الرئيسية > أهم الأنباء > هنية : سنتصدى لـ “صفقة القرن” وباقي مشاريع تصفية القضية الفلسطينية
إعلان

هنية : سنتصدى لـ “صفقة القرن” وباقي مشاريع تصفية القضية الفلسطينية

هنية : سنتصدى لـ “صفقة القرن” وباقي مشاريع تصفية القضية الفلسطينية

غزة (فلسطين) : قدس برس
أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إسماعيل هنية، على رفض حركته لأية حلول أو تسويات تتعارض مع حق الشعب الفلسطيني وتطلعاته.

وقال هنية في أول خطاب له منذ انتخابه رئيسا للمكتب السياسي لحركته، اليوم الأربعاء، “منذ وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى سدّة الحكم، بدأت التحركات لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى بصفقة القرن، وتوفير الغطاء الفلسطيني والعربي والإسلامي لها”.

وأضاف “هذه الصفقة يراد لها أن تتم على حساب فلسطين، لكننا سنقف سداً منيعاً في وجهها”، مشددا على أن “كل صفقة مشبوهة تنقص من الحق التاريخي للفلسطينيين فاشلة ولن يكتب لها النجاح”.

وحذّر هنية من التورط في مخطط تصفية القضية الفلسطينية من خلال مشاريع “السلام الإقليمي” أو “السلام الاقتصادي”، مجددا التأكيد على أن “حماس لن تسمح بتمرير أية مشاريع تتجاهل مصالح وحقوق الشعب الفلسطيني الثابتة”.

وداخليا، دعا هنية الفصائل الفلسطينية إلى صياغة برنامج سياسي موحد يستند إلى القواسم المشتركة وأهداف الشعب وحقوقه، والبدء في تطبيق جميع الاتفاقيات التي تم توقيعها في القاهرة والدوحة والشاطئ وبيروت، إلى جانب احترام ما جاء في وثيقة الوفاق الوطني.

كما دعا السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، والتحضير لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني الفلسطيني، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تفي بكل التزاماتها تجاه الضفة وغزة، على حد سواء.

وأشار إلى أن اللجنة الإدارية في غزة ستبقى إلى حين قيام حكومة الوفاق الوطني بواجباتها تجاه أهالي القطاع.

وحذر هنية من محاولات الاحتلال فرض أمر واقع في المسجد الأقصى عبر التهويد والتقسيم الزماني والمكاني، مضيفا “سيبقى المسجد الأقصى إسلاميا خالصا (…) ونرفض نسب حائط البراق للصهاينة المحتلين، فحائط البراق جزء من المسجد الأقصى المبارك”.

وأكد على أن الضفة الغربية ستبقى مركزا للصراع وعنوانا للمقاومة، وستعمل حركته على مواجهة كل ما تتعرض له الضفة الغربية، وستدعمها  وتواصل المقاومة، وستعمل على التصدي للاستيطان وجدار الضم.

وطالب رئيس المكتب السياسي لـ “حماس” الأمم المتحدة بالقيام بواجباتها تجاه اللاجئين في أماكن تواجدهم، ودعا الدول العربية المضيفة إلى مواصلة توفير شروط العيش الكريم للاجئين في المخيمات، داعيا إلى وضع إستراتيجية عربية فلسطينية لحماية حق العودة ومواجهة مشاريع التوطين.

وحول علاقة “حماس” مع مصر، قال هنية إن العديد من المباحثات والتفاهمات جرت في مصر مؤخرا، وأسفرت عن نتائج سيكون لها أثرها في تخفيف أعباء الحصار على غزة، مشيرا إلى استعداد مصري لمعالجة أزمات القطاع.

وأكد هنية أن زيارات وفود “حماس” لمصر جاءت بعد الإجراءات العقابية التي فرضتها السلطة الفلسطينية ضد غزة، والتي “أساءت للنسيج الوطني الفلسطيني”، بحسب تقديره.

وكشف عن أن حركته فتحت صفحة جديدة في العلاقة مع مصر التي شهدت خلال الآونة الأخيرة “نقلة ممتازة”، مشددا على التزام “حماس” بعدم التدخل في الشأن الداخلي المصري.

وحول ملف حصار قطر، دعا هنية الدول الخليجية إلى معالجة الخلافات بالحوار وتغليب عوامل الوحدة، قائلا “إن أمتنا تمر بمرحلة غير مسبوقة من الصراعات الداخلية والتكالب الدولي، وهناك من يريد لهذه الحال أن تتواصل وتتعمق”.

وأشاد هنية بدور قطر في دعم القضية الفلسطينية وتخفيف الحصار عن قطاع غزة، قائلا “قطر كانت نعم العون والسند في سنوات الحصار وساعات العسرة”.

وفي الوقت ذاته، شكر رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” كل من قدم الدعم للشعب الفلسطيني ومقاومته؛ وتحديدا تركيا وإيران، وكذلك السعودية.

وأوضح أن سياسة الحركة خلال الفترة المقبلة هي تمتين علاقاتها بالدول العربية والإسلامية، والانفتاح على الدول الصديقة؛ مثل روسيا والصين وجنوب إفريقيا وأميركا اللاتينية.

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE