أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > هيبة الدولة
إعلان

هيبة الدولة

 

فهمي هويدي 

يتردد مصطلح «هيبة الدولة» في الفضاء المصري هذه الأيام محدثا رنينا متعدد الأصداء.

 

وقد تجدد الحديث عن تلك الهيبة مستصحبا عددا لا بأس به من علامات الاستفهام، حين ذكر الأستاذ محمد حسنين هيكل في حلقة الحوار التليفزيوني الذي أجري معه يوم الجمعة الماضي (26/12) أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كان قد وافق على تعديل قانون تنظيم التظاهر الذي أثار استياء وغضب كثيرين في مصر، لكن التعديل تأجل لبعض الوقت بدعوى الحفاظ على هيبة الدولة.

 

وهي قصة أيدت صحتها بعض القرائن، في مقدمتها ما ذكرته مصادر المجلس القومي لحقوق الإنسان من أن التعديل المذكور اقترحه المجلس، وعرضه رئيسه السيد محمد فائق على رئيس الجمهورية الذي اقتنع به.
الواقعة تحتمل أكثر من قراءة. من ناحية فهمي قد تعيد إلى الأذهان القصة التقليدية التي تعتمد تبرئة المسئول الأول وتوجه اللوم وأصابع الاتهام إلى المحيطين به.

وهو التقليد الذي يمتد جذوره إلى عصر قصص ألف ليلة وليلة التي تحدث بعضها عن السلطان الطيب والحاشية التي تسلل إليها الأشرار.

 

 بل إن جيلنا تابع شيئا من ذلك في عهد الملك فاروق الذي رأي فيه البعض صورة السلطان الطيب في حين أن بطانته أساءت إليه ممثلة في أحمد حسنين باشا والإيطالي انطون بوللي رجل الغواية الشهير.

وهو ما حدث في عهد الرئيس عبدالناصر الذي حملت أوزاره على صلاح نصر وحمزة البسيوني.. إلخ.
ثمة قراءة ثانية تسلط الضوء على قوة البيروقراطية المصرية ونفوذ المؤسسة الأمنية، وكيف أنه بمقدور كل منهما أن يضع العراقيل التي توقف أي تحرك حتى وإن كان إيجابيا.

 

إذ في الحالة التي نحن بصددها وجدنا أن رئيس الدولة وافق على تعديل القانون الذي أعده مجلس حقوق الإنسان.

ولأن المجلس معين أصلا من قبل السلطة فإن التعديل الذي اقترحه يفترض أنه عالج ثغرات في القانون على نحو يخفف التوتر القائم بين النظام وبين شباب الثورة. بما يعني أنه يخدم النظام في نهاية المطاف،

ومع ذلك فإن أطرافا أخرى في السلطة كان بمقدورها تعطيل إصداره لحسابات ارتأتها، على غير الرغبة التي أبداها رئيس الدولة.
القراءة الثالثة تثير التساؤل حول مفهوم هيبة الدولة ومصدر تلك الهيبة المفترضة.

وهل تكتسب بالشدة والتمسك بصواب القرار.

أم تتحقق بسعة الصدر وتفهم وجهة النظر الأخرى وإبداء الاستعداد للتراجع عن القرار لصالح ما هو أجدى وأكثر صوابا.

وهل يعد التراجع في هذه الحالة نيلا من الهيبة أم تعزيزا لها.
تهمني هذه النقطة الأخيرة التي أزعم أنها بحاجة إلى تحرير.

 في هذا الصدد فإنني لن أطيل الوقوف أمام التفرقة بين الدولة والنظام لأننا كثيرا ما نخلط بينهما حتى صرنا نختزل الأولى في الثانية بحيث تعتبر أي نقد للنظام أو معارضة له نيلا من هيبة الدولة ودعوة إلى إسقاطها.
وهو خلط يستهدف الترهيب ويسعى إلى تكميم الأفواه وتوجيه أصابع الاتهام إلى الناقدين والمعارضين، لأن العكس هو الصحيح.

 

ذلك أن النقد يمكن أن يؤدي إلى التصويب الذي من شأنه أن يقوي الاثنين، النظام والدولة في ذات الوقت.

وليس خافيا على أحد أن قوة الدولة تقاس في بعض أوجهها بقوة نظامها وقوة النظام هي التي تحدد مؤشر الهيبة في صعوده أو هبوطه.

إلا أن المشكلة الكبرى تكمن في مفهوم القوة المنشودة.

 

ذلك أن هناك مفهوما شائعا في بعض دوائر السلطة يقيس قوة الدولة بمقدار ما توافر لها من عضلات وشرطة وجيش.

وتلك عناصر مهمة ولا غنى عنها، إلا أن الاكتفاء بها يعد تعريفا ساذجا ومبسطا للقوة. فضلا عن أنها مما يورث الخوف ولا يضمن الهيبة. إذ إننا في هذه الحالة نكون بإزاء سلطة قمعية ودولة بوليسية وإن تجملت بمختلف الأقنعة والألبسة والديكورات.
ما أفهمه أن قوة الدولة تستمد من عافيتها السياسية والاقتصادية قبل شرطتها وجيشها. وهيبة الدولة تستمد من إقامة العدل وكفالة الحريات العامة واحترام حقوق الإنسان وكرامته. وتنتقص الهيبة ويتراجع منسوبها بمقدار الخلل الذي يصيب الالتزام بأي من تلك القيم.

 

من هذه الزاوية فإن الذين أجلوا تعديل قانون تنظيم المظاهرات لم يكونوا يدافعون عن هيبة الدولة ولكنهم كانوا يدافعون في حقيقة الأمر عن القبضة الأمنية ويحرصون على تخويف الشباب وإرهابهم بأكثر من حفاظهم على هيبة السلطة واحترامها.

 

 ذلك أن تراجع السلطة خطوة أو خطوات إلى الوراء في تعبير عن اتساع صدرها وحرصها على الاحتواء وامتصاص غضب الشباب يكسبها احتراما وثقة لا حدود لهما.

 

ولا وجه للمقارنة بين موقف من ذلك القبيل، وبين تشبث السلطة بموقفها دون تراجع. وإصرارها على مواجهة الشباب بالمدرعات والخرطوش وخراطيم المياه والمحاكم العسكرية.

 

إن اللغة والمصطلحات كثيرا ما باتت تستخدم في التضليل والتدليس، ثم فإن مشكلتنا لم تعد مع مصطلح قوة الدولة أو هيبتها، ولكنها باتت في الاتفاق على مضمون المصطلح ومحتواه.

 

 والخلاصة أننا سنظل مع الهيبة التي تقيم العدل وتضمن الحرية وضد الهيبة التي تسوغ القمع وتستر الظلم.

……………….

 

تمت القراءة 382مرة

عن فهمى هويدى

فهمى هويدى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE