الرئيسية > أهم الأنباء > “نيويورك تايمز” : تسجيلات لضابط مصري تكشف قبول القاهرة ضمنيا قرار ترامب حول القدس
إعلان

“نيويورك تايمز” : تسجيلات لضابط مصري تكشف قبول القاهرة ضمنيا قرار ترامب حول القدس

“نيويورك تايمز” : تسجيلات لضابط مصري تكشف قبول القاهرة ضمنيا قرار ترامب حول القدس

 

واشنطن : الأناضول

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، السبت، فحوى تسجيلات، قالت إنها لـ”ضابط مخابرات مصري” مع مقدمي برامج حوارية بارزين ببلاده، ويُفهم منها قبول القاهرة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، على خلاف ما تظهره للعلن.

كما أن مصر كانت أعلنت رسميا في بيانات منفصلة لعدة جهات منها الخارجية رفضها لقرار ترامب بشأن القدس فور صدوره، كما توجهت لمجلس الأمن الشهر الماضي بمشروع قرار، نيابة عن المجموعة العربية، يؤكد على ضرورة عدم المساس بوضع مدينة القدس، غير أن “الفيتو” الأمريكي حال دون تمريره.
وأوردت “نيويورك تايمز”، أن “ضابط المخابرات المصري” التي قالت إنه يدعى أشرف الخولي، أجرى 4 مكالمات هاتفية “بنبرة هادئة” مع 3 مقدمين لبرامج حوارية مؤثرة في مصر، بالإضافة إلى ممثلة، بما يخص معالجة ملف القدس “والقبول برام الله عاصمة لفلسطين بدلا من القدس”.

والشخصيات الأربعة، وفق الصحيفة هم، عزمي مجاهد (مقدم برامج) ومفيد فوزي (مقدم برامج) وسعيد حساسين (مقدم برامج وبرلماني) والممثلة “يسرا”.

وحسب رصد مراسل “الأناضول”، فمجاهد فقط هو الذي يقدم برنامجا متلفز حاليا في إحدى المحطات الفضائية الخاصة، وتحدث عن قرار واشنطن عقب صدوره.
بينما يسرا لم تقدم برامج إعلامية، كما أن حساسين توقف برنامجه الذي كان يقدمه على فضائية خاصة منذ نوفمبر/تشرين ثان الماضي، فيما لا توجد أي برامج يقدمها فوزي منذ أشهر، غير أنه من المرتقب أن يقدم برنامجا خلال الشهر الجاري.
وقالت الصحيفة الأمريكية، إن الضابط المصري وجه تلك الشخصيات إلى أن “مصر، شأنها في ملف القدس شأن جميع إخواننا العرب، ستنكر هذا القرار علنًا، في حين أن ما هو مهم بالنسبة لنا إنهاء معاناة الفلسطينيين عبر حل سياسي يتمثل برام الله بدل القدس عاصمة لفلسطين”، متسائلا: “ما الفرق بين رام الله والقدس؟”.

وأشارت الصحيفة إلى أن إعلاميا واحدا، هو مجاهد، أكد صحة التسجيل، قائلا في مقابلة إنه “وافق الضابط الرأي، استنادا إلى تقييمه الشخصي للموقف، وليس بناء على أوامر من جهاز المخابرات”.

وأضاف أن “الهدف الأسمى في الوقت الراهن هو تجنب اندلاع المزيد من العنف مجددًا”.
وفي إحدى التسجيلات التي تتضمن مكالمة الخولي مع حساسين، يقول الأخير للضابط، وفق الصحيفة: “أنا تحت أمرك”، فيضيف الخولي: “نحن مثل كل أشقائنا العرب سنندد بهذه المسألة”.

وتابع الخولي، وفق الصحيفة: “بعد ذلك، سيصبح هذا أمرا واقعا، ولا يمكن للفلسطينيين أن يقاوموا، ونحن لا نريد الذهاب إلى الحرب، لدينا ما يكفينا من الهموم، كما تعلم”.

وأردف الضابط قائلاً إن “النقطة الخطيرة بالنسبة لنا هي قضية الانتفاضة؛ فالانتفاضة لن تحقق مصالح الأمن القومي المصري؛ لأنها ستعيد تنشيط الإسلاميين وحركة حماس؛ حماس ستولد من جديد”.

ولم تعلق السلطات المصرية ولا الوارد أسماؤهم في تقرير الصحيفة الأمريكية حول ذلك الأمر حتى الساعة 20:40 ت.غ.
غير أن موقع مصراوي الخاص بمصر، نقل عن مصدر مطلع (لم يكشف هويته) قوله إنه “لا يوجد شخص بالجهة الأمنية أو أي جهة سيادية في مصر، يحمل اسم أشرف الخولي”.
وأضاف المصدر أن “هذا الشخص خدع من اتصل بهم، وأيضًا الصحيفة الأمريكية، التي وقعت ضحية لنصاب ينتحل صفة ضابط مصري”.

وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 21 ديسمبر/كانون أول الماضي، بتأييد 128 دولة منهم مصر، قرارًا تقدمت بمسودته كل من تركيا واليمن، يرفض قرار ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

وفي 6 ديسمبر/كانون أول الماضي، أعلن ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلقا وتحذيرات دولية.

ومصر تعلن باستمرار تمسكها بإقامة عاصمة لفلسطين في القدس الشرقية، وتلعب دورا لافتا في اتجاه دفع عملية السلام بين الفلسطينين والإسرائيليين.

تمت القراءة 6مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE