أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > مرض الابيولا والامراض المستجدة حديثا آية من آيات الله
إعلان

مرض الابيولا والامراض المستجدة حديثا آية من آيات الله

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ :
لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمْ الَّذِينَ مَضَوْا.
وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ .
وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنْ السَّمَاءِ وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا .
وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ .
وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ”.
التخريج :
ورد هذا الحديث، أو بعض فقرات منه، من رواية ابن عمر، و ابن عباس ، وبريدة، وعمرو بن العاص
هل تعلموا انه ظهر فى الانسانية فى العقود الاخيرة اكثر من 50 مرضا ووباءا قاتلا لم تكن موجودة من قبل ووقفت الانسانية بكل ماتملك من تقدم وعلم وتكنولوجيا عاجزة حائرة وغير قادرة على ان تفعل شىء لمقاومتها او علاجها , وكلنا يذكر مرض الايدز (مرض نقص المناعة الانسانى ) والذى يصيب خلايا الدم البيضاء فى الدم والمسؤولة عن المناعة فى جسم الانسان فتقضى على المناعة الانسانية مما يسهل من اصابة الانسان بأمراض اخرى تقضى عليه , وقد ظهر هذا المرض فى اوائل الثمانينات ومازال مصابا به حتى الآن اكثر من 50 مليونا فى العالم غالييتهم العظمى فى الدول النامية وخاصة فى افريقيا ,ولم يتم اكتشاف لقاح له او علاج ناجع له فقط كل ما امكن عمله هو وجود ادوية تساعد على تأخير موت المريض ,كذلك نذكر مرض كورونا والموجود الآن فى السعودية وسلسلة امراض mn ومنها امراض انفلونزا الخنازير والطيور وهذه منتشرة فى مصر حاليا , كذلك حمى الدنج والملاريا المقاومة للعقاقير والحساسية والاورام السرطانية وغيرها , كذلك يلاحظ انتشار الفيروسات والامراض التى تسببها و التى تصيب الانسان والحيوان والنبات , وللعلم فإن الفيروسات هى اشياء او كائنات دقيقة جدا ليس لهل صفات الحياة ولكنها عندما تلتصق بالخلبة او تدخلها فأنها تتكاثر وتقضى على الخلية وحاليا لايوجد علاجات ناجعة ضد الفيروسات او لقاحات للوقاية منها
لقد ساعد على انتشار هذه الامراض ظروف العولمة وما نتج عنهامن تطور وسائل الانتقال والاتصالات وماتبعها من هجرات ,كذلك الحروب ومايتبعها من نزوح وهجرة واكثر العوامل التى ساعدت على وجود ونشر هذه الامراض هى الثورة الجنسية التى بلغت اقصاها فى الستينات والسبعينات من القرن الماضى وما تبعها من شيوع الفسق والفجور والعلاقات الجنسية المحرمة والتى نتج عنها كثير من هذه الاوبئة وكانت هى من الآثار الجانبية لثورة الاتصال والانتقال والعلاقات الجنسية الشاذة والمحرمة واصبحت وبالا على البشرية نعانى منها الآن
ومن عظمة الاسلام ان رسولنا الكريم قد حذر منها منذ اكثر من الف واربعمائة سنة ,كما نرى فى حديثه الذى صدرت به صدر هذه المقالة والذى اهديه الى كل من يتطاول على الاسلام او يحقره او يتهمه بالارهاب والعنف ,لقد كانت هذه الاوبئةهى نتيجة للسقوط الاخلاقى والثقافى والروحى الذى سببته لنا الحضارة الغربية بقيمها الشاذة والمحرمة والتى تتعارض مع الفطرة وقيم ومبادىء ديننا الحنيف ,وحضها على الفسق والفحشاء والفجور ونشرها للفقر والتفاوت بين الطبقات واقول ان اسلامنا يهدى للبشرية وسائل علاجها وتطهرها من الاثام التى لوثتنا بها مدنيتهم وحضارتهم المزيفة والظالمة , ويكفى ان من نتائج جشعهم هو الاسعار المرتفعة للادوية والتى لايتمكن الفقراء وسكان العالم الثالث من الحصول عليها للعلاج او الوقاية من هذه الاوبئة الفتاكة
اقول لكل من يدافع عن الاسلام هذا هو دينك وهذه هى حضارتك فلا تتأثر بما يقولون ويتجنون علينا وعلى ديننا به
د / زكريا مطر

تمت القراءة 298مرة

عن د . زكريا مطر

د . زكريا مطر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE