أتصل بنا
الرئيسية > أخبار مصورة > من داخل متحف المقاومة بالصحراء الغربية بالجزائر …محمد وليدة : الشعب الصحراوي يريد الإستقلال
إعلان

من داخل متحف المقاومة بالصحراء الغربية بالجزائر …محمد وليدة : الشعب الصحراوي يريد الإستقلال

الصحراء الغربية : سماح الجمال (اللواء الدولية

قال مدير متحف المقاومة بالصحراء الغربية محمد وليدة، إن الشعب الصحراوي تصدى بكل  قوة لدول الاستعمار التي تعاقبت على أراضي الصحراء الغربية، مضيفا أنه بعد جلاء الاستعمار الإسباني، وما تلاه من انسحاب موريتانيا نتيجة المقاومة الباسلة من أبناء الشعب الصحراوي لم يبق سوى الاستعمار المغربي متحديا جميع القوانين الدولية.

جاء ذلك خلال زيارة قامت بها كاتبة السطور إلى متحف المقاومة بجوار مخيمات اللاجئين الصحراويين بالجزائر، حيث اطلعنا خلالها على تاريخ المقاومة الشعبية الصحراوية لقوى الاستعمار المتعاقبة,

أضاف وليدة إن أول استعمار فعلي للصحراء الغربية كان في ديسمبر 1884 حيث أعلنت أسبانيا أن وادي الدهب والمنطقة المتاخمة له أصبحت تحت حمايتها، وقد أخبرت الدول المشاركة في مؤتمر برلين سنة 1885 استكمالها لاحتلال كامل الصحراء الغربية لمدة 50 سنة حيث كان الاحتلال في بدايته متمركزا على المناطق الساحلية فقط

بعد ذلك شرعت الدولتان المجاورتان للصحراء الغربية في الشمال والجنوب بالإدعاء على ملكيتها للصحراء الغربية وراحت كل واحدة تدعي الحق التاريخي فيها وشرعية إلحاقها بها وخلق حجج وافتراءات تدعي من خلالها أنها صاحبة الحق

وقد بدأ هذا الصراع الإدعائي بين المغرب وموريتانيا، بعد استقلال المغرب في 2 مارس 1956 بالمطالبة بالصحراء الغربية وأنها جزء لا يتجزأ منه واعتبرها المغرب امتدادا اقليميا له وموريتانيا اعتبرتها امتداد شمالي إقليمي لها، لكن المغرب لم يكتف بالمطالبة بالصحراء الغربية وحدها فقط كمجال توسعي بل بمعظم المنطقة ولم يعترف بدولة موريتانيا التي اعتبرها جزءا لا يتجزا منه وامتدادا اقليما له ولم يتم اعلان اعترافه بها كدولة مستقلة ذات سيادة إلا في سنة 1969 حين اعترف بها رسميا واسقط حقه في المطالبة بها

برزت أطماع الجارتين في الشمال والجنوب التوسعية على حساب الصحراء الغربية إثر تصريح إسبانيا سنة 1974 عن نيتها في إجراء استفتاء شعبي في الصحراء الغربية تحت إشراف الأمم المتحدة في النصف الأول من سنة 1975

على إثر ذلك أعلنت كل من المغرب وموريتانيا عن نية كل منهما ضم الصحراء الغربية إليها وأنها امتداد إقليمي لهاـ فأرسلت الأمم المتحدة بعثة لجمع المعلومات حولها وكانت برئاسة سيمون إكي وقامت بجولة في شهري مايو ويونيو سنة 1975 شملت كلا من المغرب وموريتانيا وإسبانيا والجزائر والصحراء الغربية وأعدت تقريرا للأمين العام أهم ما جاء فيه أن الأغلبية الساحقة من شعب الصحراء الغربية يريد  الاستقلال ويرفض الاندماج في أية دولة مجاورة

 

تمت القراءة 182مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE