أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > مملكة سيناء العربية
إعلان

مملكة سيناء العربية

 

د. فايز أبو شمالة

ماذا لو فكرت إسرائيل في توظيف قدراتها وعلاقتها الدولية في إقامة مملكة سيناء العربية، ولاسيما أن التطورات في المنطقة بشكل عام، والتطورات في مصر بشكل خاص، وواقع حال الناس في سيناء قد يشجع على مثل هذا التفكير، الذي قد يبدو غريباً

د. فايز أبو شمالة

د. فايز أبو شمالة

للوهلة الأولى؟

ولكن بالرجوع إلى التاريخ القريب، نلاحظ أن المندوب السامي البريطاني في فلسطين “هربرت صمويل” قد أجرى اتصالات واسعة مع الزعامات العربية في شرق الأردن، قبل أن يقوم بزيارتها عام 1920، ويجتمع مع حشد كبير من عشائر الأردن، ويقول لهم:

الحكومة البريطانية لا تقصد إلحاقكم بإدارة فلسطين، بل تريد تأسيس ادارة مستقلة تساعدكم على حكم انفسكم، وسنرسل لكم عدداً من السياسيين ورجال القضاء من ذوي الحنكة والدراية والمعرفة التامة بالأهالي وباللغة العربية، ليساعدوكم في تنظيم قواتكم للدفاع عنكم أمام أي تعد من الخارج، وتنظيم الدرك المحلي لتأكيد النظام وترويج التجارة السليمة.

وقد أجرى بعد ذلك الامير عبدالله بن الحسين سلسلة من اللقاءات مع وزير المستوطنات البريطانية “تشرشل” نجم عنها صدور  قرار من عصبة الامم سنة 1922 يعترف بشرق الاردن كوحدة جغرافية وسياسية مستقلة.

وفي سنة 1946، أي قبل عامين من نكبة الشعب الفلسطيني، حصلت المملكة الأردنية الهاشمية على الاستقلال الذي مكنها من استيعاب مئات ألاف اللاجئين الفلسطينيين؛ بعد أن شردهم اليهود من ديارهم، بل نجحت المملكة الأردنية في ضبط الحدود مع إسرائيل بالشكل الذي حال دون أي تسلل معادٍ لإسرائيل، ما خلا الفترة الممتدة من 67 وحتى سنة 70.

إن حالة الأمان التي وفرتها المملكة الأردنية على طول الحدود الشرقية لإسرائيل، قد تدفع السياسيين الإسرائيليين إلى تقليد التجربة في سيناء، وذلك بشكل مباشر، أو من خلال أصدقاء إسرائيل؛ الذين سيروجون لفكرة إقامة مملكة سيناء العربية، والقابلة للحياة بمنفذها على البحرين المتوسط والأحمر، على بقعة من الأرض تكتنز في جوفها المعادن والثروات الطبيعية التي ستفيض عن حاجة سكانها، وتتسع لأطماع الإسرائيليين.

فما دوافع هذا الظن السيء بالمخطط الإسرائيلي؟

1-     حجم التفجيرات العنيفة التي تنفذ ضد الجيش المصري في منطقة ساحلية تخلو من التضاريس المعقدة، وتخلو من الكثافة السكانية.

2-     مواصلة هدم البيوت القريبة من قطاع غزة، ومواصلة تفريق شمل سكان شمال سيناء، وذلك بإقامته مناطق عازلة، ومناطق معدومة الحياة.

3-     الرعب الإسرائيلي من مستقبل مصر، ومن قدراتها المكبلة بالاتفاقيات، والخوف من تاريخ الشعب المصري الرافض للوجود الإسرائيلي، كل ذلك يشجع إسرائيل على إقامة منطقة عازلة في سيناء، تفصل بين مصر المستقبل والغضب، وبين الكيان الإسرائيلي.

4-     استباق الانفجار السكاني في غزة التي تجاوز سكانها عدد 2 مليون إنسان، يشكلون قنبلة ديمغرافية ستتفجر في وجه إسرائيل، إذا لم ترتب وسائل انتقالهم الطوعي إلى سيناء، وذلك من خلال خلق فرص عمل، وتوفير الخدمات كوطن بديل آمن.

فما العمل لإفساد المخطط الإسرائيلي؟

1-     على الشعب المصري أن يرفض اساليب القسوة والعنف المستخدمة ضد سكان سيناء، فالقمع بحد ذاته هو المحرض الأول لسكان سيناء على التفكير بالابتعاد عن حكم مصر.

2-     تسهيل التواصل الجغرافي بين سيناء ومصر، وذلك من خلال وقف المضايقات والإعاقة التي يتعرض لها سكان سيناء أثناء عبورهم لقناة السويس.

3-     العمل على تطوير مصادر الرزق لسكان سيناء، وتوفير فرص العمل، وإشعار المواطن في سيناء بكيانه، ومكانته الإنسانية والسياسية.

4-     تسهيل حياة المواطنين في قطاع غزة، وفتح المعابر، وتشجيع التجارة بين سكان قطاع غزة وسكان سيناء، بما يسمح بالتطور الاقتصادي، والتواصل الحضاري بين الطرفين.

5-     عدم الثقة بإسرائيل بأي حال من الأحوال، والحذر من اليد الإسرائيلية الممدودة بالمساعدات الإنسانية والأمنية، والتي تخفي تحت جلدها سكاكين الذبح والتقطيع لكل الأمة.

تمت القراءة 77مرة

عن د . فايز أبو شمالة

د . فايز أبو شمالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE