الرئيسية > أهم الأنباء > وزير مغربي : نتعامل مع توجيهات الملك بما تقتضيه من جدية وصرامة 
إعلان

وزير مغربي : نتعامل مع توجيهات الملك بما تقتضيه من جدية وصرامة 

وزير مغربي : نتعامل مع توجيهات الملك بما تقتضيه من جدية وصرامة

الرباط :  قدس برس
أكد وزير الشغل والإدماج المهني، وعضو الامانة العامة لحزب “العدالة والتنمية” الحاكم في المغرب، محمد يتيم، أن حكومتهم تأخذ على محمل الجد ما جاء في خطاب الملك محمد السادس في خطاب العرش، وتسعى لصياغة برنامج ينفذ تعليماته على الأرض.

ورفض يتيم في حديث خاص لـ “قدس برس”، التعليق على التكهنات التي تحدثت عن إمكانية الذهاب إلى حكومة تكنوقراط بسبب تردي الأوضاع في الريف المغربي، واعتبر ذلك “مجرد تكهنات لا يوجد من المؤشرات ما يزكيها”.

وأضاف: “قرارات جلالة الملك خاصة به، ولا أحد يمكنه استباقها أو التكهن بها، وهو له الصلاحيات الدستورية الكاملة في هذا المجال”.

وأشار يتيم إلى أن المجلس الحكومي، انعقد أمس الخميس، وأعلن أنه سيكون هناك برنامج لتناول القضايا الأساسية التي أثارها الملك في خطاب العرش.

وذكر أنه تم تشكيل فريق عمل لإشراك كل القطاعات الحكومية ومطالبتها بدراسة خطاب الملك وما يعني كل قطاع فيها واتخاذ الاجراءات اللازمة لذلك.

وأكد أن الحكومة، بالنسبة لملف الحسيمة، عاكفة على تفعيل المشاريع المقررة في هذا الإقليم، وأنها بدأت بالتوازي مع ذلك في حملة تواصلية مع المواطنين في حوار حول مختلف القضايا التي تهمهم.

وأضاف: “نحن نحمد الله أن لنا مرجعية دستورية يمكنها توجيه الأحزاب وإحداث ديناميكية سياسية، متى ما رأت ذلك ضروريا”.

على الصعيد الحزبي نفى يتيم أن يكون لحزب “العدالة والتنمية” رأسان، في إشارة إلى الأمين العام عبد الاله بنكيرن ورئيس المجلس الوطني رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وقال: “الحزب له رأس واحد، هو الأمين العام الأستاذ عبد الاله بنكيران”.

ووصف يتيم الحديث عن بوادر انشقاق في حزب “العدالة والتنمية”، بأنها “مجرد أماني لا غير”، وقال: “الحزب بالتأكيد يجتاز مرحلة صعبة، ولا نقول أن صدمة إعفاء الأمين العام من تشكيل الحكومة مسألة سهلة، خصوصا عندما يتعلق الأمر بشخص من حجم الأستاذ عبد الاله بنكيران، فإعفاؤه لا بد أن تكون له تداعيات، لكن الحزب اجتاز هذه القضية بعد تشكيل الحكومة، ومساندة الفريق النيابي للحزب الحكومة”.

وأضاف: “هذه المرحلة الصعبة يتم تدبيرها بطريقة حزبية عادية، طبعا هذا لا يعني أن بعض الشباب له وجهة نظر أخرى، وهذه أمور عادية في حزب بحجم العدالة والتنمية قاد الحكومة لمدة خمسة أعوام، وشهدت مشاورات تشكيله الحكومة الأخيرة صعوبات كبيرة منها إعفاء أمينه العام من مهمة رئاسة الحكومة، لكن مع ذلك الحزب له مؤسساته التي تتعامل مع هذه التطورات بالشكل المطلوب”.

وأكد يتيم أن الحزب لديه أمران أساسيان: الأول هو انتظار انعقاد مؤسساته، والإعداد الجيد للمؤتمر الذي سيعقد منتصف كانون أول (ديسمبر) المقبل. والأمر الثاني أن الفريق النيابي للحزب يدعم الحكومة”.

وأضاف: “الحزب اجتمع مجلسه الوطني قبل أسبوعين، وكان فيه خطابات للأمين العام ولرئيس المجلس الوطني، وتم الاتفاق على المسطرة للاعداد للمؤتمر المقبل، واللجنة التحضيرية تعمل بطريقة عادية”، على حد تعبيره.

وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس قد انتقد في الذكرى 18 لتوليه العرش، الإدارة العمومية في بلاده، قائلا إن “ضعفها يعد من بين المشاكل التي تعيق تقدم البلاد”، كما انتقد الأحزاب السياسية وقال إنه لم “يتصور أن يصل الصراع الحزبي، وتصفية الحسابات السياسوية، إلى حد الإضرار بمصالح المواطنين”، كما أشاد بالعمل الأمني، وخصص حيزا من الخطاب للحديث عن احتجاجات الحسيمة.

وكان العاهل المغربي قد قرر في آذار (مارس) الماضي تعيين سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب “العدالة والتنمية” (أعلى هيئة تقريرية في الحزب) رئيسا للحكومة، خلفا لبنكيران، بسبب تعذر تشكيل الحكومة بعد نحو ستة أشهر من تكليفه بذلك.

وتمكن العثماني من تشكيل الحكومة، خلال قرابة ثلاثة أسابيع، بمشاركة أحزاب كان بنكيران يرفض مشاركتها.

ويعيش “العدالة والتنمية” على وقع خلافات حادة بين عدد من قيادييه، على خلفية تشكيل حكومة العثماني.

ويطالب أعضاء من “العدالة والتنمية” بتعديل قانون الحزب للسماح لبنكيران بولاية ثالثة على رأس “العدالة والتنمية”، لتمكين الحزب من تجاوز أزمة إعفاء بنكيران من تشكيل الحكومة، وتكليف العثماني خلفا له.

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE