الرئيسية > كتاب اللواء > هل يعيد السيسى ما فعله السادات عندما ألغى الرقابة الادارية ؟
إعلان

هل يعيد السيسى ما فعله السادات عندما ألغى الرقابة الادارية ؟

على القماش

كان معروفا عن السادات اتخاذه لقرارات مفاجئة ، وكان نتيجة لهذا التسرع اصدار كثير من القرارات الخاطئة ، لان التسرع عادة ما يكون سببه انفعالى أو عاطفى وفى كل الاحوال غير مدروس وفى أحسن الاحوال متخذا لرأى من حوله ، وقد يكون أصحاب مصالح او منافقون أو يحافظون على كرسيهم المقرب من أعلى سلطة فى البلاد

ومن أغرب قرارات السادات فى هذا الشأن والتى أثارت انتقادات وردود فعل كثيرة : الوعد بامداد العدو الاسرائيلى بمياة النيل ، وعمل مجمع للاديان بسيناء مع دهان الجبال ، والسفر للكنيست الاسرائيلى ، والانفتاح ” سداح مداح ” ، وتوصية رشاد عثمان على الاسكندرية .. والغاء الرقابة الادارية ، وان كان يحسب له قرار حرب أكتوبر

وقد لاقى قرار الغاء الرقابة الادارية انتقادات واسعة لانها أحدى أهم الاجهزة الرقابية ذات الامكانيات الواسعة فى عمليات الضبط حتى لو اختلف اداءها من وقت لآخر .. ومن أقوى الانتقادات ما ذكرته الكاتبة الكبيرة الدكتوره نعمات أحمد فؤاد ، وقيل أن الالغاء لحماية المفسدين ، ومن المعروف ان أخر قراراته كان قوانين القيم والعيب ، ولم يلحق بتطبيقها ،

وطبقت بعد رحيله وكان أول من طبقت عليه عصمت شقيقه ، وبها تفاصيل كثير سبق ان رواها النائب ابو العز الحريرى والكاتب الصحفى عبد الله أمام رحمهما الله

واليوم أصدر الرئيس السيسى قرارا بأحقيته – كرئيس للبلاد – اقالة رؤساء واعضاء الهيئات المستقلة والآجهزة الرقابية .. وهو ما اثار انتقدات وتكهنات أكثرها يتعلق بالمستشار هشام جنينة الذى انتقده المفسدون بزعم االانتماء للاخوان حتى يتخلصوا منه وسط موجة ” الماركيثية ” – نسبة للنائب والسيناتور الامريكى ماركيث فى اوائل الخمسينيات عندما قام بحملة شيطنة للشيوعيين ، فصار من السهل اقتلاع أى خصوم بوصفهم شيوعيين وحتى لو كانوا غير ذلك – فالمعروف ان المستشار جنينة أكثر من انتقد حصول قيادات الداخلية وغيرهم على مبالغ خرافية يجب ردها الى خزينة الدولة

ويلاحظ ان هذا القرار سبقه قرارات أخرى أبرزها ما يمكن لصوص المال العام فى عهد مبارك من الافلات من السجن بامكانية المصالحه ، وهو ماأنتقده بشده كبار الاقتصاديين الوطنيين وعلى رأسهم م . يحى حسين ود . عبد الخالق فاروق

ويلاحظ أيضا ان كل هذه القرارات بقوانين تأتى فى غياب مجلس الشعب ، بل يتم ” تسريب ” أو الافساح لاراء مثل ما قاله المستشار صليب بعدم اجراء انتخابات برلمانية خوفا من سيطرة الاخوان والفول ، وتشكيل مجلس الشعب من خلال التعيين !

ترى من يعيد ضبط وضع العربة أمام الحصان ؟!

تمت القراءة 903مرة

عن على القماش

على القماش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE