أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > نأخذ من كل قناة مذيعاااااااااااااااااا
إعلان

نأخذ من كل قناة مذيعاااااااااااااااااا

 

ابراهيم بن عيسى ( 2 )

محمد أبوعالية

لما كان ما كان، وبعد أن ذرفت عيناه الدموع بين يدي عمر، ندما على ما كان، عندما طالب بعدم اقحام الدين فى السياسة، إلا من خلال منصات الساسة، وبعيدا عن الحكم المشين لرجال الدين، أخذ ابراهيم بن عيسى يخطط ويدبر، كيف له أن يهزم الجمع ويوليهم الدبر، حتى استقر رأيه أن يجمع صناديد قريش فى دار الإنتاج الإعلامى، التى كانت تعرف قديما بدار ” الندوة “، ليقرروا ماذا ينظرون فى أمر الرجل الذى أفسد عليهم دينهم الذى كانوا يتعبدون بتلاوته فى صحفهم وقنواتهم، حتى وان لم يظهروا ما تخفيه نفوسهم، وكيف فرّق هذا الرجل بين الشباب الثائر وأهليهم، وعصّى عليهم ذويهم، ليجمعهم تحت امرته المزعومة التى تعتبر العالم الاسلامى دولة واحدة مشئومة .. دون ان يكون لها حدود أو حتى لاعب من حرس الحدود

وبعد أن اجتمع الجمع، قال كل منهم رأيًا:

فقال أولهم: نقتله

وقال آخر: نعتقله ونحاكمه، والتلفيق لعبتنا

وصاح ثالث: بل ننفيه من الأرض

فصرخ فيهم ابراهيم : نأخذ من كل قناة مذيعاااااااااااااااااا

فنغير عليه ونضربه ضربة إعلامى فاجر ليتفرق دمه بين المتمردين، فتنتهى اسطورة تلك الجماعة إلى أبد الآبدين، وحتى يكتمل الامر سأعلن أننى سأظل معارضا ،وضد أى رجل يأتى على كرسي العرش مهما كان شأنه ومهما كانت قوته

فهلل المجتمعون على صواب رأيه، وانسحب ابليس الذى رأى فيه مالم يره فى أهله، فقد كان نعم التلميذ النجيب الذى أتى بخطة لم يأت بها عقله البليد

 

تمت القراءة 900مرة

عن محمد أبوعالية

محمد أبوعالية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE