أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > 350 عسكريًا يابانيًا يتوجهون إلى جنوب السودان
إعلان

350 عسكريًا يابانيًا يتوجهون إلى جنوب السودان

350 عسكريًا يابانيًا يتوجهون إلى جنوب السودان

350 عسكريًا يابانيًا يتوجهون إلى جنوب السودان

طوكيو : قدس برس
أفادت مصادر إعلامية يابانية، بأن 350 جنديًا من قوات “الدفاع الذاتي” ستتوجه غدًا الأحد إلى جنوب السودان للعمل ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.
وقالت هيئة الإذاعة اليابانية (راديو طوكيو)، نقلًا عن وزيرة الدفاع تومومي إينادا، إنه تم توسيع واجبات أفراد الوحدة اليابانية، بحيث تشمل قدرات الإنقاذ المسلح على نطاق محدود وفق قوانين الأمن اليابانية الجديدة.
وأشارت إلى أن الوحدة اليابانية سوف تعمل وفق فصل جديد في أنشطتها الدولية الخاصة بحفظ السلام، مبينة أن مثل هذه الأنشطة ساهمت بصورة واضحة في حفظ السلام والاستقرار للمجتمع الدولي على مدى السنوات العشرين الماضية.
ولفت راديو طوكيو النظر إلى أن الوحدة اليابانية سوف تقوم إيضًا بأعمال مد الطرق وغيرها من مشروعات البنية التحتية في جنوب السودان، وسوف تتمركز في العاصمة جوبا، وتبدأ عملها رسميًا في منتصف شهر ديسمبر المقبل ولمدة ستة أشهر.
وأوضحت وزيرة الدفاع اليابانية أن الوحدة العسكرية سوف تساعد في خفض المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها اليابانيون وأفراد قوات الدفاع الذاتي في جنوب السودان. بينما أكد قائد الوحدة الكولونيل يوشيرو تانكا لوزيرة الدفاع إن أفراد الوحدة استكملوا استعداداتهم للقيام بمهامهم.
تجدر الإشارة إلى أن حربًا أهلية اندلعت في جنوب السودان بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة تحت قيادة رياك مشار منتصف ديسمبر/كانون الأول 2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس/آب من العام الماضي، قضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل/نيسان الماضي.
ورغم ذلك شهدت العاصمة جوبا في 8 يوليو/تموز الجاري مواجهات عنيفة بين الطرفين، أدت إلى مقتل ما يزيد على مئتي شخص بينهم مدنيون، وتشريد أكثر من 36 ألفا آخرين.
وكان مجلس الأمن الدولي، التابع للأمم المتحدة، قد تبني بيانًا قال إن المجلس يعتزم فرض عقوبات جديدة على حكومة جنوب السودان، لمنع تصعيد العنف في البلاد.
وأكد البيان، أن أعضاء المجلس قد أعلنوا استعدادهم للنظر في إمكانية اتخاذ إجراءات إضافية لمنع تصعيد حدة العنف في البلاد، بما في ذلك فرض عقوبات.
وحذر المستشار الأممي الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية أداما ديانغ، الخميس الماضي من تصاعد ظاهرة الكراهية العرقية واستهداف المدنيين في جنوب السودان، مبينًا أنها قد تتحول إلى إبادة جماعية.
وشدد أعضاء المجلس، إدانتهم للاعتداءات التي تعرض لها المدنيون في جنوب السودان، من أعمال قتل على أساس عرقي والتحريض على العنف.
وفي سياق متصل، طلبت الولايات المتحدة الأمريكية، من مجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، إدراج قيادات بارزة في دولية جنوب السودان على قائمة العقوبات، منهم زعيم المتمردين رياك مشار.

تمت القراءة 30مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE