الدكتور محمود غزلان

القاهرة : اللواء الدولية

إن اعتقال الشرفاء الأحرار المجاهدين الدكتور محمود غزلان والدكتور عبد الرحمن البر القياديين بجماعة الإخوان المسلمين ورواد العمل الإسلامي ما هو إلا محاولة فاشلة من سلطات الانقلاب الغاشم لإرباك الأبطال الثائرين في شتى ربوع الوطن ضد الطغيان والقتل والاستبداد.

ونؤكد أن ممارسات الانقلاب لن ترهبنا ولن تثنينا عن طريقنا في الوقوف أمام الظلم والظالمين، فهكذا تعلمنا من قادتنا وهكذا تربينا علي أيديهم .. إنا علي الدرب ماضون متحدون لا ترهبنا اعتقالاتكم ولا سجونكم بل إننا أحرار حتى خلف المعتقلات والسجون.

إن الثورة المصرية قد انجبت جيلا قد اشتد عوده ولن تثنيه تلك الضربات عن طريق الثورة الذي ارتضاه أن يكون مسارا لتحرير الوطن من الخونة والعملاء.

وإننا نؤكد أن تلك الضربات لن تؤثر في ثورتنا ولا في طريقها المرسوم لها. بل تجعل الثوار أكثر صلابة وأكثر قوة، وإن كل هذه التضحيات منا ومن قادتنا ماهي إلا علامات على طريق النصر بإذن الله .. ماضون ثابتون في طريقنا حتي تتحقق الحرية والكرامة لوطننا العزيز مصر

الله اكبر ولله الحمد
محمد منتصر
مصر الثائرة

١5 شعبان ١٤٣٦ ه‍ – 2 يونيو ٢٠١٥ م