أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > مع احميدة عياشي فيبغضه للصحابة
إعلان

مع احميدة عياشي فيبغضه للصحابة

معمر حبار

econo.pers@gmail.com

أتابع مقالات الأستاذ احميدة عياشي التي ينشرها يوميا عبر يومية “الحياة” الجزائرية، وقد سبق أن علقت على بعضها عبر صفحتي، إلا أنه خلال هذا الأسبوع لم أستطع مواكبتها بسبب وفاة أمي رحمة الله عليها، وكذا ضعف تدفق الشبكة الذي نعانيه جراء كسل وتهاون إتصالات الجزائر والتي أسميها إنقطاعات الجزائر.

البارحة وفي الحلقة 16بعنوان “ثالوث الغضب: بن مسعود، عمار و أبو ذرالغفاري”، كانت الملاحظات السريعة التالية ..

يصف احميدة سيّدنا عثمان بن عفان بقوله “كان عثمان مختلفا عن عمر في التعاطي مع الحياة ، فهو لم يكن ميالا الى الحياة البسيطة و المتقشفة بل كان مبهورا برغد العيش ودعة الحياة و مظاهرها الخلابة ،و لذلك فأول ما قام به عثمان عندما اعتلى الحكم هو خلق مظاهر هي اقرب الى مظاهر الملوك في ممارسة الحكم”.

فسيّدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه، بالنسبة لاحميدة ليس فقط لم يكن متقشفا ولا ميالا للحياة البسيطة، بل مترفا ويعيش عيشة البذخ والترف، ولم يكتفي بذلك بل مارسها بمجرد إعتلاءه كرسي الخلافة.

والمعروف عن سيّدنا عثمان بن عفان، أن حياته لم تتغيّر سواء قبل توليه الخلافة أو بعدها، ثم إنه رجل غني من قبل أن يسلم، وهو الذي جهّز جيش العسرة، وساهم في تحرير عدد من العبيد بماله الخاص، فكيف يكون كما وصفه احميدة؟.

يقول احميدة “بعض الصحابة الذين لم يكونوا راضيين على نهج عثمان الذي فتح على مصراعيه امام الركض الشره وراء الثروة و الجري نحو ضم الاقطاعات و تشييد الدور و امتلاك الضيعات”.

فعلا، بعض الصحابة لم يكونوا راضين على سيّدنا عثمان بن عفان، لكن ليس كما إدعىاحميدة ، بل بما رأوه من ثراء على البعض، مقارنة بما عاشوه مع سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي عهد الخليفة أبى بكر والخليفة عمر بن الخطاب، رضي الله عنهما.

إذن المسألة لاعلاقة لها بالثراء الفاحش المفرط كما إدعىاحميدة، بقدر ماهي مقارنة بين فقر وجوع وزهد في العهد الأول، وتحسن معيشة في عهد عثمان بن عفان، بسبب الفتوحات الاسلامية، ومانتج عنها من رفع المستوى المعيشي، دون نكران بعض مظاهر الترف التي لم تكن في العهد الأول من الإسلام.

يقول احميدة “عارض ابو ذر سياسة عثمان و انتقد الفساد المالي الذي كان طاغيا في المدينة و في الامصار ولم يتردد في توجيه نقده الجذري و المباشر الى الخليفة الثالث فاتهمه بالمحاباة و من استجلاب ابناء اعداء النبي ليكونوا في بطانته، حيث ولاهم مقاليد الامور”..

من حقّ سيّدنا أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، أن ينتقد أي صحابي وأيّ خليفة من الخلفاء الأربعة رضوان الله عليهم جميعا.

وما يجب الإشارة إليه، أن سيدنا أبي ذر الغفاري زاهد بطبعه مدبر عن الدنيا، فمن الطبيعي أن يعتبر تحسن المستوى المعيشي الذي برزعلى السطح في عهد سيّدنا عثمان بن عفان، ترفا وبذخا يجب مقاومته ومحاربته، لكن احميدة أساء لسيّدنا عثمان بن عفان، حين وصف تسييره بـ “الفساد المالي”.

يقولاحميدة “وهو الى جانب ذلك كان معروفا بمجاهرته في قول الحق، و ذلك ما جلب عليه غضب عثمان عندما امتنع عن موافقة عثمان في عملية جمع نسخ القرءان و لقد كان لديه رأيا مختلفا عن عدد حملة القرءان في مسألة ترتيب الصور، كما اعلن عن احتجاجه ضد عثمان عندما قام هذا الاخير بحرق مختلف النسخ ، و حافظ فقط على ما سمي بمصحف عثمان، و اعترض على عملية الحرق لانه في نظره كلام الله لا يحرق”.

حين يصف احميدة سيّدنا عبد الله بن مسعود بقوله “كان معروفا بمجاهرته في قول الحق، وذلك ما جلب عليه غضب عثمان”، يفهم من كلامه أن سيّدناعثمان بن عفانكان يكره الحق، ويبغض الذي ينطق بالحق، وحاشاه أن يكون كذلك.

ثم إن موقف سيّدنا عبد الله بن مسعود الرافض لموقف سيّدنا عثمان بن عفان، رضي الله عنهما حول طريقة جمع القرآن الذي نقله احميدة ، يعتبر رأي كغيره من الأراء ، تخضع للنقاش والأخذ والرد، ولا علاقة لها إطلاقا بالحق والباطل، ولا يعني أن سيّدنا عبد الله بن مسعود ينطق بالحق، وأن سيّدنا عثمان بن عفان يرفض قبول الحق.

يقول احميدة “واثار ذلك امتعاض و غضب كل من عائشة ارملة النبي”. أعترف أني لأول مرة في حياتي، أقرأ لقب أرمل يطلق على أمهات المؤمنين، والمعروف أن اللقب الذي يليق بهن هو زوجات النبي وأمهات المؤمنين، هذا من جهة.

من جهة أخرى، الأرملة يمكنها أن تتزوج بعد إنقضاء عدتها، لكن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، لايليق بهن ذلك، لأنهن أمهات المؤمنين.

ثالثا، هل احميدة يطلق لقب أرملة على سيّدتنا وأمنا عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها فقط؟. أم يطلقه على كل زوجات سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟.

احميدةلم يتطرق لمصطلح المبشرين بالجنة، كعثمان بن عفان وغيره، ويتحاشى عمدا التطرق لهذا الموضوع وغيره من الأمور التي تتعلق ببعض الغيبيات، كبشارة النبي صلى الله عليه وسلم لبعض الصحابة، لكنه حين جاء على ذكر سيّدنا عمار بن ياسر رضي الله عنه، يقول عنه “و يقال ان الرسول قد قال له ذات يوم ” ستقتلك الفئة الباغية”.احميدة يعترف بالغيبيات حين تكون ضد الخلفاء الراشدين، منهم عثمان بن عفان، ولا يتطرق إليها حين لاتخدم فكرته التي يرمي إليها.

بقيت الإشارة إلى أن الأستاذ احميدة عياشي، حين يهاجم الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم جميعا، يذكر كل ميزات خصومهم ويعددّها ويشرحها، وكأن الخلفاء الراشدين من السوء إلى درجة أن أصحاب الميزات والفضائل عارضوهم وخاصموهم وحاربوهم.

 

 

تمت القراءة 288مرة

عن معمر حبار

معمر حبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE