أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > نجل هنية: تركيا قدمت الأموال والأرواح من أجل غزة
إعلان

نجل هنية: تركيا قدمت الأموال والأرواح من أجل غزة

عبد السلام إسماعيل هنية

أنقرة : ناصر حجاج (الأناضول)

أكد عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة في فلسطين والمسؤول عن الرياضة في قطاع غزة، عبد السلام إسماعيل هنية، أن تركيا لم تقف بجانب فلسطين بالمال والكلمات فقط، إنما وقفت معهم بالدماء أيضا، من خلال أسطول الحرية (مافي مرمرة)، قائلا: “من قدم دماءه لفك الحصار عن غزة لا يمكن أن يخلف وعوده لإعمارها، تركيا إذا قالت أوفت، وإذا أوفت فعلت، من يقول أن تركيا أخلفت وعودها إنما يقوم بدعاية انتخابية مضادة للحكومة التركية الحالية”.

وأضاف نجل إسماعيل هنية ـ نائب رئيس المكتب السياسي، لحركة المقاومة الإسلامية حماس ـ في حديثه للأناضول، خلال زيارته للعاصمة التركية أنقرة، أن العلاقات التركية الفلسطينية من أقوى العلاقات على مستوى المنطقة، والقضية الفلسطينية لم تُنسَ ولم تسقط من الأجندة التركية، رغم انشغال الزعماء بالانتخابات النيابية، التي ستجرى بداية الشهر المقبل، وذلك من خلال التصريحات القوية لقياداتها والزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الشؤون الدينية التركي محمد غورمز إلى فلسطين.

وأشار هنية أن اسم وكالة التعاون والتنسيق التركية التابعة لرئاسة الوزراء (تيكا) أصبح يملأ أروقة فلسطين، من خلال مشاريعها التي تقوم بها في قطاع غزة خاصة وفلسطين عامة، قائلا: “لمسنا المواقف التركية، خلال السنوات الثمانية الأخيرة، ومنذ بدء الحصار على قطاع غزة وخلال الأيام الـ51 التي شن فيها جيش الاحتلال الصهيوني، عدواناً على القطاع، وكانت المواقف التركية سندا كبيرا ورفعا للمعنويات لأهلنا في غزة الذين كانوا يتعرضون لأبشع معركة عرفها التاريخ المعاصر”.Untitled2

وأفاد هنية أن تركيا تكفلت بإقامة حفل زفاف جماعي لـ 4 ألف شخص (ألفا عريس وألفا عروس)، قائلا: “بعد أيام قليلة سنكون على موعد جديد من التضحيات التي قدمتها تركيا من أجل قطاع غزة، فقد تكفلت بإقامة الحفل في 31 أيار/مايو الذي يتزامن مع الذكرى الخامسة لتوجه سفينة مافي مرمرة إلى قطاع غزة، بهدف المشاركة في فك الحصار، واستشهاد 9 متضامنين أتراك كانوا على متنها، بعد العدوان عليها من قبل الجيش الصهيوني، تريد تركيا من خلال دعمها لحفل الزفاف الجماعي، رسم البسمة والفرحة على شفاه الفلسطينيين في قطاع غزة”.

وتابع هنية حديثه قائلاً أن “الرئيس أردوغان له محبة خاصة في قلوب الفلسطينيين، وكان قطاع غزة بأكمله ينتظر زيارة أردوغان التي كان من المقرر إجراؤها قبل عدة سنوات، ودليل حب الشعب الفلسطيني للرئيس التركي أن أبي (إسماعيل هنية) أطلق اسم أردوغان على حفيده وأنا سعيد جدا لأن ابن أختي اسمه أردوغان ولو أن الله عز وجل رزقني بتوأم سأطلق على أحدهما إسماعيل وعلى الآخر أردوغان”.

وأوضح المسؤول الفلسطيني أنه يزور أنقرة من أجل تقديم الشكر والتقدير لتركيا حكومة وشعبا وعلى رأسهم رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو ومؤسسة تيكا لمواقفهم الدائمة مع الشعب الفلسطيني ودعمهم للقضية الفلسطينية بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص. 

وفي رده على سؤال حول تناقل بعض وسائل الإعلام المصرية أن تركيا دفعت للفلسطينيين أموالا من أجل الخروج في مظاهرات ضد مصر احتجاجا على قرار إعدام محمد مرسي قال هنية: “لم تخرج مسيرات ضد مصر في غزة وهذا حديث كاذب، ولكن تركيا واقفة مع فلسطين قلبا وقالبا وهي تقدم لها الدعم دائما وفي كافة المجالات”.

وأضاف نجل القيادي في حماس، أنه قدم مشروعا لمؤسسة تيكا من أجل إنشاء ستاد رياضي يحمل اسم “أردوغان” في قطاع غزة، بتكلفة 3 ملايين و500 ألف دولار، ويتسع لـ8 آلاف متفرج وأن هناك موافقة مبدئية من تيكا، قائلا: “نأمل أن يتحقق حلم محبي الرياضة في غزة، ونأمل في إقامة مباراة الافتتاح بين نادي فلسطيني وآخر تركي، وأن يشارك أردوغان وإسماعيل هنية في تلك المباراة”.

وأشار هنية أنهم حصلوا على موافقة لزيارة نادى الصداقة الرياضي الفلسطيني إلى تركيا، وأن الفريق سيجري مباراة مع أحد الفرق التركية، وسيقيم توأمة مع أحد الأندية الرياضية التركية، فضلا عن تكفل تركيا بمصاريف رحلة عدد من الشباب الفلسطيني بين 50 ـ 70 شابا، يزورون تركيا لتبادل الثقافات”.

وأضاف هنية “لقد بدأ الشعب الفلسطيني بمتابعة أخبار الرياضة التركية والوقوف بجانب الفرق التركية في لقاءاتها ضد الفرق الأوروبية، بل يتابع أخبار اللاعبين الأتراك في الأندية الأوروبية مثل اللاعب التركي الشهير أرضا طوران الذي يلعب لصالح أتليتكو مدريد الإسباني”.

تمت القراءة 168مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE