أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > منظمة أمريكية : التشاؤم سيطر على انتخابات الرئاسة المصرية
إعلان

منظمة أمريكية : التشاؤم سيطر على انتخابات الرئاسة المصرية

 

 

لافتات للمرشح عبد الفتاح السيسي

القاهرة : أحمد حسن (اللواء الدولية)

اعتبرت منظمة “الديمقراطية الدولية” الامريكية، أن العملية الانتخابية في مصر افتقرت للشفافية وانها لم تتم في جو ديمقراطي كامل، مؤكدة أن الانتخابات السليمة تتطلب حرية الاجتماع والتجمع، بالإضافة إلى الحق في التعبير سلميًا عن الآراء السياسية المتنوعة، وأشارت إلى سيطرة التشاؤم على الانتخابات بسبب ضعف المشاركة السياسية الحرة، والاعتقالات التي طالت الصحفيين والنشطاء السياسيين والطلبة

وأكدت المنظمة في تقرير اصدرته، حول تقييم العملية الانتخابية، أن وسائل الإعلام الحكومية والخاصة تحيزت بشكل واضح للمرشح عبدالفتاح السيسي، بالرغم من محاولات تخصيص مساحات متساوية لأخبار المرشحين في وسائل الإعلام المرئية أو المكتوبة، موضحة «إلا أن طبيعة العرض والمنهج المتبع عكسا تحيزًا واضحًا».

ولفتت المنظمة إلى أن “الإعلام الحكومي والخاص شاركا في حملة شعواء لزيادة إقبال الناخبين لصالح السيسي، ووصل الأمر حد تشبيه الامتناع عن التصويت بالخيانة”.

وأشار تقرير المنظمة الذي نشرته موقع “المصري اليوم”، إلى أن قانون التظاهر فرض قيودًا شديدة على التجمعات العامة، ونص على عقوبات شديدة على المخالفين، فضلاً عن انتشار مناخ عام من التشاؤم بعد عمليات إلقاء القبض على بعض الصحفيين والنشطاء السياسيين والطلبة”، معتبرًا كل هذه الأمور «ساهمت في الحد من حرية حركة الحملات الانتخابية للمرشحين، لاسيما أن هناك بعض الحالات التي تم رصدها لنشطاء تم إلقاء القبض عليهم بسبب الدعاية المناهضة لإقرار الدستور، يناير الماضي، ومازالوا بالسجون».

ونبه التقرير إلى أن قرار اللجنة العليا للانتخابات بمد التصويت ليوم ثالث “لم يكن مبررًا”، وأن متابعي المنظمة في أنحاء البلاد إلى عدم وجود أي معوقات أمام التصويت خلال يومي الانتخابات حتي تتم إضافة يوم آخر، مؤكداً أن القرارات الصادرة في آخر لحظة والمتعلقة بتعديل الإجراءات الانتخابية المهمة، مثل قرار مد التصويت ليوم آخر وقرار الحكومة بالإعلان عن يوم عطلة رسمية للدولة ثاني يوم للانتخابات “ينبغي ألا تؤخذ إلا في ظروف استثنائية فحسب”.

وأكدت المنظمة التزامها بالمواعيد المقررة سلفًا، وأنها لهذا السبب سحبت مراقبيها خلال اليوم الثالث، ولم تتابع سير العملية الانتخابية به، مشيرة إلى أنه “تم رصد قيام بعض المسؤولين بالتهديد بفرض غرامة مالية تقدر بنحو 500 جنيه، وبالرغم من أن الانتخاب الإجباري كان إحدى سمات قانون الانتخاب المصري فإنه نادرًا ما يتم تفعيل هذا البند، وعلى ما يبدو فإن التهديد كان المقصود منه ترهيب المواطنين للإدلاء بأصواتهم، وإن لم يرغبوا في هذا”.

وقال رئيس المنظمة إيريك بيورنلند، «البيئة السياسية القمعية التي صاحبت العملية الانتخابية جعلت إجراء انتخابات رئاسية ديمقراطية حقيقية أمرًا شبه مستحيل”، داعيًا الحكومة المصرية للتحرك باتجاه دعم التقدم الديمقراطي عبر تعزيز آليات حقوق الإنسان، وفتح المجال السياسي، وإنهاء حالة الإقصاء والترهيب التي اتسمت بها الانتخابات الرئاسية.

يذكر أن المنظمة الأمريكية تابعت الانتخابات الرئاسية، وفقًا لتصريح من اللجنة العليا للانتخابات، بفريق من 86 متابعًا من 17 دولة، وقامت بنشرهم في 25 محافظة، وسبق لها أن تابعت استفتاء يناير الماضي، وسبق أن عملت في نحو 70 دولة منذ تأسيسها في 2003.

تمت القراءة 245مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE