أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > منظمة التحرير ترفض إسناد العلاقة مع الجالية الفلسطينية لوزارة خارجية السلطة
إعلان

منظمة التحرير ترفض إسناد العلاقة مع الجالية الفلسطينية لوزارة خارجية السلطة

منظمة التحرير ترفض إسناد العلاقة مع الجالية الفلسطينية لوزارة خارجية السلطة

دعا رئيس عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون المغتربين فيها، تيسير خالد، الجاليات الفلسطينية، في الأمريكيتين والعالم، إلى رفض التعامل مع أية أجسام فلسطينية موازية لمنظمة التحرير.

وانتقد خالد في رسالة بعث بها مؤخرا إلى قادة الجاليات الفلسطينية، ردا على رسالة قال بأن وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي، بعث بها لعدد من قادة الجاليات الفلسطينية في الأمريكيتين يدعي فيها المسؤولية على شؤون المغتربين بتكليف من الرئيس محمود عباس.

وأكد خالد، أن “الجميع يعرف أن الجاليات الفلسطينية في جميع بلدان الهجرة والاغتراب هي من اختصاص منظمة التحرير واللجنة التنفيذية للمنظمة، وليس من اختصاص السلطة الفلسطينية ولا الحكومة التابعة لها”.

وأشار إلى أن “اللجنة التنفيذية وفي إطار اختصاصاتها شكلت دائرة شؤون المغتربين، باعتبارها وحدها جهة الاختصاص وقناة الاتصال الرسمية مع الجاليات الفلسطينية في بلدان الهجرة والاغتراب”.

ونفت اللجنة التنفيذية للمنظمة أي علم لها برسالة المالكي، وأكدت أنه لا يوجد سند سياسي أو قانوني لإسناد مهمة الاشراف والتواصل مع الجاليات الفلسطينية إلى وزارة الخارجية.

وأضافت الرسالة: “إن الادعاء بإسناد العلاقة مع الجاليات إلى وزارة الشؤون الخارجية من أجل مواجهة تمدد التيار الإسلامي وحركة حماس في أوساط الجاليات ليس إلا أكثر من ادعاء فارغ، فالأوساط السياسية والجاليات الفلسطينية تعرف تماما الجهة التي تحرس منظمة التحرير الفلسطينية وتصدت لمؤتمر في إسطنبول كان يراد له أن يشكل منصة انطلاق لتشكيل إطار سياسي موازي لمنظمة التحرير، وهي تعرف أن وزارة الشؤون الخارجية كانت على الهامش في كل ما يتصل بذلك المؤتمر، بل أكثر من ذلك فقد كانت تخطط لحضور ذلك المؤتمر لولا تدخل موقف الدائرة”.

ورأى بيان اللجنة دائرة المغتربين في منظمة التحرير، أن قرار إسناد العلاقة مع الجاليات الفلسطينية لوزارة الخارجية، يخفي نزعة التسلط والهيمنة على هذه الجاليات بالوسائل السلطوية البيروقراطية في بلدان قطعت أشواطا طويلة على طريق التحولات الديمقراطية كبلدان أمريكا اللاتينية.

ودعا البيان إلى إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير وتأكيد حضورها وتعزيز مكانتها باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، وفق البيان.

وكان ممثلون عن أربع عشر جهة تشكل “مرجعية للجاليات الفلسطينية” في أمريكا اللاتينية (أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى)، قد عقدوا ملتقىً تحضيري، في العاصمة التشيلية سانتياغو في كانون ثاني (يناير) الماضي، استعدادا لعقد “مؤتمر فلسطيني أمريكا اللاتينية”؛ في تشرين ثاني (نوفمبر) المقبل.

 

تمت القراءة 2مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE