أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > مصادر : تشكيل مجلس مؤقت لإنقاذ قطاع غزة
إعلان

مصادر : تشكيل مجلس مؤقت لإنقاذ قطاع غزة

مصادر : تشكيل مجلس مؤقت لإنقاذ قطاع غزة

​كشفت مصادر فلسطينية النقاب عن تشكيل “مجلس إنقاذ مؤقت” لمتابعة شؤون قطاع غزة في ظل تردّي أوضاعه الاقتصادية والإنسانية، وتعثّر تطبيق اتفاق المصالحة الوطنية.

وأوضحت المصادر التي فضّلت عدم الكشف عن هويتها، أن اللجنة التأسيسية للمجلس والمكونة من مجموعة من الشخصيات المهنية والكفاءات الوطنية، اختارت الأكاديمي إبراهيم حبيب الخبير في شؤون الأمن القومي، لرئاسة  المجلس.

وأضافت في حديث لـ “قدس برس”، “سيتم قريبا عقد المجلس بمشاركة كافة القوى الحية في المجتمع الفلسطيني من فصائل ومؤسسات مجتمع مدني وجهاء ومخاتير وشباب وامرأة وعمال، لاعتماد تشكيل المجلس والإعلان عنه بشكل رسمي، وسيتم تشكيل لجنة استشارية لتقديم النصح والمشورة له”.

وفي حديث لـ “قدس برس”، قال إبراهيم حبيب الذي تم اختياره لرئاسة المجلس “في ظل استمرار العقوبات على غزة وتلكؤ حكومة الوفاق في استلام مهامها كاملة، تم تشكيل مجلس إنقاذ وطني مؤقت لمدة عام لتسيير العمل الحكومي في القطاع بما فيه الملف الاقتصادي للإنفاق على القطاعات المُختلفة من خلال استلام الجباية الداخلية والخارجية عبر المعابر، إضافة إلى التبرعات والمنح الخارجية، كما يجب العمل على تخفيض النفقات الحكومية وإشراك القطاع الخاص”.

واعتبر حبيب، أن إنشاء مجلس الإنقاذ يأتي في إطار البحث عن حلول مؤقتة لأزمات القطاع، إلى حين إقدام السلطة الفلسطينية وحكومة التوافق الوطني على تحمل كامل مسؤولياتها تجاه غزة.

وأكّد على أن “مجلس الإنقاذ” لن يقوم بدور بديل عن السلطة الفلسطينية، مسيرا إلى أن التبعية القانونية للمجلس تبقى بيد السلطة.

وأوضح أن المجلس يمتلك رؤية شاملة للتعامل مع أزمات قطاع غزة، ولديه خطط فعاليات كبيرة بهذا الشأن، و كما أنه سيشكل حالة إنقاذ للجميع؛ بما فيها السلطة والفصائل، وفق قوله.

وأضاف “ما دفعنا للقيام بهذه الخطوة وتقديم مبادرة الانقاذ لكافة الجهات هو تلاشي آمال الفلسطينيين في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية بعد توقيع اتفاق المصالحة الأخيرة في القاهرة في الثاني عشر من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، خصوصاً بعد اشتداد وطأة الحصار على قطاع غزة، وهو ما يُنذر بحالة انهيار اقتصادي متوقعة خلال الأشهر القليلة القادمة، وما سيتبعه من تداعيات أمنية واجتماعية ووطنية خطيرة”.

ورأى حبيب، أن “عجز حركتي فتح وحماس في إتمام المصالحة وعدم تحمُّل حكومة الوفاق لكامل مسؤولياتها في القطاع، نتيجة لعوامل داخلية وضغوط خارجية، ستُعجّل من انهيار القطاع”، وفق قوله.

وكشف انه تم وضع كافة الجهات الفلسطينية من فصائل وأحزاب وشخصيات في صورة هذا المجلس وتم رفع مبادرة الإنقاذ لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE