أتصل بنا
إعلان

” عجايا ” والدنيا عيد؟

كفاح محمود كريم

     واحد من الأمثلة الشعبية الجميلة في العراق وتحديدا في مدينة الموصل وأطرافها، وقد أخذ معناه من كرنفالات العيد التي تضم الأطفال الذين يمارسون تحت مظلته في القرى والبلدات الصغيرة، ما هو غير معتاد في بقية الأيام، وربما الخارج عن السياقات العامة للصبية والفتيان، كالتدخين مثلا ولعب بعض الألعاب التي تشبه القمار وما شابه ذلك، مما يحرم عليهم في الأيام العادية!

     ويضرب هذا المثل عادة على الكبار الذين يمارسون أعمالا لا تليق بأعمارهم وتقترب من التفاهة مقارنة بما هم عليه من عمر زمني أو تأهيلي، ومفردة ” عجايا ” من الدارجة العراقية كثيرة الاستخدام في المناطق الغربية من العراق وخاصة الموصل، حيث تطلق على الصبيان الداشرين أي المنفلتين وغير المنضبطين من الذين ينتشرون في الأزقة والشوارع ويتسببون في إزعاج الأهالي أوقات الراحة صيفا أو شتاءً، وهي من جهة أخرى أي مفردة ” العجايا ” تستخدم بكثرة في وصف أي إنسان بغض النظر عن عمره، يقوم بأعمال غير مسؤولة وخارجة عن الآداب العامة والتقاليد، وخاصة تلك التصرفات التي لا تخضع للتربية الاجتماعية وأعرافها.

     وخلاصة القول هي أشبه ما تكون في المعنى من المثل القائل في فصيح الكلام ” تمخض الجبل فولد فأرا ” للدلالة على توافه الأعمال أو الأقوال أو كليهما معا، كما نراه اليوم في ممارسات من تسلقوا مواقع في غفلة من هذا الزمن السيئ الذي يعيشه العراقيون تحت ظلال سلطتنا الديمقراطية جدا ومؤسساتها، سواء من كان منهم في مجلس نوابنا العجب، الذين ينطبق على معظمهم مثلنا أعلاه و”خصوصتن” كما تكتبها كثير من ” نايبات ” هذا البرلمان وبالذات أم الكعب العالي الشفاطة دون منازع أو مناصفة مع من تفتل الدنيا معها حينما تغرد باتجاه إقليم كوردستان، أو ذلك النائب الذي تحول من منبر المحاكم إلى قراءة المحفوظات بأسلوب ” الدرخ ” أي الحفظ الببغاوي وهو يتحفنا بسيل تصريحاته التلفزيونية متخيلا نفسه في مرافعة قضائية!

      وفي كل ذلك يعكس هؤلاء مجموعة من عقد النقص والكراهية والفشل الذي يعاني وتعاني منه كثير من مسئولات ومسئولي هذا البلد المبتلى بهم في البرلمان أو الحكومة، خاصة حينما يزورون اقليم كوردستان وعاصمته المزدهرة ويتذكرون بغداد المفجوعة بهم، أو محافظاتهم التي تحولت إلى مدن ” الصد والما غد ” كما يقول الدارج العراقي لمن يخرج من بيته ولا بعود ثانية!؟

     أقول قولي هذا مستذكرا ” العجايا ” وعيدهم كلما نشبت أزمة أو تم تصنيع مشكلة مع إقليم كوردستان، وانبرت هذه المجاميع المعدة إعدادا مكتنزا بالكراهية والحقد في وسائل إعلام لا هم لها إلا ” العد والصف ” على طريقة النسوة السفيهات حينما يتعاركن على الطريقة المصرية، حيث تبدأ نافورة الشتائم والقذف وسيل الاتهامات لإشاعة الكراهية والأحقاد، دون أي وازع وطني أو أخلاقي يحافظ على اللحمة الوطنية والمزاج العام للأهالي ولا يخدش حياء الناس وأمنهم وسلمهم الاجتماعي، متمنين لهم ما يتمنوه هم لكوردستان وأهلها في سرهم؟

kmkinfo@gmail.com

 

 

تمت القراءة 201مرة

عن كفاح محمود كريم

كفاح محمود كريم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE