الرئيسية > الأخبار المُثبتة > وقفة احتجاجية لموظفي وزارة الصحة بغزة للمطالبة بصرف رواتبهم
إعلان

وقفة احتجاجية لموظفي وزارة الصحة بغزة للمطالبة بصرف رواتبهم

 

غزة : نور أبو عيشة (الأناضول)

شارك العشرات من موظفي وزارة الصحة بقطاع غزة، التابعين لحكومة غزة السابقة، اليوم الأربعاء، في وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف رواتبهم.

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظمتها “نقابة المهن الصحية”، (مقربة من حركة حماس)، أمام مقر وزارة الصحة في مدينة غزة، لافتات تستنكر عدم صرف رواتبهم، كُتب علي بعضها:” أنا على رأس عملي..أنا شرعي”، و” لا للتشكيك في شرعية موظفي غزة”.

وتأتي هذه الوقفة بعد أن نفّذت نقابة الموظفين بغزة، المقرّبة من حركة حماس، إضراباً جزئياً عن العمل لمدة يومين، على أن ينتهي اليوم الأربعاء.

ودعا المشاركون في الوقفة الاحتجاجية حكومة الوفاق الوطني إلى “تحمّل مسؤولياتها القانونية تجاه موظفي قطاع غزة، وأن تلتزم بوعودها التي صرّحت بها فيما يتعلق بصرف رواتب موظفي غزة”.

وقال عبد القادر العطل، رئيس نقابة المهن الصحية بغزة، خلال مؤتمر عقد على هامش الوقفة الاحتجاجية:” يعيش العاملون في القطاع الصحي، وضعاً اقتصاديا صعباً، خاصة وأنهم لم يتلقوا رواتبهم منذ أشهر عديدة”.

وتابع:” التزمنا بأعمالنا لمدة (24) ساعة يومياً، خلال (51) يوماً من الحرب الأخيرة، وعلى حكومة الوفاق الوطني الالتزام بواجبها تجاه أولئك الموظفين الذين لا يجدون قوت يومهم، وتحمّل مسئولية دفع رواتبهم”.

وعلّقت نقابة المهن الصحية في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، العمل في بعض أقسام المؤسسات الصحية “جزئياً” التزاماً بقرار نقابة موظفي غزة، كما قال العطل.

وطالب العطل، حكومة الوفاق بالاعتراف بشرعية موظفي قطاع غزة، وصرف رواتبهم أسوة بموظفي الضفة الغربية.

وكان رئيس حكومة الوفاق، رامي الحمد الله، أعلن في وقت سابق، عن التوصل لاتفاق مع دولة قطر، وبالتنسيق مع الأمم المتحدة، لتأمين صرف دفعة مالية، قبل نهاية الشهر الحالي، لعدد من الموظفين المدنيين في قطاع غزة.

وخلال زيارته لقطاع غزة، الأسبوع الماضي، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن الدفعة الأولى من رواتب هؤلاء الموظفين، في طريقها إلى القطاع، دون أن يحدد موعداً بعينه.

وتنص ورقة التفاهمات، التي توصلت إليها حركتا فتح وحماس، في القاهرة، مؤخراً، على مطالبة حكومة الوفاق بصرف مكافأة مالية للموظفين في قطاع غزة، لحين انتهاء “اللجنة القانونية والإدارية”، المكلفة ببحث ملفاتهم، من عملها.

ويقدر عدد الموظفين الذين عينتهم حكومة حماس، بعد الانقسام الذي حصل عام 2007، بنحو 40 ألف موظف عسكري ومدني، وتبلغ فاتورة رواتبهم الشهرية قرابة 40 مليون دولار، حيث لم يتلق هؤلاء الموظفين منذ لك الوقت رواتب من قبل حكومة الوفاق، غير أنهم تلقوا “سلفة” مالية من قبل حماس.

تمت القراءة 130مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE