أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > محمد فوزي يكتب : اللحظات الأخيرة من حياة السيسي
إعلان

محمد فوزي يكتب : اللحظات الأخيرة من حياة السيسي

                               محمد فوزي المنسق العام لحركة تحرر  

ليس كل مايشتهيه المرء يستجاب ، المدقق في مقالاتي و أبحاثي  والمتابعين  لما أتناوله  يرى أنني لا أتحامل  ولا أجامل  أحداً  وأنني لا انخرط وراء الوشايات والإشاعات  والتفاهات  التي  لا تجني  ثمراً ،

محمد فوزى

محمد فوزى

هنا في مقالي  كما تعودتم أنني أسرد   معلومات  وليست كلمات متناقلة  يتناولها العامة  ، أقول يقينا  وليست أمنية  تمنيتها بأنها الحقيقة :  قد رحل عبد الفتاح السيسي ، نعم أعلم ان هناك  مؤيدين له وربما  هناك من يتابع مقالاتي من مؤيدي السيسي ويؤمن بأنه رجل قدم إنجازات لهذا الوطن،   لن أختلف معك هذه المره لكن  لابد أن تتفق معي ان السيسي  سيرحل  سواء كان من وجهة نظرك  رجل صالح أو من وجهة معارضيه سفاح قاتل فليس البقاء في الحكم للصالح أو الطالح  فقد قتل فرعون  وصلب عند أهل الكتاب   ورفع عند المسلمين  المسيح عليه السلام  وقتل عمر وعثمان  رضي الله عنهما  ورحلا عن الحكم مبارك ومرسي بل كما هو أكده السيسي في خطابه الأخير بأنها مشيئة الله ( قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء)   ،  في خطابه الأخير  عبد الفتاح السيسي الذي قال بأنه  جاء بإرادة المصريين  ، نعم قد يكون جاء بإرادة بعض المصريين  هذا لاشك فيه  لكن هذا لا يعني أنه  جاء  رغم أنف  البعض  الآخر الرافضين  له  ، كونه  يقول أنه جاء بإرادة المصريين  هو دفاع  عن نفسه  يعني انه  متهم  ومن حق المتهم  أن يدافع  عن نفسه   ليثبت براءته ولينفي  التهم  التي  تنتسب اليه  ، كونه  قال أن الشعب إذا أراده أن يرحل فسيرحل  هو دليل  على أن طرح فكرة رحيله ممكنه  وأنها  مطروحة بالفعل  هو مايؤكد لي بعض المعلومات بأن كبار الدولة من المخابرات ورجال الأعمال  قاموا  بإجتماع  عقب 19 نوفمبر  الشهر الماضي  لمناقشة البديل  لأنه أصبح يمثل عبئا  ثقيلا عليهم  ، وبالتالي   فإن عبد الفتاح السيسي نفسه  أيقن  أخيراً أن الشعب  فوق السلاح ،  إرادته  قاهرة   للظالمين 

أقولها حقا  لايجرؤ عبد الفتاح السيسي على  عمل استفتاء شعبي  على بقائه في الحكم  وفرصته في الحكم لدورة  تاليه  مستحيلة هذا مايعني  أنه لابد فوراً من بديل  ، لكن البديل في النظام العسكري يقوم   بمسح  آثار كل من سبقه على كرسي الحكم  ليكرس   لنفسه   شعبية ونظاما  وتواجداً  حتى الأصدقاء  قتلوا بعضهم  حتى تلك الصداقة الحميمية بين  المشير عامر  والرئيس عبدالناصر لم  تشفع لهما  ، ولكن من سيخلف السيسي  سواء  بثورة  شعبية  أو  بصندوق الإقتراع  هذا السؤال  المفترض طرحه والمنوط  منا  أن نجد إجابته لنطمئن على مستقبل الوطن  

تمت القراءة 274مرة

عن محمد فوزي

محمد فوزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE