرر والاشتراكية تجبر القوى المناهضة للاستعمار والاستغلال الى مواجهة ازمات حادة اخطرها تشرذم الناس على اسس دينية وطائفية وعنصرية وايقاظ النزعات الانانية لدى عامة الناس في ظل بؤس مصطنع نتيجة الحروب والازمات الطاحنة وغيرها وهكذا تجد قوى التقدم نفسها بلا حواضن شعبية كبيرة كما كانت في مرحلة النضال الوطني مما يجعلها تقاتل منفردة تقريبا فيصعب ذلك مهماتها .

في ضوء ما تقدم يصبح طرح السؤال التالي ضرورة لابد منها : هل تشكل الاصول التكوينية للبعث قاعدة متينة كفيلة بالقضاء على التشرذم بأشكاله كافة ؟

يتبــــــــــــــع …

Almukhtar44@gmail.com
 ١٥ / حـزيران / ٢٠١٧٧

هل حقا ان الغاز سبب حروب تدمير الأمة ؟

 

صلاح المختار

هناك ترويج مشبوه لمعلومة مضللة تقول بان الحرب في سوريا وعليها نتاج صراعات الغاز بين جهتين الجهة الاولى تضم امريكا وقطر وتركيا تريد مد انابيب الغاز القطري عبر سوريا الى تركيا ومنها الى اوربا وجهة ثانية تريد مد خط الغاز الروسي والذي يجب ان

صلاح المختار

يمر بسوريا ايضا ، وهذا الترويج خدع البعض نتيجة عدم معرفة حقيقة انتاج الغاز وصلته بالنفط من جهة وكميات الغاز العالمية ومن يملكها من جهة ثانية وتكلفة مد انانبيب الغام من جهة ثالثة . لذلك لابد من اسقاط كل معلومة ملفقة لمنع تضليل الناس . واول القول واهمه ان الغاز ليس سبب الصراعات الحالية للاسباب التالية :

1 – اذا قبلنا نظرية ان الغاز هو سبب الصراعات فان ذلك يكلفنا كثيرا جدا وهو اسقاط لكل ثقافتنا وتثقيفنا الوطني والقومي الصحيحين منذ قيام الكيان الصهوني ويفقدنا حقوقنا الثابتة خصوصا في فلسطين وحتى الان فقد عرفنا وعرف العالم كله وبصورة رسمية بوجود مقررات للمؤتمر الصهيوني الاول في عام 1897 والذي عقد في سويسرا وقرر اعتبار فلسطين وطنا لليهود وبدأت بعده الخطوات التنفيذية وابرزها غزو بريطانيا لفلسطين لاجل تسليمها لليهود وصدر وعد بلفور وتبنت اوربا تقرير او خطة بنرمان القائمة على منع العرب من تحقيق اي شكل من اشكال الوحدة بينهم ومن تحقيق تقدم علمي وتكنولوجي وفصل مشرق الوطن العربي عن مغربه بأقامة كيان يهودي عازل بينهما ، ودعمت بريطانيا الهجرة اليهودية وقيام الكيان بقرار من الامم المتحدة وتوسعه عبر الحروب وصولا لما نحن فيه الان خصوصا كوارث ما يسمى بالربيع العربي فكل هذه التطورات جذرها المخطط الصهيوني الغربي .

اذا قبلنا الان نظرية ان الصراع الحالي سببه الغاز وليس المخطط المعروف فاننا نقوم عمليا بانكار وجود مخطط قديم جدا حدد ورسم مايجري الان . وهنا لابد من التساؤل : من له مصلحة جوهرية في هذا الانكار الواضح مهما نفينا ؟ الرئيس هو الصهيونية والغرب الاستعماري حيث نبرأهما من جرائم ما يجري منذ اكثر من قرن مع ان الدور الصهيوغربي ثابت ومعترف به ، بل ان قادة صهاينة يتفاخرون الان بالقول ب(انهم يقتلون العرب باياد عربية) . ما يجري الان هو حلقات مترابطة تكمل الثانية الاولى وليس احداثا متفرقة عشوائية . ولهذا علينا ان نختار بين نظرية حرب الغاز وبين واقع الغزو الصهيوني الغربي لفلسطين واقطارنا وثرواتنا وتدمير اقطارنا وتهجير ملايين العرب .

2 – نعم تصاعدت قيمة الغاز واخذت قيمة النفط تتراجع ولكن هل فعلا اصبح النفط اقل اهمية من الغاز ؟ الجواب هو كلا فعصرنا مازال عصر النفط ويحتاج الغاز لفترات طويلة كي يصبح استهلاكه مواز لاستهلاك النفط لاسباب عملية صرفة فحتى لو افترضنا ان النفط يتراجع فان تحوله الى سلعة بائرة يحتاج على الاقل لنصف قرن وهي فترة تأكل المصانع والالات التي تعتمد على النفط ناهيك عن المصالح الكبرى للشركات النفطية العملاقة التي لن تستسلم بسهولة ولعل انسحاب امريكا من اتفاقية كيوتو حول المناخ خير دليل على قوة الاستمرارية .

3 – والنفط ليس طاقة تشغيل فقط كي تتراجع قيمته بل هو مادة اساسية في الصناعة البتروكيمياوية الضخمة والتي تعوض عن تراجع دور النفط كطاقة ، فيبقى سلعة ستراتيجية مهما تراجعت قيمته كطاقة .

4 – تعاظم اهمية الغاز بصفته طاقة نظيفة سوف يجبر اطرافا كثيرة متنجة للنفظ او مستهلكة له كي تبحث عن تكنولوجيا جديدة تقلل تلويث النفط الى اقصى درجة ممكنة وهذا امر ممكن طبعا ، فكما ان الفحم مازال مستعملا حتى في امريكا رغم صعود النفط والغاز والطاقة الشمسية فان النفط لن ينتهي كطاقة مهما تراجعت قيمته هذه ، والسبب هو ان منتجي الغاز عددهم محدود ، كما سترون ، ومن ثم فان احتكار الغاز والتحكم في سوقه بصورة تلحق الضرر بالاطراف الاخرى سوف يخلق صراعات اكثر خطورة مما جرى ويجري مادامت كل دولة تريد الاحتفاظ بمواردها وتعظيمها وليس فقدانها وتراجعها .

5 – وماذا عن الترويج لاكتشاف ( اكبر حقول الغاز في العالم ) في البحر الابيض المتوسط بين سوريا ولبنان واسرائيل الغربية وقبرص ؟ ان صحت هذه المعلومات فسوف تجبر روسيا وامريكا ومن معهما على اعادة النظر في خطي الغاز الاصليين المفترضين كسبب للصراعات الحالية ، فكيف سيحصل ذلك ؟

6 – هناك معلومات غربية عن وجود مكامن عملاقة للغاز في المنطقة الغربية من العراق ويفسر الصراع الامريكي الايراني على المنطقة – في احد اسبابه الجوهرية – من خلال هذه المعلومة فكم هذا مهم بالنسبة لنظرية الغاز هو سبب الصراعات ؟

7 – يمكن نقل الغاز بالسفن بحرا – كما تفعل قطر – حتى لو كانت كلفته اعلى لأي جهة بالعالم وهو في هذه الحالة افضل من خوض صراعات وحروب حول انابيب غاز تمد عبر دول ، فالحروب سوف ترفع كلفة الغاز بصورة تجعل العودة للفحم ضرورية وليس لمواصلة استهلاك النفط فقط . وفي هذا السياق هناك طريق اخر لانابيب الغاز وهو الاردن ثم اسرائيل مادامت كافة اطراف الصراع لها صلات قوية باسرائيل الغربية . فنظرية الغاز سبب الحرب خاطئة لان الذي ينقل غاز بناقلات بحرية لا يفرق عنده كثيرا ان ينقل من سواحل متقاربة نسبيا .

8 – يؤكد ما ذهبنا اليه خبير الطاقة العالمي الاستاذ عصام الجلبي وزير النفط العراقي في العهد الوطني بقوله ( سيبقى النفط يمثل العنصر الأساسي في سلة الطاقة والعهود قادمة مع التاييد بان دور الغاز بازدياد الا ان مشاكل نقله والعوامل الجيوسياسية لخطوط الأنابيب او تكاليف التسييل والنقل ستبقي استغلال الغاز اكثر ضمن حدود الدولة المنتجة ). ويدعم ما سبق من زاوية التكلفة والطاقة الانتاجية الخبير العراقي في شؤون الطاقة الاستاذ سعد الله الفتحي مختصرا المسألة بعنوان هو ان الخط القطري عبارة عن اضغاث: (الوضع الحالي في الخليج يثبت بان خط الغاز القطري الى اوربا عبر سوريا يوجد فقط في ذهن الذين يبحثون عن توضيح سهل للمأساة السورية )ويتابع الفتحي (….. الخبير القطري المستقل ناصر التميمي يؤكد ان البنية التحتية الموجودة في قطر ليس لديها غاز كاف لبيعه لاوربا من خلال خط انابيب على اعتبار ان اغلب العقود حاليا مع اسيا بينما الطلب داخل قطر في زيادة ، ونفس المنطق حول خط الغاز القطري ينطبق على الخط الايراني لنفس السوق ) وطبعا يركز على ان تكلفة الخطين القطري والايراني غير اقتصاديتين حتى لو تقررا .
Giant pipelines can be such pipedreams By Saadallah Al Fathi, Gulf News June 11, 2017

9 – لو اخذنا الارقام الخاصة بانتاج الغاز العالمي لوجدنا ما ينسف تلك النظرية حيث تشير الى ان احتكار خطوط الغاز صعب جدا مادامت هناك عدة بلدان تملك غازا بكميات مهمة ، فاذا وضعنا امريكا وروسيا وهما اكبر منتجين للغاز كما يوضح الدول الاتي فاننا امام بلدان متقاربة في كميات غازها ولا تستطيع ايا منها تحقيق احتكار عالمي كامل ، وكالتالي : إنتاج الغاز الطبيعي بمليار (م³) : روسيا 654 الولايات المتحدة 545 الاتحاد الأوروبي 197 كندا 187 إيران 111 قطر133النرويج 114 الجزائر85 هولندا 76 السعودية 75 الهند 72 الصين 69 تركمانستان 68أوزبكستان65 ماليزيا 64 إندونيسيا 56 المكسيك 55 الإمارات العربية المتحدة 48 مصر 47 . ما معنى هذه الارقام للانتاج العالمي للغاز ؟

مع الاخذ بنظر الاعتبار متغيرات تحصل في ارقام الانتاج بين فترة واخرى الا ان هذه الارقام تؤكد حقيقة جوهرية وهي ان العالم لن يشهد احتكار خطوط الغاز بسهولة ابدا مادامت دول عديدة تملك غازا بكميات مهمة وليست قليلة وهذا يتطلب اتفاقا عالميا على تصدير الغاز تماما مثلما اجبرت الدول المنتجة للنفط على انشاء اوبيك . والا فالبديل هو الحروب التجارية وربما العسكرية وهو خيار تريد كافة الدول المنتجة للغاز تجنبه لانه يشكل انتحارا حقيقيا لها .

وامريكا تهتم اولا وقبل كل شيء بمنع تغلغل روسيا في اوربا عبر تصدرير الغاز الروسي لها لكنها ايضا تدرك حقيقة ان روسيا يتمركز هدفها الرئيس حول اعتراف امريكي بها كشريك مساو لها – وهنا نرى السبب الرئيس للصراع الامريكي الروسي وليس الغاز – ولهذا نلاحظ ان الرئيس بوتين يكاد لا يلفظ اسم امريكا الا وربطه بمصطلح ( الشريك ) وهو ما ترفضه امريكا التي تريد جعل روسيا تابعا وليس شريكا فالصراع الرئيس بينهما حول الشراكة وليس حول تصدير الغاز حتى لو استخدم الغاز كوسيلة ضغط مؤقتة وليس دائمة .

اذا التقرير الذي يربط الحرب في سوريا والصراع بين روسيا وامريكا بالغاز ليس سوى عمل مخابراتي رخيص حتى لو صيغ بلغة ممتازة ، وهدفه هو منح صفة مقاومة امريكا لمن لا يستحقها عمليا ونظريا وهما بشار وخامنئي ولو دققنا في اصل هذا الترويج سنرى انه صادر عن المخابرات السورية والايرانية . اذا يجب ان لا يغيب عن البال ابدا ان السبب الجوهري والاصلي للحروب التي شنتها امريكا والصهيونية والصراعات الحالية في الاقطار العربية مع اسرائيل الشرقية سببها وجود مخططات قديمة تحدّث كل فترة دون فقدان صلتها العضوية بالاصل وهو ما وضعته الصهيونية من خطط في موتمرها الاول وتنفذها بدعم اوربي اولا ثم امريكي مازال قائما حتى الان .وتلعب الطاقة دورا رئيسا بالاصل في الازمات وليس مؤخرا .

ولعل البحث عن المستفيد من كوارث الاقطار العربية يوصلنا الى الاسرائيليتين الغربية والشرقية اولا ثم امريكا ، فتلك القوى لا تنام وتستيقط لتتذكر مثل معظم قادة العرب نسيان غلق باب الوطن او تركه بدون حارس ، ولا تخرج الى غابة مكتظة ب)الوحوش الكاسرة( وهي ناسية الفأس في مخازنه ، كما يفعل قادة عرب ، بل هي تملك عيونا متوقدة حتى وهي نائمة وتشك حتى بخيالاتها فتضع خططا لمنع تلك الخيالات من التحول الى خطر حقيقي لهذا توسعت في فلسطين اسرائيل الاولى مثلما توسعت اسرائيل الثانية في الاحواز وبقية الاقطار العربية وفوقهما توسع ( المهندس الاعظم ) ليصل غرف نوم قادتنا .

Almukhtar44@gmail.com
 ١٤ / حـزيران / ٢٠١٧٧

حينمـا تمثـل العمـامـة وتـدعـو للشـذوذ وزنـا المحـارم

 

 

صلاح المختار

ما جعلني اكتب هذا المقال تجاوز كل الحدود في نشر كافة اشكال تدمير منظومة قيمنا العليا والبدء برموزها ومخازن حرمتها وهم حملة العمامة ومرتدي الجبة ، احد حملة العمامة تحت ابطه استعدادا للبسها ونزعها في الوقت المطلوب لاداء دور مختلف ، هو

صلاح المختار

رجل دين قدم كثيرا من شاشة اشهر قناة عربية على انه قائد اسلاموي بارز ويحتل موقع نائب رئيس حركة اسلاموية معروفة في تونس تحول هذا المعمم الى ممثل كوميدي في ستوديو تلفزيون تونسي يراه الملايين ونزع جبته ورمى عمامته جانبا وشرع في التمثيل التلقائي المرتجل ، وهو اصعب اشكال التمثيل لانه يتطلب تقمصا دقيقا لشخصية من يمثله !!!

رأيت هذا المعمم وقد استبدل العمامة بقبعة غربية ، من النوع الذي يرتديه الراقصون في الافلام الامريكية مثل ايات الله العظمى بنج كروسبي وفرانك سيناترا ودين مارتن ، ووضع بدل ربطة العنق بابيون وبدل الجبة لبس بدلة غربية واخذ بوقاحة محترف وضاعة لا يجد الخجل لوجهه منفذا يرتجل الكلام متقمصا شخصية مخرج امام جمهوركبير موحيا لك انه ممثل اصيل وكان يجب ان لا يمضي وقته في ارتداء الجبة والعمامة كثيرا !!!

والاغرب ان زعيمه في الحزب الاسلاموي كما قيل شاهد نائبه وهو يمثل فضحك وطرب وبدت عليه امارات الغيرة والحسد وصرعته الرغبة المحمومة في التمثيل ايضا مثل نائبه رجل الدين التقي والورع ! الم يقضي جل وقته في باريس ( مدينة الاضواء ) وتمتع بالشانزيليزية بما فيه من متع غريبة ! هذا المعمم عندما طلب منه مقدم البرنامج التونسي نزع العمامة تحدى المستحيل ونزع عمامته ومثل كما يجب ان يعمل ممثل محترف عمر مهنته عقودا ونال عليها جوائز اوسكار ولكن عربية وغير منظورة واخفيت في بنوك معروفة بعد ان خدع الكثير من التونسيين وحاولت تلك القناة العربية خداع عرب خارج تونس به !

كنت وانا اشاهد هذا الممثل البارع اسبح بين ضفتين : فانا بين ضاحك وباك ، تستعمرني رغبة في البكاء على هويتي – وديني جوهر هويتي لانه روح عروبتي – اشعر بالتقيؤ من وضاعة معمم يريد انزال مرتبة الاسلام الى مستوى الطعن والتشكيك ! سكت وتركت الامر للحظة متعة سررت فيها بأداء ممثل مبدع خصوصا في فن الارتجال وهو فن صعب ومعقد كما قلت لكم .

ولكن ما اقلق راحتي هو انطباع صورة هذا الممثل القدير والمرتجل الفذ في وجداني قبل مخيلتي : فاذا كان يتمتع بهذه الموهبة الفريدة في التمثيل ويمتلك اعقد واهم اشكاله وهو الارتجال فهل نحن بأزاء عمليات تمثيل كبيرة ومستمرة منذ عقود لعب فيها رجال دين – ابرزهم خميني – ادوارا مرسومة او مرتجلة جرت الامة كلها بل والعالم الى مأس وكوارث حروب شملت تسمياتها التي نحتها معممون ونسبوها الى الله ما يلي : مرتدون ، كفار ، صليبيون ، اعداء الله ، سكان جهنم ، اعداء ال البيت ، قطع الرؤوس بالفؤوس وليس بالسيوف فقط … الخ من منتجات قاموس رجال الدين وافرازاتهم المميتة وهي منظمات ارهابية تعيد تمثيل ادوار الخوارج ولكن بصور اكثر مأساوية ودموية كما نرى ذلك في العراق وسوريا واليمن وليبيا .

هل ضللنا عندما اقنعنا بان من رأيناهم يرتدون الجبة والعمامة هم علماء دين مع ان المشهد الذي رايته عمق قناعتي بان من وضع مكياج هؤلاء والبسهم الجبة والعمامة هو طرف ليس له صلة بالاسلام هو (قسم المكياج) في جهاز المخابرات والذي يتولى اعادة تشكيل صورة الممثل ليبدو مثلما يتطلبه دوره ؟ ! كان الرجل الثاني في حركة اسلاموية تونسية جاهز لكل شيء كما قال تحت غطاء قبول التحدي حتى الرقص واداء وصلة ستربتيز يتعرى فيها كما كان يفعل قوم لوط !

كنت ارى النقض الصارخ لابسط مفاهيم الاسلام وهو مفهوم الوقار الحتمي لكسب الناس ، والوقار لايأتي من التقافز كقرود تائهة بين تكفير وتبرير للشذوذ ، او كأداء الصلاة والانتقال فورا لشرب الخمر بل الوقار هو ديمومة قدسية لبس عمامة وجبة والتجنب المطلق للمس بهما ! وهنا نرى المعنى العميق لابتذال الجبة والعمامة عمدا وهو التمهيد لنسف الاسلام : فبما ان رجل الدين هو من يمثل الاسلام ادعاء فان انحطاطه وابتذاله مصمم ، اصلا وهدفا ، لاجل ابتذال الاسلام والحط من شأنه وافقاده رمزيته ، وعندما يحصل ذلك تبدأ ابواب الشرور كلها تفتح بتلقائية لنرى انواعا من الشر لم نسمع بها ولم تأتينا حتى في كوابيسنا !

الفرق بين عمامة مخابرات الاصل وعمامة مخابرات الفرع ، وهو الفرق بين خميني تلميذ المخابرات الامريكية والبريطانية ، وبين نائب رئيس الحركة التونسية تلميذ مخابرات عربية ، ان الاول مبدع يرتجل الاداء ويجتذب الملايين كما فعل خميني والثاني مأمور مغمور ينفذ بطريقة تلميذ غبي منفّر للملايين كما فعل التونسي الارعن . هناك خميني في اسرائيل الشرقية كان دوره التمثيلي هو كسب الملايين لاجل زجهم في حروب الكوارث غير المسبوقة وسحق الملايين بلا رحمة بينما هناك في تونس نائب رئيس حركة اسلاموية مطلوب منه العكس وهو التنفير من الاسلام وسحق وقار رجل الدين وتحقير الفضيلة وتشجيع الرذيلة ليس عبر التمثيل فهو مجرد وسيلة بل بانزال الدين الى مرتبة مناقشة اصوله والتشكيك بها مادام رجل الدين يرقص ويمثل ويفتقر للوقار والرزانة ووحدة صورته .

المخابرات تطلق العمامة ولا تشترط احكام القبضة عليها بل تتركها ترتجل طبقا لما عرفته عنها بعد دراسات عقود لها ومتابعة لطبائعها ، والعمامة الانجح هي الاكثر قدرة على الارتجال الفصيح ، ولهذا قلنا ان خميني مثال انموذجي فلولا قدرته العفوية على الارتجال لما قدم لنا اسوأ كوارثنا التي سحقت الملايين ومازالت تسحق الالاف كل شهر تحت غطاء اسلام مدمر لا تجد فيه اي ملمح للاسلام الذي انزله الله على محمد . وبالطبع فان من اطلق خميني هو المخابرات البريطانية اصلا ثم تلفقته لاحقا مخابرات العم سام لتحوله الى المسيح الدجال المكلف بنشر الفساد والظلم والموت والاحقاد باطلاق حروب الردة عن الانسانية والرحمة والتسامح.

هناك معممون تافهون كفتاواهم اكثر تفاهة وانحطاطا من التونسي : احدهم يطلق فتوى بأسم الاسلام يحلل فيها الشذوذ الجنسي ! واخر يروج فتوى يحلل فيها زنا المحارم وكل تلك الفتاوى تبث من شاشات التلفزيون ويراها مئات الملايين !!! وتظهر ممثلات على شاشات التلفزيون يتحدثن عن ضرورة الشذوذ وتجنب اضطهاد الشاذ !!! واعداد افلام وعرضها وبث مسلسلات تقدس الشذوذ وتروج لزنا المحارم !!! والاخطر من كل ذلك ان بعضنا يبدو وكأنه فقد الضمير والمنطق فلا يرى كل ذلك ثم يسكت ، والسكوت بحد ذاته انسياق مع التيار الغريب علينا طبعا واصالة وهوية وتاريخا ودينا لان الواجب الاول والاهم الان هو فضح هذه الانحرافات باسم الدين !

هذا الصنف من المعممين يقود الان الردة الاكثر خطورة وانحطاطا في تاريخنا منذ عهد لوط والذي انهاه الله بكارثة دفنت عار الشذوذ وزنا المحارم : ففي اللحظة التي نهدم فيها منظومة القيم العليا يبدأ عار قوم لوط بالانبعاث مجددا ! الان نرى عشرات المعممين يقدمون من شاشات عربية واسلامية وينظّرون لكل ما هو شائن وناقض لاسم الله بجرأة تجعلك تسأل بلا تردد : من يدعم هؤلاء ويشجعهم وساعدهم على صعود خشبة المسرح كما فعل التونسي المعمم ؟

ايها الانسان في كل مكان اذا كنت تحترم ادميتك واذا كنت تحرص على ابناءك واحفادك وتريد لهم ان يبقوا بشرا اسوياء وليس خنازير تأكل كل شيء حتى المحرم ارفع صوتك الان ضد المعممين من دعاة الشذوذ وانصار حزب زنا المحارم مهما كان اسمهم واينما عملوا وبغض النظر عمن يحميهم . فاذا سكتنا الان سنجد اننا امام عهد لوط جديد مسور بأغراء هولي وود الجامح وتجويع كاسح للملايين ينسيهم القيم ويجبرهم على الزنا بكافة اشكاله خصوصا زنا الضمير ، ومن يظن ان غزو العراق وما تبعه من كوارث لاصلة له بصعود المعمم التونسي خشبة المسرح وتلطيخه لجبة الاسلام بقاذورات صهيوامريكية واهم فكوارثنا ما صنعت الا كي تمهد لاكثر من مسيح دجال ولعشرات المعممين الحاملين لاسم المهدي المنتظر .

كوارثنا وقبل ان تجتث العروبة تريد اجتثاث قيمنا وتقاليدنا واصول اسلامنا ومسيحيتنا وتحويلنا الى مجرد فم جائع والة جنسية متحللة من كل رادع وضابط ، ونفس مرتاعة من هول ماتعيش او ترى من ابادات وعذابات يومية ، ما ان ننجو من تفجير ونرى اشلاء احبابنا تتناثر كما الطير السكران يتأرجح في فضاء نار ودم ودموع حتى نجد انفسنا مؤرقين مرتعشين ونحن ننتظر تفجير اخر تهندسه مخابرات خميني وتساعد على وصول متفجراته اجهزة بريطانية امريكية ! صارت حياتنا العيش بين تفجير وتفجير وبين نار ونار وبين موت وموت ، يريدون حرماننا من الامل في الخروج من جهنم هذه وهو ما يجعل البعض يختار عالم الشذوذ مادام ( المهندس الاعظم ) لكوارثنا يرينا البوابة الاكبر للخروج من جهنم وهي بوابة تحليل ما حرمه الله وتجميل ما ارانا الله اياه قبيحا منفرا ومنكرا ،
قبل النضال من اجل التحرر من الغزو علينا ان نمنع غزونا من الداخل ، من داخل نفوسنا بتهديم منظمومة قيمنا رغما عنا فحينما نفقد قيمنا تسقط قدرتنا على المقاومة والصمود ، انهم يريدون منا ان نبدو كمتطوع يدخل البوابة وهو مبتسم كما ابتسم المعمم التونسي فرحا متنشيا وهو يقف في ستوديو التفزيون يمثل دور المخرج المرتجل لعملية انتهاك حرمة العمامة الاصلية وتلطيخ الجبة الحقيقية بقاذورات العم السام وستويوهات هولي وود التي تتقن فن نشر الشذوذ في احقر اشكاله .

افضحوهم في الاعلام ولا تدعوهم يستخدمونه لتدمير وجودنا ، قفوا في طرق مرور المعممين الذين يروجون لزنا المحارم ويجملون الشذوذ ، اقذفوهم بنار لا ترحم ، افضحوا زناهم وشذوذهم الذي يجعلهم ( يجاهدون ) من اجل جعل كل العالم مثلهم زناة او مرضى الشذوذ ، ارجموهم بلا رحمة لانكم اذا صمتم الان ستجدون اولادكم واحفادكم وهم قرة عيونكم اول الشاذين وممارسي زنا المحارم غدا او بعده .

Almukhtar44@gmail.com
١ / ٦ / ٢٠١٧

دور ( خط حياة ) الامبراطورية الفارسية في صراعات الحاضر

 

صلاح المختار

كتبت اكثر من مرة عن خط الحياة للمشروع القومي الفارسي في السنوات الاخيرة اكدت فيها ان الخط الرابط بين طهران وبيروت والمار ببغداد ودمشق هو حبل رحم المشروع الامبراطوري الفارسي والذي اذا لم تضمن اسرائيل الشرقية السيطرة عليه او

صلاح المختار

انقطع يموت الوليد القومي الفارسي وهو في الرحم ولن تؤسس الامبراطورية الفارسية على الاطلاق ، والسبب هو انه يمد نغول اسرائيل الشرقية العرب بدم الحياة وغذاءها فعدم انشاء وضمان هذا الخط يؤدي الى زوال نغول الفرس في الوطن العربي خصوصا في العراق وسوريا ولبنان . وظيفة الخط الاساسية هي المحافظة على طرق امداد نغول الفرس بكل متطلبات مواصلة غزو الاقطار العربية والمحافظة على التغييرات السكانية التي نفذتها وتنفذها اسرائيل الشرقية ، بدعم امريكي شامل وكامل ، في العراق وسوريا ولبنان من خلال ضمان وصل المدن والقرى والطرق بين بيروت وطهران وبدون اية عوائق تقطع المدد الايراني .

في تقرير نشرته شبكة لبنان ديبيت اللبنانية يوم 24-5-2017 ورد ما يلي : ( المواجهة التي يمضي بها أركان “إعلان الرياض” تعبِّر عن تغيير استراتيجي لقواعد النزاع في الشرق الأوسط ، الهدف هو قطع أواصر النفوذ الإيراني ، إيران تشعر بأنها تخوض “معركة حياة أو موت” على مستوى نفوذها الإقليمي ، .. ولهذه الغاية، تتمّ اليوم عمليات السيطرة على الحدود السورية مع كل من العراق ولبنان والأردن. فالخط المفتوح من طهران إلى بغداد سينقطع عند الحدود مع سوريا .. ولهذا يخوض حلفاؤها في اليمن والعراق وسوريا ولبنان معركة حياة أو موت أيضاً. )

ليس سرا ان ما تقوم به اسرائيل الشرقية منذ غزو العراق وخصوصا بعد انسحاب القوات الامريكية في عام 2011 هو تأسيس خط رابط بين بيروت وطهران ويمر عبر بغداد ودمشق لتأمين المدد لنغول الفرس في هذا الخط ، واسماه قيس الخزعلي مؤخرا ب ( البدر الشيعي ) وقبله اسماه الملك الاردني عبدالله ( الهلال الشيعي ) بينما اطلقت عليه وقتها تسمية ( البدر الفارسي ) لان الواقع يثبت ان اسرائيل الشرقية تستخدم الطائفية لخدمة اهداف قومية فارسية وهي استعمار الاقطار العربية .

والان تحاول اسرائيل الشرقية توفير خيارات مرنة لهذا الخط والذي يعد تشكيله الشرط المسبق لاقامة الامبراطورية الفارسية فما لم تنشأه وتحافظ عليه فلن تقوم امبراطورية فارسية ابدا لانه مثل خط امداد الجيوش عندما تذهب بعيدا عن وطنها فتحتاج الحكومة الى طريق امن لايصال امداداتها لجيشها لضمان عدم خسارة الحرب ، ولهذا تركز الصراع في سوريا والعراق منذ عام 2011 حول المناطق التي تشكل جزء من هذا الخط المصيري وجرت عمليات ابادات جماعية وتهجيرات قسرية عرقية وطائفية للعرب في مناطق هذا الخط مثل ديالى التي تعد منطقة دخول العراق من قبل اسرائيل الشرقية فقامت بتهجير العرب ووطنت فيها غرباء من خارج العراق ومن داخله ، وتقدمت الى بغداد فضربت محيطها السكاني العربي وهجرت ساكنيه تحت غطاء محاربة داعش وغيرت الاصل السكاني لمدينة بغداد وضواحيها وتقدمت نحو الانبار فضربت الفلوجة وغيرها وفصلت منطقة النخيب عن الانبار وربطتها بكربلاء وهي محاذية للسعودية كي تصبح منطقة تحشيد عسكري ضخم .

وكانت طهران بعد ضرب ديالى تقدمت نحو محافظة صلاح الدين وهجرت الكثير من سكانها لاجل الوصول الى تلعفر القريبة من الحدود السورية لتوفر خيارا اخرا لخط الحياة يمتد من طهران الى ديالى صعودا الى شمال العراق والامساك بتلعفر وهي العملية التي يجري صراع حولها الان بين الحشد الشعوبي وتركيا واطراف عراقية تعارض السيطرة على تلعفر لانها منطقة تركمانية عربية.

والسبب الذي يجعل اسرائيل الشرقية تلجأ للخيار الثاني مع ابقاء الخيار الاول وهو خط الحياة عبر الانبار هو ان الانبار ورغم كل التغييرات الخطيرة لسكانها مازالت عربية وتحمل بذور تهديد خط الحياة الفارسي اضافة الى ان امريكا وضعت عينيها على موارد الغاز والمعادن الاخرى فيها مبكرا وهو ما يعيق التغلغل الايراني ، لهذا فان القتال الجاري الان على الحدود العراقية -السورية -الاردنية هو محاولة ايرانية لضمان اكمال متطلبات خط الحياة ، واهمها تأمين الخط الواصل بين طهران وبيروت عبر بغداد والانبار ودمشق او عبر طهران وديالى وتلعفر دمشق بيروت .

واسرائيل الشرقية تنظر للقتال الان في تلعفر وشمال العراق وسوريا على انه معارك مصيرية لها ولمشروعها الامبراطوري – كما اعترفت شبكة لبنان ديبيت – وتحشد كافة امكانياتها لكسب مناطق واحتلالها في العراق وسوريا والا فان قطع خط الحياة هذا يعني الخنق الحاسم والكامل لانصار اسرائيل الشرقية في سوريا والعراق والتحجيم الكبير لنغولها في لبنان وتدمير النفوذ الايراني عموما وخسارة كل ما قدمته طهران من تضحيات لاجل تمهيد الطريق الرئيس للسيطرة على منطقة قاعدة الانطلاق لمشروعها الامبراطوري في الوطن العربي والعالم كله وهي تشمل العراق وسوريا ولبنان .

الموقف الامريكي واضح دون شك رغم كل اللغو الاعلامي الفارغ ويقوم على ركيزتين : الركيزة الاولى انهاء عروبة العراق باجراء تغييرات سكانية جوهرية تؤدي الى زيادة العناصر غير العربية وانقاص العرب في المناطق الواقعة في خط الحياة ، وهو ما يجري الان ونرى فيه امريكا داعمة بلا غموض للمخطط الايراني وتشجعه بل انها تزيد عليه بدعم انفصال اكراد سوريا بتسليحهم وتدريبهم وتوفير فرص اكتساب خبرات عسكرية ، ستستخدم حتما في تحقيق الانفصال لاحقا ، عبر توكيلهم للقتال ضد داعش في سوريا ورفض اي دورتركي في طردها ! ويأتي هذا الموقف الامريكي في اطار هدف سوبرستراتيجي معروف وهو الاعداد لتقسيم الاقطار العربية على اسس عنصرية وطائفية .

ولعل دعم امريكا العسكري والمخابراتي للحشد الشعوبي منذ عام 2014 وبالذات في معارك شمال العراق الحالية خصوصا في الموصل ، وهو ما نراه الان بوضوح ، خير تأكيد على وجود خطة امريكية قديمة وثابتة وهي تغيير هوية الاقطار العربية ومنح الجنسيات السورية والعراقية واللبنانية لغير العرب وتوطينهم في الدول العربية الثلاثة .اما الركيزة الثانية فهي ان امريكا وبنفس الوقت الذي تدعم فيه السعي الايراني لتغيير الهوية العربية للاقطار العربية تتمسك بابقاء اسرائيل الشرقية في نطاق تحدده هي وليس طهران ، ويتضمن هذا منعها من تجاوز حدود معينة في التوسع الاستعماري ، لكنها تدعم توسعها ، بصفتها الرافعة الاساسية للمخطط الصهيوامريكي المعتمد على تغيير الهوية العربية ، لاجل تحقيق اهم اهداف الصهيونية الامريكية في هذه المرحلة ، بعدها وعندما تكمل اسرائيل الشرقية التغييرات السكانية المطلوبة سوف تحدد امريكا نطاق توسعها ليكون خادما للتوسع الاستعماري الامريكي وليس العكس .

والركيزة الثانية تفسر لم يبدو الموقف الامريكي من اسرائيل الشرقية داعما لها حتى في ظل ادارة ترامب التي هددتها كثيرا واطلقت تصريحات مناهضة لها لكنها في الواقع لم تتحرك خطوة واحدة فعلية لتنفيذ تهديداتها حتى الان .اما التحالف العربي الاسلامي فمازال يصدق الوعود الامريكية رغم انها لم تنفذ بينما اسرائيل الشرقية تحقق تقدما في مناطق شمال العراق وغربه وفي محيط بغداد وفي سوريا وهي تحولات خطيرة على امن دول الخليج العربي خصوصا السعودية ، فما لم تنفذ خطوات عملية لكبح جماح الاندفاع الايراني المدعوم امريكيا بالاعتماد على النفس فان الغد مظلم بالنسبة لدول الخليج العربي والجزيرة العربية .

Almukhtar44@gmail.com
٣٠ / ٥ / ٢٠١٧