أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > وحشية “أوباما” السوداء !
إعلان

وحشية “أوباما” السوداء !

 

د. عادل محمد عايش الأسطل

كان بإمكان لرئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتانياهو” أن يحصل على متابعة وتأييد الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” منذ لحظة توليه حكم الولايات المتحدة العام 2009، لو أنه فهم الدرس الذي ألقاه في شأن سياسته القائمة على السلام والخلاص من الحروب، لكنه فضّل البقاء على عدم الفهم، وسواء بشأن العملية السياسية مع الفلسطينيين، أو بالسعي باتجاه الحروب والعمل على إثارتها، فالأشكال الاستفزازيّة التي أدار بها “نتانياهو” سياسته إزاء “أوباما” كانت غير مقبولة.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل وتحدّى بأن يُعطيه نجاحاً بأي شكل، وحتى في ضوء رفضه لمجموعة النصائح التي ألقاها “أوباما” على مسامعه مرة تلو أخرى، وذلك بشأن أهم قضيتين مركزيتين وهما: القضية الفلسطينية والقضية النوويّة الإيرانيّة، وإلى جانبهما – كقضية مُلحقة- والخاصة بضرورة الكفّ عن التدخل في شأن اتخاذ القرارات السياديّة للولايات المتحدة. وبرغم شعوره بأن انحدارات متتالية لأرصدته السياسيّة والشخصيّة في أعقاب كل اختبار، إلاّ أنه كان يعتمد في استمرار سياسته، على الأثقال اليهودية داخل الولايات المتحدة، وعلى التحالفات المقامة مع إسرائيل، كأفضل حليف في المنطقة واعتبارها القاعدة الراسية على أمن المنطقة، من أن تحيد عن المشيئة الأمريكيّة، وفي ضوء أن الولايات المتحدة لا تُكنّ احتراماً للمنطقة العربية.

“أوباما” يعلم بأن لبلاده مصالح جمّة وهي مرتبطة بالمصير الإسرائيلي، ولكن نظرته وبحسب المتغيرات والتطورات السياسية المختلفة، وسواء تلك التي تحت السيطرة أو المُفاجئة، والتي تحتاج إلى إدارة خاصة، تختلف عمّا يرغب به “نتانياهو” بالرغم من تلاقي المصالح بينهما، ولا غرابة في ذلك، فإن أي توأمين منفصلين أو سياميين، ليس مفروضاً عليهما محبّة أو كراهية شيء واحد، مع أن الولايات المتحدة لم تأخذ على محمل الجد مسؤولية حل القضية الفلسطينية، كمثل أيّة أزمة، على الرغم من أنها تقع في مركز مصالحها.

ولنفترض أن “نتانياهو” حصل على تأييدٍ كاملٍ من “أوباما” فهل كان سيضع أثقال واشنطن باتجاه حل القضية الفلسطينية؟ بالطبع لا. وكنّا قد شاهدنا حالاته المرتبكة، وخاصة بعد فشل كل جولة مفاوضات، بين أنّه سيعمل على نسج مبادرة جديدة، وبين نفيهِ القيام بذلك، إلى أن جاءت أوقات ليُعلن عن عجزه في إثبات أن هناك سلاماً، حتى على الرغم من ضجّة خارطة الطريق المتبقية.

هناك أزمة، عمرها ست سنوات، نشأت عبر اتهامات متبادلة بين “نتانياهو” و”أوباما” وامتدت إلى إدارتيهما، ووصلت ذروتها منذ بداية العام، وتحديداً في الفترة السابقة للانتخابات الإسرائيلية، حيث ساق “نتانياهو” فجوره، في شأن تحدّيه للبيت الأبيض في شأن إلقاء خطابٍ أمام الكزنغرس الأمريكي، يهدف إلى نسف التفاهمات الأمريكية- الإيرانية بشأن الملف النووي، ثم جاءت الطامّة الكبرى في شأن اتهام “أوباما” نفسه، بأنه يرعى عملية تجنيد مكثّفة، تهدف إلى إسقاطه عن سدة الحكم، الأمر الذي اضطره لأن يشحذ أنيابه، وأن يستعمل كافة أسلحته بما فيها المُحرّمة.

حيث بدأ باتهام اليسار – المعسكر الصهيوني- بأنه سيقوم بتسليم الفلسطينيين دولة، ستكون في الحال وبالاً على المصير الإسرائيلي، وسيكون من السهل عليه، بحكم سياسته التفريطيّة، تمرير اتفاق سيء بين إيران والدول الغربية الكبرى، وفي مقابل ذلك، أكّد على تراجعه بشأن حل الدولتين، وأصرّ على مواصلة الاستيطان في أنحاء الضفة الغربية وخاصة داخل مدينة القدس، وختم ذلك كلّه، بكشف عنصريته الصارخة، بشأن الأقلية العربية داخل الخط الأخضر، عندما تحدّث في أن اليساريين يجلبون الناخبين العرب بحافلات إلى صناديق الاقتراع للخلاص منه.

اضطر “أوباما” وأعضاء حكومته، بناءً على ما سبق، إلى الإفراج عن المزيد من السخط الغضب، باتجاه “نتانياهو” والذي توضح في إعلان واشنطن عن إعادة النظر في سياستها باتجاه إسرائيل أو “نتانياهو” وحاشيته من اليمين على الأقل، وللوهلة الأولى بدا “نتانياهو” لا يكترث بالتغيرات الأمريكية، لكن ازدياد نسبة التدهور في العلاقات من جهة، وامتلاك حق تشكيل الحكومة من جهةٍ أخرى، ألزمته بالمُسارعة وبدون أن يظهر بأنه على خطأ، إلى الإعلان بأنه فهِم بنفسه ما هي طبيعة الخطر، وذلك من خلال لجوئه إلى البدء بعملية ترقيع لِما قام بإفساده، وإن على طريقة مرغمٌ أخاك لا بطل.

وإذا أجرينا مقارنة بسيطة بين حالته ما قبل الانتخابات، وبالأحرى ما قبل تفاعل الغضب الأمريكي وما بعده، نجده وكأنّه عاد إلى الجادّة الأمريكية على الأقل، حيث بدأ بالتراجع عن التراجع الأول بشأن حل الدولتين، مع تحريفٍ بسيطٍ، يتمثل في أن الأمور غير ناضجة بعد، ثم قام بتقديم الاعتذار من الأقلية العربية، وكأنهم مع الأكثرية اليهودية سواء بسواء، إضافةً إلى قيامه بإلغاء بناءِ آلافاً من الوحدات السكنية في مستوطنة (هارحوما) المُقامة على تلال القدس.

لكن خطوة “نتانياهو” الأهم والمفاجئة، هي التي لوّح من خلالها بأنه معني بضم المعسكر الصهيوني إلى حكومته بعد أن قطع العهود أمام ناخبيه، بأن لا يلتفت إليها مطلقاً، وهو المعسكر الذي يعشقه “أوباما”، في خطوة جريئة تهدف إلى كسر الغضب الأمريكي، وسدّ الطريق أمام “أوباما” باتجاه إنشاء أيّة إجراءات مثيرة للغضب، بل واضطراره إلى جبر الأضرار الإسرائيلية لدى الأمريكيين والهيئات الدولية بشكلٍ عام.

سِوى قضية واحدة، وهي القضية النووية، هي التي تؤثر بجدّيّة على “أوباما” تحديداً كممثلٍ لعموم الولايات المتحدة، بالنسبة إلى ترخية غضبه باتجاه “نتانياهو”، كونها المشكلة الحقيقية لديه، وهو في عجلة من أمره بشأن توقيع اتفاق مع إيران، وإن كان في إطار (إيران نووية)، وهي العجَلة الذي ستضطرّه لأن يُظهر وحشيّةً – سوداء- أكبر ضد “نتانياهو” إذا ما حاول إعاقته باتجاه الوصول إليه، كونه إذا ما تحقق، فإنه سيتم نشره في سِجلّه التاريخي، كإنجاز عجزت إدارات أمريكية وأوروبية سابقة عن إنجازه.

خانيونس/ فلسطين

26/3/2015

 

 

تمت القراءة 346مرة

عن د . عادل محمد عايش الأسطل

د . عادل محمد عايش الأسطل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE