المقطاطا في تقشير البطاطا

محمد الرديني

محمد الرديني

محمد الرديني     

في ايام عاشوراء تحدث الاعاجيب والعجب العجاب بقيادة قادة الكتل السياسية ،الاسلامية خصوصا، الذين يتنازلون ويلتقون بالعامة ويساعدوهم في تقشير البطاطا لطبخ”المركة” التي توزع على الفقراء والجياع والذين يركضون من طويريج.
ولكن حدث امس ان القي القبض على احدهم وهو يقترب من رئيس كتلة سياسية ليقول له “تعودنا مولاي على طبخ القيمة في هذه الايام وليس البطاطا.
وجهت اليه تهمة أزدراء الاديان .
صاحبه الذي كان قريبا منه اراد التوسط له عند احد افراد الحماية ولكنه احس بصفعة على خده اخرجت الشرار من عينيه ولم يستطع الا ان يقول لصاحبه”رحت بستين داهية ياخوية”.
لاندري هل بلغ بهم الاستهانة بهذا الشعب الى الحد الذي يريدون تصوير انفسهم اثناء تقشير البطاطا ولسان حالهم يقول: نريد التغيير حتى في استبدال القيمة بالبطاطا ولكن لاأحد يعرف من اين تم استيراد هذه الكميات الهائلة من البطاطا ومن الذي اشرف على التمويل وكم العمولة التي ذهبت الى جيوب البعض.
ورأى الناس ان هذه الكميات “البطاطية” خالية من اللحم المثروم وبعضهم احس بالغبن لأن بعض رؤوساء الكتل نسوا هذا الامر المهم،ولكنهم تغاضوا عن ذلك غير عابئين بما يحدث امامهم ووضعوا احتمال ان “طبخة الهوا” المراد طبخها من البطاطا ستكون طيبة المذاق بلاشك خصوصا وانها تقدم خلال هذه الايام المقدسة.
احد المارة رأى واحدا من اولاد الملحة يرفع يديه الى السماء وسمع صوته وهو يقول:الهي بجاه كل عزيز عندك اجعل ايامنا كلها عاشوراء حتى نأكل البطاطا رغم انها من غير لحم مثروم.
وسمع آخر يسأل صاحبه “كلي ليش ماكو بطاطا بالبطاقة التموينية؟.
شمدريني عيني، هاي البطاطا استوردوها خصيصا وتحت اشراف مسؤولين كبار آملين مرضاة الله وائمته المقدسين.
سؤال آخر :هل كانت توجد بطاطا ايام زمان؟.
طبعا فبلاد الهند كانت تزود سكان الارض بالبطاطا بنوعيها المغسولة والترابية وكانت تئن الجمال ،وجمعها نوق، من الاحمال الثقيلة وهي متجهة الى الجزيرة العربية.
بعد ساعات انتهت عملية التقشير وبانت البطاطا على حقيقتها بدون “قشور” واصبحت معّدة للطبخ وذهب المسؤولون كل الى حاله بعد ان اصدروا تعليماتهم الى الطباخين ليكثروا من الملح في الطعام حتى “يغزر”.
وانصرف بعدهم القوم بعد ان نزعوا نعالاتهم ووضعوها تحت اباطهم استعداد لأستعمالها في اللطم ولهذا حديث آخر غدا.

عراقي يبتسم ،عملة نادرة

محمد الرديني

سوال بطران لساءل اكثر بطرنه
العراقي يحتل الدرجة الاولى في العبوس وهو من دون ساير الاوادم يطلق النكات ولايضحك لها.
العراقي محاصر منذ قرون،التاريخ يكذب عليه،فهو يرسم له صورة مشرقة عن امجاده التي هي في الحقيقة حروب وغزوات وقتل وسبي مرورا بالتتار والمغول وهولاكو وجنكيزخان والحجاج بن يوسف الثقفي ومعاوية وابنه يزيد الخبيرين في تقديم جرعات السم للذين لايعجبهما اشكالهم.
كتب لنا التاريخ صفحات منيرة عن قادة المسلمين الذين غزوا مشارق الارض ومغاربهما،وكانوا في الحقيقة لايختلفون كثيرا عن داعش الا بالاسم فقط (نشر الاسلام).
كل مراحل الخلافة الاسلامية هي عصارة موامرات وغدر واغتيال وفقر وجوع،ولهذا اراد الكثير من كتبة التاريخ ان يفلتوا بانفسهم فساهموا الى حد كبير في كتابة تاريخ هو بطاقة تزكية للحاكم بينما هو معلق من موخرته امام الشرفاء.
ونبتت الدولة العراقية في عشرينات القرن الماضي وكان جيلها هو من بقايا ذلك التاريخ فقرر ان يعيش بسلام بعيدا عن الحروب والتزوير والخيانة.
ولكن هذا الجيل لم يستطع ان يتنفس بحرية فجاء الاحتلال البريطاني وقبله العثماني وصار ماصار من تقسيمات ولعب على الحبال وكان الاقطاع اكثر شراسة قسوة مما حدث للهنود الحمر والعبيد في امريكا.
وجاءت الملكية التي يترحم عليها البعض الان مقارنة بما يصدر من المنطقة الخضراء وكان ابرز ماقاموا به هو تصفية المعارضة وتعليق حبال المشانق في الشوارع العامة.
ولم يكد الامر يستقر حتى جاءت ثورة تموز،وترقب العابسون لحظة الانقضاض عليها،وكان لهم ماكان ليمر على العراق عهدا دمويا لم يشهد مثله الا القليل من شعوب العالم،وكانت لهذه الفوضى الدموية اسبابها وازلامها المتعطشين للدماء، ولكن الامر لم يستقر اذ سرعان ماجاء انقلاب اخر وجرت سيول الدماء مرة اخرى.
ثم جاء عهد المالكية ليزداد الفقير فقرا والغني ثراءا فاحشا،ويجد العراقيون انفسهم بين مخالب الفقر واللصوصية والخراب الذي سيصبح شاملا بعد حين باذن الله.
ويتوسل العراقي بالاله لينقذه مما هو فيه ولكن لافايدة.
يتوسل بالحكام متنازلا عن اي شيء الا ان يحس بالسلام الداخلي وبعده الابتسام يومين في الاسبوع، وبدلا من الاصغاء،اصبح الامر هكذا:
الوزير الذي يضحك مع موظفيه لايصلح ان يكون وزيرا بل فراش لاحضار الشاي.
المدير العام غير العبوس هو “خرنكعي” ولايصلح الا لوظيفة في القلم والشوون الذاتية.
الاب الذي يضحك مع اولاده ويمازحهم هو بالحقيقة مريض نفسيا.
الزوج الذي يضحك مع زوجته هو مايع ابن مايع ولم يذبح “البزونة”في ليلة العرس.
اذا ارتفع صوت البنت ذات العشرين عاما او مشت بغير احترام في الاماكن العامة او ان جارها او
جارتها سمعت ضحكتها عبر السياج فستبقى عانسا ما تبقى لها من العمر.
العانس اذا ارادت ان تدخن فعليها ان تختار الحمام او التواليت لتفعل والا ستتلقى من الرجال مدمني الدخان مالايرضيها.
كل هذا واكثر وتريد من العراقي ان يبتسم ،بربك هل انت بطران ام تمثل دور البطران الساذج الغبي.
وفي كل الحالات ارجو الا تقشمرنا وتقول انت عراقي الهوى اذا اصررت على طرح مثل هذا السوال مرة اخرى.
والان وداعا ايها المبتسم.

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=436196

سويني حلوة

محمد الرديني 
 منذ يومين وأولاد الملحة يتندرون على بعض المرشحات ممن استهوتن لعبة الانتخابات.
سبب هذا التندر الإقبال الشديد على محلات ” الفوتوشوب”من اجل إبراز جمالهن في الصور التي تعلق على أعمدة الكهرباء.
سرب احد العاملين الفنيين طرفة حيث يقسم ان إحداهن جاءت اليه وقالت له:عيني الله يخليك سويني حلوة.
لم يمانع الرجل وبعد ساعات قدم صورتها وهي في الثلاثين بعد ان كانت تجاوزت الأربعين وحين رأتها صاحت من فرط الذهول :صحيح هاي صورتي.
الثانية طلبت ان يكون عمرها بالضبط 25 سنة وستدفع مايطلبه.
عمل الرجل جاهدا في ازالة التجاعيد وتكبير بؤبؤ العينين وتثخين الشفاه والبسها فستانا احمر قالت عنه انه “يخبل”.
الثالثة طلبت ان يلبسها نظارات طبية على اعتبار ان الذي يلبسها هو من النوع المثقف وربما كثير القراءة وخصوصا عن تاريخ العراق.
الرابعة طلبت ان يكون وجهها صارما وفيه الكثير من الجدية انطلاقا من انها ستمارس عملا مرهقا يتطلب كل الجدية.
هذه النماذج التي ظهرت على السطح وماخفي أعظم.
هل هناك اكثر من هذه السخرية؟ هل الجمال المزور يكفي للفوز بكرسي البرطمان؟ وهل النظارات الطبية ستجعل صاحبتها واثقة من الفوز؟.
انه امر يثير الشفقة على أمثال هؤلاء وياحسافة لو نشوفهم داخل قبة البرلمان.
في مقهى ابو كاظم تضاربت آراء اولاد الملحة فمنهم من قال ان الشكل الخارجي الأنيق مطلوب ومنهم من اقسم انه سيت للجميلة بغض النظر عن برنامجها الانتخابي،البعض القليل منهم بقي محايدا يستمع للآراء المتضاربة. وتمضي مسيرة الانتخابات برجال معظمهم ذي كروش معباة بالبرياني ونساء يكذبن وهن في اول الطريق نحو البرلمان.
الحرامي ليس من يسرق فقط وإنما الذي يكذب على شعبه.
فاصل يتيم: قالت وزارة الداخلية بقيادة الأسدي ان عدد المشردين والأيتام في العراق بلغ مليونين ونصف المليون. 
ترى ماذا تفعل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وهل وزيرها يعرف هذا العدد المرعب في بلد ميزانيته 120 مليار دولار.
لا نريد ان نحذو حذو شعوب الدول الإسكندنافية والتي تظاهر بعضها في الأسبوع الماضي لان خمسة أطفال لقوا حتفهم بحوادث دهس العام الماضي ولكننا نريد طفولة سعيدة لهؤلاء الذين لاذنب لهم سوى انهم يعيشون بالعراق العظيم.

 

14 تريليون(14000000000000)!!؟؟

محمد الرديني 

كانت تركض في شوارع بغداد وهي تصيح”اما من مغيث يغيثنا،اما من مسعف يقدم لنا العون”.وقيل ان الذين رأوها سمعوها وهي تقول”المجنون في العراق عاقل والعاقل في العراق مجنون”.
سارع اولاد الملحة الى التقاطها من احد الشوارع العامة بعد ان سقطت ارضا وهي تبكي.
سمعوها تقول ايضا”هل تعرفون هذا الرقم، انه 14,000,000,000,000 دولار امريكي نهبت من العراق خلال السنوات العشر الاخيرة؟.
احدهم قال لها “ولكن الامم المتحدة قالت قبل يومين ان هذا الرقم مبالغ فيه والحقيقة ان اكثر من 65 مليار دولار نهبت من العراق خلال السنوات العشر الأخيرة، والفساد واصل الى “الركبة”.
صرخت “ولكم طز بهيئة الامم المتحدة،الرقم الذي ذكرته لكم لايشمل خزائن البنك المركزي الذي يتعرض للافلاس خلال هذه الايام.
واكملت”وين تروح منا يا محمد علي يامدير عام استرداد الاموال حين تقول”
إن “الأموال العراقية المتواجدة في الدول المراد استردادها ترليون و14 مليون دولار”وان”وجود أموال مهربة في الأردن ولبنان والإمارات تم الحجز عليها لغرض إعادتها للعراق.
هلو يابه، كيف راح تستردوها؟.
لو اجتمع محاموا كل الدنيا ماراح يستردون ولا “بيزه”.
“انا ما اعرف التريليون شكد ففي زماننا كنا نسمع به فقط ولكن قبل ايام قال لي احد الاصدقاء ان هذا الرقم يعادل مجموع موازنة العراق خلال ال 11 سنة الماضية”.
وسألته كيف هربت هذه الاموال ؟.
ضحك وتركني في حيرة من امري ورأيت قامته وهي تغيب في احد الازقة.
تركني مجنونة ياناس.
سمعت اغنية “غريبة من بعد عينك يايما”. مافاد،سمعت اغنية “عمي يابياع الورد هم مافاد،رحت لأم كلثوم وسمعت اغنية “ياهاجرني” وهم مافاد ،فكلت احسن شي اركض بالشوارع لعل وعسى.
انوب يجي الشهرستاني ليقول”ان موازنة العراق منذ العام 2006 ولحد الان بلغت 730 مليار.
عجيب،اخاف احنا حمير نشيل ذهب وناكل عاكول… والله يمكن.
ممكن واحد يخبرني عن هاي الخزينة اللي بابها مفتوح للرايح والجاي؟.
صحيح وزراء جاءوا على ظهر الدبابة الامريكية ولكن كيف وصلوا الى”القاصة” وهي بيها ارقام سرية وما يفتحها حتى الرجل الآلي اللي كال عنه السيد سعدون الدليمي.
عقود وهمية ،صحيح.
تواقيع مزورة ،صحيح.عمولات ورشاوى،صحيح.
بس ماتوصل الى هذا المبلغ الخرافي.
اكو سر بالقضية ولازم نستعين بالرئيس الفذ اوباما.

 

 

مرشحون ولكن في العهر السياسي سادرون

محمد الرديني 
 

سجل مراقبون صحيون امس الاول ازدياد نسبة اقبال المواطنين العراقيين على عيادات فحص البصر للتأكد من سلامة عيونهم.
ورغم ان النسبة الاعلى كانت من حصة سكان بغداد الا انهم اشاروا ان النسب في بقية المحافظات كانت مرتفعة ايضا.
ويشير هؤلاء المراقبون الى ان الاطباء قد عبروا عن استغرابهم لأقبال هذا العدد رغم ان عيونهم كانت سليمة بالمفهوم الطبى.
وفي اطار سعي هؤلاء المراقبين الى تسجيل الصورة الكاملة عن هذا الوضع الغريب فقد اجروا لقاءات عديدة مع مراجعي العيادات وفي مختلف المحافظات.
ووجد ان 30% منهم يكاد يصاب بالصداع النصفي لهول مايراه من صور خصوصا على اعمدة الكهرباء،بينما اشار 20% الى انهم باتوا غير مصدقين لما يجري في بلدهم.
وقال 45% انهم لم يروا ابدا مثل هذا الكذب المفضوح،اذ من المعروف ان الكذب ،رغم انه حالة مرضية، الا انه يتداول بين الانسان واخيه الانسان، اما ان يكذب البشر على الله ورسوله فهذا لم نسمع به ابدا.
ذيليات هذه المعلومات:
والذيليات ايها السيدات والسادة هي حواشي توضيحية تعين القارىء على فهم مايجب فهمه في هذا الزمن الاغبر.
1-بعد تسجيل واقعة صاحبة الترشيح التي تريد تنظيم زيارات سياحية مجانية الى السيد محمد (وكأنها بهذه الزيارات ستقضي قضاءا مبرما على كل مشاكل العراق المائية منها والبرية والبحرية) ظهرت على اعمدة الكهرباء صور(ليست فقط خريط وعفوا لهذه الكلمة ولكنها تثير التقزز والذهول).
2-المرشحة المستحية بنت منفي استحت ان تضع صورتها على بوستر دعوة الترشيح فهذا لايجوز شرعا لأنها تعترف بان المرأة عورة فتوسلت باخيها ان يضع صورته بدلا منها والذي تلقى ذلك بكل حماس واخذ عدة “بوزات فوتوغرافية”امام المصور حتى اختار الصورة اياها.تخيلوا ياناس كيف تنتخب مثل هذه المرأة التي ستظهر في البرلمان وهي ترتدي العباءة السعودية ..ليش لا ..واذا ماترضون فيمكن ان يحضر اخوها بدلا منها بعد ان يرتدي العباءة اياها.
3-محامي فلتة نشر صورته ورقمه الانتخابي وحين رأوه الشباب سارع الذي لم يقتن القرآن الكريم واقسم امام البوستر بانه لن ينتخبه ولو كان على حبل المشنقة وانتم تعرفون ان العراقي راسه حار و…بارد وينفذ مايقول ،وتبين ان السبب ان المحامي الجاهل قد كتب تحت صورته بعد ان رفع يده اليمنى بما يشبه القسم (اقسم بالله العظيم رشحت نفسي للبرلمان بأمر من رسول الله) ولم ينس الاخ ان يضع الى يساره صورة المصحف الشريف…أوي فدوى اروح للكلية اللي تخرجت منها وطا… حظ اللي ينتخبك (صاحبنا من ائتلاف العربية”احد بيكم سمع بيها؟” ويحمل تسلسل 17 في القائمة 255).
4-الغريب ان اولاد الملحة تساءلوا عن سبب اختيار المرشحين لصورهم وهم بكروش متهدلة.
5-معركة حامية دارت امس في ساحة الرصافي بين مرشحين اثنين على عمود كهرباء واتضح ان كل واحد منهما يريد ان يستولي عليه لتعليق صورته الانتخابية،وبعد شتايم والفاظ نابية وردح من هذا اللي يعجبك تدخل اولاد الحلال وفضوا النزاع بعد ان تبرع احد المرشحين بعموده الكهربائي لواحد منهم.
6-احد المرشحين كتب اسمه بحجم صغير وتحته كتب عبارة “هيهات منّا الذلة” بحجم اكبر من 3 رؤوس من رأسه.
7-نعود اليكم بعد الفاصل.
فاصل غريب:نجل مام جلال قال امس ان صحة والده جيدة جدا ولكنه يحتاج بعض الوقت ليسترد صحته(خلي انشوف وين تاليها).
8-يبدو ان المرشحين الجدد خلوا اصحاب البطانيات الحمراء تحت ابطاهم بعد ان صاح بعضهم …آزنيف.

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=408775