أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > نيابة أمن الدولة تحبس مجدى حسين 15 يوم.. والأحراز “تى شيرتات” كانت ضد نظام المخلوع !
إعلان

نيابة أمن الدولة تحبس مجدى حسين 15 يوم.. والأحراز “تى شيرتات” كانت ضد نظام المخلوع !

القاهرة : محمد كامل (اللواء الدولية)
قال المستشار اشرف عمران عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين للجزيرة أن نيابة أمن الدولة العليا قررت حبس مجدى حسين القيادي بتحالف دعم الشرعية لمدة 15 يوما بتهمة محاولة قلب نظام الحكم والانضمام الى جماعة محظورة تأسست على خلاف القانون
ويذكر أن الشرطة المصرية اعتقلت فجر اليوم 3 من قيادات التحالف الوطني لدعم الشرعية هم الكاتب الصحفي مجدي أحمد حسين رئيس حزب الاستقلال ورئيس تحرير جريدة الشعب، والدكتور نصر عبد السلام القائم بأعمال رئيس حزب البناء و التنمية والمهندس حسام خلف
أمين صندوق الوسط من منازلهم فيما داهمت منزلي علاء ابو النصر الامين العام للبناء و التنمية و ضياء الصاوي امين التنظيم المساعد بجزب الاستقلال والمتحدث باسم شباب ضد الانقلاب وخطفت شقيقه كرهينة لحين تسليم نفسه
وتأتي هذه الاعتقالات قبل يومين من انطلاق انتفاضة الثالث من يوليو التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية
و استمرارا لحملة تلفيقات القضايا للمعارضين للتخلص منهم جميعا، قررت نيابة أمن الدولة بمصر الجديدة حبس مجدى حسين رئيس تحرير جريدة الشعب ورئيس حزب الاستقلال 15 يوم على ذمة التحقيقات الهزلية الغير قانونية.
ووجهت النيابة له عدة تهم مضحكة تدل على عقلية الانقلاب الهزيلة منها، قلب نظام الحكم، الانضمام لجماعة مؤسسة على خلاف القانون، والانضمام لمؤسسة غيرشرعية “المراد بها التحالف الوطنى لدعم الشرعية”.
وكانت الأحراز الخطيرة هى عبارة عن “تى شيرتات كانت معدة لمعارضة نظام المخلوع مبارك لإضراب 4 مايو ، وكتب كلها تباع بالمكتبات ولا يوجد بها أى محظورات”.
ويذكر أن أمن الانقلاب اعتقل “حسين” فجر اليوم دون إذن نيابة، على طريقة زوار الفجر، التى أنشئها مبارك، تأكيدا على استمرار آليات نظام المخلوع.
وجاء ذلك عقب تصريحات لرئيس حزب الاستقلال قال فيها: “استهدف السيسي وتشكيلاته الإجرامية المخابراتية بهذه التفجيرات البلهاء وغير المتقنة في محيط الاتحادية ، عدة أهداف،منها :1-شحن ضباط الداخلية ،لعدم الهروب يوم 3/7.
2- تخويف الشعب بعدم الانضمام للمظاهرات.
3- تمهيد لغلق كل القاهرة بحجة الانفجارات.
4- تمهيد لاستخدام العنف الشديد أو ارتكاب مجزرة جديدة.
كما أكد حسين أن “هذه التفجيرات الساذجة جاءت في توقيت مشبوه ، ككل التفجيرات السابقة ، فهي تأتي عشية التعبئة والحشد للخروج الشعبي الكبير في 3 يوليو إن شاء الله ، لخلق حالة من الهلع والخوف وتبرير الإجراءات الانتقامية والاستباقية البوليسية ، وهم لا يتعلمون أن الشعب المصري بعد 25 يناير لم يعد يخشى من هذه الوسائل البالية ، ومايزال مستعدا لتقديم المزيد من الشهداء من أجل استعادة حريته السليبة”.
كما أرجع بعض المحللين اعتقال مجدي حسين( رئيس تحرير جريدة الشعب) أكثر الصحف المصرية تجرأ على الانقلابيين والحلف الصهيوني الأمريكي في هذا التوقيت إلى تخوف الانقلابيين من انتفاضة 3 يوليو التي تتزامن مع ذكرى الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب، لاسيما أن تحالف دعم الشرعية -والذي يعد حزب الاستقلال أحد أعضائه البارزين- أعلن الزحف إلى الميادين في ذكرى الانقلاب.
ووجهت النيابة له عدة تهم مضحكة تدل على عقلية الانقلاب الهزيلة منها، قلب نظام الحكم، الانضمام لجماعة مؤسسة على خلاف القانون، والانضمام لمؤسسة غيرشرعية “المراد بها التحالف الوطنى لدعم الشرعية”.
وكانت الأحراز الخطيرة هى عبارة عن “تى شيرتات كانت معدة لمعارضة نظام المخلوع مبارك لإضراب 4 مايو ، وكتب كلها تباع بالمكتبات ولا يوجد بها أى محظورات”.
ويذكر أن أمن الانقلاب اعتقل “حسين” فجر اليوم دون إذن نيابة، على طريقة زوار الفجر، التى أنشئها مبارك، تأكيدا على استمرار آليات نظام المخلوع.

 

تمت القراءة 691مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE