الرئيسية > كتاب اللواء > وعد بلفور أَمْ ثورة 1919
إعلان

وعد بلفور أَمْ ثورة 1919

 

 

 

محمد سيف الدولة

Seif_eldawla@hotmail.com

  • في أعقاب الحرب العالمية الأولى 1914 ـ 1918، اجتمع المنتصرون في قصر فرساي بفرنسا، لاقتسام بلادنا كغنائم حرب، فوقعت مصر في نصيب بريطانيا، التي كانت تحتلها بالفعل منذ 1882، ووقعت فلسطين هي الأخرى في نصيبها أيضا، بعد ان كانت الجيوش البريطانية قد دخلتها عام 1917 .
  • فى ذات الوقت، أعطى وزير الخارجية الانجليزي آرثر جيمس بلفور للمنظمة الصهيونية العالمية في 2 نوفمبر 1917 وعده الشهير بحق اليهود في إنشاء وطن قومي لهم في فلسطين، وهو الوعد الذي تم تحويله إلى قرار دولي في نصوص صك الانتداب البريطاني على فلسطين الصادر عام 1922 .
  • أما هنا فى مصر وفي خضم ترتيبات وتسويات ما بعد الحرب، طالب الزعيم الوطني سعد زغلول ورفاقه، بالمشاركة في مؤتمر فرساي لعرض “المسألة المصرية” والمطالبة بالاستقلال. وهو ما رفضته سلطات الاحتلال، وقامت باعتقالهم ونفيهم إلى جزيرة مالطة ثم الى جزيرة سيشل بعد أن رفض مؤتمر اللصوص بباريس، الطلبات المصرية، مما فجر ثورة شعبية، ما زلنا نفتخر بها حتى يومنا هذا، بل و نتناولها كأحد المحطات الرئيسية فى كفاح الشعب المصري ضد الاحتلال الانجليزي.
  • لم تنجح ثورة 1919 فى تحرير مصر، وإن مثلت محطة هامة على الطريق الطويل الذي انتهى بتحقيق الاستقلال الكامل عام 1956 .
  • وذهب الانجليز إلى غير رجعة عن مصر، كما ذهب الفرنسيون والايطاليون عن باقي أقطارنا العربية، ونسينا جميعا هذه المرحلة من تاريخنا، رغم ان آثارها لا تزال ممتدة حتى اليوم .
  • ولكن فلسطين ظلت محتلة، بالانجليز حتى عام 1948، وبالصهاينة بعد ذلك.
  • ولم يكن المشروع الصهيوني الغربي 1917ـ 2014 وبالاً على فلسطين فقط، بل كان لعنة أصابت الوطن العربي بأكمله، فهو العدوان الأخطر في تاريخنا الحديث، والقضية المحورية في حياتنا جميعا على امتداد ثلاثة أجيال متعاقبة.
  • ولو كان هناك فى بدايات القرن العشرين، من يستطيع ان يقرأ المستقبل ويعلم الغيب، لأدرك أن وعد بلفور سيكون أشد خطرا وتأثيرا على مستقبل بلادنا من كثير من الأحداث التي زامنته ، بما فيها أحداث نفى سعد زغلول، واندلاع ثورة 1919 .
  • ولكن لأن الغيب فى علم الله سبحانه وتعالى، فان ما حدث منذ قرن من الزمان، هو ان الرأي العام فى مصر لم ينتبه إلى خطورة المشروع الصهيوني على مستقبلنا جميعا، واكتفى بالتركيز على استقلال مصر فقط، بدون الربط بينه وبين باقى القضايا العربية، رغم أن العدو واحد، وجريمة التقسيم واحدة.
  • ربما لو كانت الناس حينذاك فى مصر والوطن العربي، قد انتبهوا الى خطورة ما يجرى، وقاوموه بحركة “تحرر عربية موحدة” وليست مصرية او قطرية فقط، لتغيرت حياتنا تماما عما نحن فيه الآن.

***

والغريب اننا كررنا ذات الخطأ التاريخ مرة أخرى بعد تفجر ثورات الربيع العربى، فبدلا من ان نحتضن القضية الفلسطينية وندعمها ونوحد نضالنا فى ثورة عربية واحدة وشاملة على جبهات متعددة، اذ بنا نستمر فى تهميشها خوفا من المجتمع الدولى وجريا وراء اعترافه، ونرفع شعار” لا وقت لفلسطين الآن، دعونا نبنى نظمنا الثورية الجديدة أولا”. وما زلت أتذكر، ويا للخسارة، حالة الخوف والرفض والصد والانزعاج التى استقبلت بها القوى”الثورية” فى مصر باختلاف تياراتها، دعوة الشباب العربى فى ابريل 2011 لانتفاضة فلسطينية ثالثة فى الأرض المحتلة. لنكتشف متأخرا أن اسرائيل ومجتمعها الدولى وحلفاءها العرب لن يمهلونا، بل سارعوا جميعا بالانقضاض على فلسطين والثورات العربية معا.

***

ان ما مضى لا يمكن تغييره، ولكن لا يزال المستقبل بأيدينا، ولا يزال أمامنا فرصة أن نتعلم من تجاربنا وأخطائنا. ان الأرض العربية مشتعلة الآن بصراعات وحروب لا ناقة لنا فيها ولا جمل، أما معاركنا الحقيقية فمهجورة ومهمشة؛ الاحتلال فى فلسطين بكل جرائمه من قتل وإبادة وحصار واعتقال واستيطان وتهويد وابتلاع للمقدسات، وسلاح المقاومة ورقبتها مطلوبة إسرائيليا وعربيا ودوليا رغم ما حققته من نصر فى الحرب الأخيرة، وإسرائيل تحولت الى القوة الإقليمية العظمى فى المنطقة.

ومن ناحية أخرى تنقض الثورات المضادة على الربيع العربى بالعصف او بالاحتواء. والحروب الطائفية تشتعل فى مشارق الارض العربية ومغاربها. والاقتتال العربى العربى قائم على قدم وساق. وفى كل ذلك المايسترو واحد وهو الحلف الغربى الصهيونى بالتواطؤ مع النظام الرسمى العربى تحت قيادة الولايات المتحدة الامريكية، بينما نواجههم نحن منفردين معزولين كل فى قُطرِهِ وساحته ببرامج وأجندات محلية ضيقة ومحدودة !

فهل نبدأ بمراجعة أفكارنا ومشروعاتنا الفكرية والسياسية، ونبحث فى كيفية توحيد استرايجيات المقاومة والمواجهة الشعبية فلسطينيا وعربيا ؟

*****

 

                                                                               القاهرة فى 5 نوفمبر 2014

تمت القراءة 271مرة

عن محمد سيف الدولة

محمد سيف الدولة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE