أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > 4 أسرار وراء رفع “إسرائيل” من ملفات العهد الجديد للمخابرات
إعلان

4 أسرار وراء رفع “إسرائيل” من ملفات العهد الجديد للمخابرات

القاهرة : شبكة رصد

 

كان رفع ملف “إسرائيل” من الملفات الشائكة لدى المخابرات المصرية، عقب إقالة اللواء فريد التهامي، وتعيين اللواء خالد فوزي، رئيسا للمخابرات المصرية العامة، أحد الأسباب التي أثارت التساؤلات، في الوقت الذي تمت خلاله إضافة ملف آخر آلا وهو الوضع الأمني في سيناء بعد الانقلاب العسكري.

التقارب المصري الصهيوني

وعلى ما يبدو أن التقارب المصري الصهيوني بين الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، وخاصة بعد تواجد قائد الانقلاب، في سدة الحكم، هو أحد الأسباب الرئيسة لإزالة “ملف” دولة الاحتلال من الملفات الشائكة لدى المخابرات المصرية، بعد أن أصبحت دولة الاحتلال ليست عدوا لمصر كما كانت.

وأظهرت تصريحات خبراء صهاينة ، مدى تمسكهم وحفاوتهم بتقلد السيسي مقاليد الحكم، حيث أعلنها بكل صراحة، وزير الحرب الصهيوني الأسبق، بن أليعازر، حين قال “مصلحتنا القومية تقتضي الإبقاء على حكم العسكر في مصر وإنجاح الانقلاب بقيادة “عبد الفتاح السيسي”.

 

وحذر “دان مرغلت”، كبير معلقي “إسرائيل اليوم” قائلاً “سنبكي دماً لأجيال إن سمحنا بفشل الانقلاب وعودة الإخوان للحكم، فنجاح “السيسي” ليس فقط مسألة حياة أو موت بالنسبة له ، بل لنا أيضًا”.

 

 الحرب في سيناء

 وزاد التقارب الكبير بين الجانبين، بعد الارتياح الشديد الذي تشعر به دولة الاحتلال تجاه ما يقوم به الجيش المصري في سيناء، حيث يقول يورام ميطال، الأكاديمي بجامعة بن جوريون ورئيس مركز حاييم هرتسوج لدراسات الشرق الأوسط بدولة الاحتلال، خلال عهد مرسي كانت القاهرة تحترم اتفاقية السلام، لكن تل أبيب خشيت من تعزز سلطة الإخوان وشعرت بالقلق من التعاون بين مصر وحركة حماس”، إلا أنه “مع إسقاط الرئيس الإخواني وعودة الجنرالات للسلطة تم استقبال الأمر بحماس شديد في تل أبيب”.

وأشار إلى أن تل أبيب توافق على الزيادة الملحوظة في عدد القوات المصرية بسيناء والتي من المفترض أن تكون منزوعة السلاح بموجب اتفاقية السلام، ومن ناحية أخرى يعمل ممثلو “إسرائيل” عبر القنوات الدبلوماسية والإعلامية على تخفيف الانتقادات الدولية ضد القيادة المصرية”.

 

وأوضح أن “تل أبيب تابعت بارتياح شديد تغير الموقف المصري تجاه حماس والحرب التي تشنها القاهرة ضد الجماعات المتطرفة في سيناء”،

 وفي 29 أكتوبر 2014، بدأ السيسي في تحقيق حلم الصهاينة بحماية أمنها، عبر إقامة منطقة عازلة على الحدود بين مصر وبين غزة،  حيث قام بإفراغ سيناء من أهلها،  وبدأ جيش الانقلاب بأمر السيسي في عمليات القتل والتعذيب للمئات من شباب سيناء، وهو ما ظهر جليًا عبر فيديوهات، بلا أي تهمة وبدون محاكمات تذكر، وبعدها طالب الجيش السكان بإخلاء بيوتهم خلال 24 ساعة، وقاموا بتفجير المباني، ليلقي بأهل سيناء إلى العراء، بدون توفير سكن بديل أو حتى مجرد إقامة آدمية.

 

 حماس عدو للمصريين

كذلك أصبح الملف الصهيوني، لا فائدة من وجوده لدى ملفات المخابرات المصرية، بعد أن وقع ما تسعى إليه دولة الاحتلال الصهيوني، بعد أن أصبحت “حماس” هي العدو اللدود لمصر، والذي أظهرته الحرب الأخيرة على غزة، حيث شنت وسائل الإعلام التابعة للنظام الانقلابي، وجميع الموالين له، حربًا ضروسًا على حركة “حماس”؛ باعتبارها السبب في جر دولة الاحتلال لحرب على غزة، وظهرت المطالبات والمبادرات بمحاكمة قادة “حماس”، ووصمت بعدها بـ”الارهابية”.

وعقب انتصار “حماس” أعلنت إسرائيل أنها لم تحقق أيًا من الأهداف التي أعلنتها قبل الدخول في الحرب، ولكن يبقى مكسبًا مهمًا ووحيدًا حصلت عليه ، وهو ذلك التحالف القوي والعلاقة الحميمية التي توطدت بين تل أبيب والقاهرة بقيادة “عبد الفتاح السيسي” .

 

المصالحة المصرية القطرية

وعلى ما يظهر من التوقعات الصهيونية لإقالة “التهامي” من منصبه تزامنا مع المصالحة القطرية، والقلق لديها من تنصيب “فوزي”، فقد يكون رفع ملف “إسرائيل” من الملفات الشائكة لدى تولى “فوزي” المنصب”، هو أحد ما تم الاتفاق عليه ضمن شروط إتمام الاتفاقية.

  وما أظهرته وسائل إعلام صهيونية أن اللواء فريد التهامي، كان مقربا لدى الكيان الصهيوني، كان يلقب بالعدو اللدود لحماس، لا سيما وأنه كان يشغل أيضا منصب ضابط الاتصال مع المخابرات فى تل أبيب، فضلا عن أنه كان معاديا لـ”الإخوان” وامتداداتها فى المنطقة، خاصة حركة “حماس”- بحسب خبراء صهاينة.

 

وسادت حالة من القلق والتوتر الحاد الأجهزة الأمنية والسياسية وصناع القرار فى دولة الاحتلال الصهيوني عقب تعيين اللواء خالد فوزى، رئيسا للمخابرات العامة المصرية، حيث كشفت وسائل الإعلام الصهيونية أن الأنظار فى دولة الاحتلال تتجه بترقب شديد بعد تبديل الرئيس السابق للمخابرات المصرية.

 

وفي مقابل رفع ملف “اسرائيل” من الملفات الشائكة لدى المخابرات، تم إدراج آخر، ألا وهو  الوضع الأمني في سيناء بعد الانقلاب، حيث ظهرت العديد من العمليات لمسلحين، منها جماعة أنصار بيت المقدس (ولاية سيناء) ، وتنظيم الدولة الإسلامية، والتي على إثرها تقود القوات المسلحة الانقلابية، عمليات في سيناء من تدمير للمنازل وقتل مدنيين وتفجير مناطق بدعوى” مداهمة بؤر إرهابية”.

 

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE