أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > يا بنات فلسطين، إياكن والعجل السمين
إعلان

يا بنات فلسطين، إياكن والعجل السمين

 

 

د. فايز أبو شمالة

أيتها الفلسطينية، تقدمي منه، واطلبيه لنفسك زوجاً، اخطبيه، لا تترددي، وقولي لكل الناس: أريد هذا المقاوم زوجاً لي، أريد أن يكون لي طفلٌ، أبوه شهمٌ، ولا أريد أطفالاً من خانع ذليل، لا تخجلي أيتها الفلسطينية، ولا تحتاري، فلا مفاضلة على من اصطفته السماء قبل أن تصطفيه الأرض، فقومي أيتها الفلسطينية، ولوحي له بطرف منديلك، ثم طرزيه غيمة على مفرق شعرك، ولا تسأليه إن كانت لديه شقة أم لا، ولا تسأليه إن كان لديه مهر أم لا، فمهرك الكرامة، وشقتك من ورد الكبرياء، وأنت حورية على الأرض تسابق إلى المقاوم حوريات السماء.

أيتها الفلسطينية، إياك أن تنخدعي بذاك الناعم الناعس الغافل الخانع الراكع للراتب في آخر الشهر، لا ترتمي في حضن مدخراته التي جلبها له أبوه، ولا تنامي على وسادة وظيفته التي ساعده فيها خاله وعمه، ولا تحلمي بالترقية والرتبة العسكرية التي لم يأخذها نتيجة فعل أو كد أو جهد، لا تصدقي وعده، فمن لم يعط الوطن من عمره وماله ودمه، لن يعطيك حباً، إنه دلوعة أمه، وحبيب أبيه، فلا يسحرك بلسانه، ولا تغرقي في عسل الكلمات، فمن يبخل على وطنه، فهو خاوٍ من الداخل، خالٍ من المضمون، منزوع التضحية، حبيس الظنون.

أيتها الفلسطينية، خذي ذلك المقدام الذي بسط كفه، ونبضت روحه في كل ساحات الوغى، خذي ذلك الذي قبض على لجام الموت، وامتطى صهوته، فصارت الحياة في عينيه قطرة ندى، أو صرخة كبرياء، رجفة وداع، أو دموع لقاء.

خذي ذلك المقاوم الشرس العنيد العنيف الصارم المرعب لإعدائه خارج البيت، فهو الوديع الحنون الرقيق الرؤوف الطيب داخل البيت، وهذا ما أكده علماء الاجتماع حين قالوا: إن الإنسان الذي يثبت كفاءته في الخارج أقدر على أن يفيض حناناً واطمئناناً ورضى على أهل بيته، أما ذاك الإنسان الذي يعجز عن تحقيق ذاته خارج البيت، ويتعثر في حياته رعباً ومهانة، فإنه الأعنف مع أهل بيته، حتى يصير معهم وحشاً ذميماً.

أيتها الفلسطينية، لا تسمعي كلام من تقول لك: إن المقاوم مشروع شهادة! وما مصيرك أيتها المسكينة لو قضى نحبه؟ لا تسمعي كلام المتشائمين، وقولي لهم: ما أجمل الحياة ساعة في ظل باسقة الشجر! وما أسوأ العمر الممدد كالصحاري دون برق أو مطر.

قولي لهم: إن الموت ذكيٌ لا يحتار، وإذا كان للموت قدرة على اقتناص الحصان الجامح مرة، فإن للموت قدرة على مطاردة عجل الشراري مرات كثار.

بعد الصمود الفلسطيني الرائع في وجه دولة إسرائيل، من حق المقاومين المنتصرين أن يتكاثروا، ويتناسلوا، من حقهم أن يتناثروا زنبقاً بين الحقول.

في مطلع شهر شباط سنة 1990، قررنا نحن سجناء سجن نفحة الصحراوي أن نقلع عن التدخين بشكل جماعي، واتفقنا أن نشتري بقيمة السجائر حليباً جافاً.

لقد صرنا نشرب الحليب، وننام كالأطفال حتى زاد وزن كل سجين في غضون شهرين عدة كيلو جرامات، يومئذِ اكتشفنا أن الحليب مخصص لتسمين العجول.

يا بنات فلسطين، إياكن والعجل السمين.

               

عن د . فايز أبو شمالة

د . فايز أبو شمالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE