الرئيسية > أهم الأنباء > هآرتس : محادثة “بوتين – نتنياهو” منعت قصفًا إسرائيليًا آخر لسورية 
إعلان

هآرتس : محادثة “بوتين – نتنياهو” منعت قصفًا إسرائيليًا آخر لسورية 

هآرتس : محادثة “بوتين – نتنياهو” منعت قصفًا إسرائيليًا آخر لسورية

ذكر محلل إسرائيلي أن المحادثة الهاتفية التي جرت بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ السبت الماضي، منعت قصفًا إسرائيليًا كان يمكن أن يؤدي إلى تدهور عام في المنطقة.

ويوم السبت الماضي، أسقطت الدفاعات الجوية السورية طائرة إسرائيلية من طراز “اف 16” بصاروخ مضاد للطائرات، خلال مهاجمة سلاج الجو الإسرائيلي لأهداف قال إنها “إيرانية”.

وقال محلل الشؤون العسكرية في صحيفة ” هآرتس”، عاموس هارئيل، إن الرئيس الروسي، هو الحكم في التصعيد العسكري بين إسرائيل وإيران على الأرض السورية، وقبل الطرفان بحكمه.

وأفاد هارئيل، بأن المسؤولين الإسرائيليون أظهروا بعد سلسلة الغارات الثانية على سورية، ظهر يوم السبت، نية هجومية وتبنوا الخط القتالي، ودرسوا إمكانية مواصلة شن الغارات على مواقع لإيران في العمق السوري.

وأضاف: “لكن هذا النقاش انتهى بعد وقت قصير، بعد المحادثة الهاتفية بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو مع فلاديمير بوتين”.

وشنّت الطائرات الإسرائيلية يوم السبت الماضي، موجة ثانية من الضربات الجوية ضد أهداف تابعة لنظام بشار الأسد و”المرافق الإيرانية” في سورية.

وقالت وسائل الإعلام السورية، بدورها، إن أنظمة الدفاع الجوي في البلاد صدت هجوم القوات الجوية الإسرائيلية.

وأشار المحلل الإسرائيلي، وفق هآرتس، إلى أن إعلان موسكو الرسمي أعرب عن تحفظات إزاء انتهاك إسرائيل للسيادة السورية، وتجاهل دخول طائرة استطلاع إيرانية إلى الأجواء الإسرائيلية.

ونوه إلى أنه “خلال المحادثة الهاتفية بين بوتين ونتنياهو، دعا بوتين للامتناع عن اتخاذ خطوات ستؤدي إلى مرحلة جديدة ذات تبعيات خطيرة على المنطقة”.

وأشار هارئيل، إلى أن الروس قلقون من تعريض جنودهم ومستشاريهم العسكريين للخطر بقصف مطار وقواعد (تي فور “4T”) بالقرب من تدمر، حيث قصفت إسرائيل مركز توجيه الطيارات بدون طيار التابعة لإيران.

ورأى أن الصمت الإسرائيلي بعد المحادثة بين نتنياهو وبوتين “يظهر من صاحب الكلمة الأخيرة في الشرق الأوسط، وفي ظل لعب الولايات المتحدة دور الحاضر الغائب في المنطقة، ترسم روسيا الخطوات التي يجب أن تتخذ”.

وشدد الخبير في الشأن العسكري، على أن روسيا “بذلت جهدًا عسكريًا واستراتيجيًا وسخرت الموارد لإنقاذ نظام بشار الأسد خلال السنوات الأخيرة، ولن تقبل بأن تبدد إسرائيل هذه الجهود”.

ورجح، أن رسائل من هذا النوع أوصلها بوتين لنتنياهو، بينما بدا الأخير كمن لا يريد المواجهة مع الروس، وتكفيه المواجهة التي فرضت عليه مع الإيرانيين.

وأعلن الجيش الإسرائيلي صباح السبت الماضي، اعتراض طائرة استطلاع مسيّرة عبرت من شمال فلسطين المحتلة، وقال إنها إيرانية، وقام ردًا على ذلك، بشن غارات على قاعدة في منطقة تدمر السورية يقول إن الطائرة انطلقت منها.

ويعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر الـ “كابينيت” اجتماعات متتالية منذ السبت الماضي لبحث تداعيات الهجوم، وقد ناقش خلال اجتماع أمس الأحد، اتخاذ إجراءات تصعيدية ضد “إيران” في حال تكرر هجوم مماثل.

تمت القراءة 4مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE