أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > محمد سيف الدولة يكتب : كشف حساب العام الاول من حكم الجنرال
إعلان

محمد سيف الدولة يكتب : كشف حساب العام الاول من حكم الجنرال

 

Seif_eldawla@hotmail.com

ونحن على مشارف تجديد مدة ثانية “لسيادته”، لا مانع من أن نجرى كشف حساب مختصر عما تم فى مدته الأولى، ولا داعى لأن نجهد أنفسنا كثيرا فى البحث عن برنامجه الانتخابى، فلقد تعرفنا عليه وذقناه على أرض الواقع على امتداد ما يقرب من سنة:

· تميزت خريطة الطريق المجيدة بأكبر نسبة من القتلى والمصابين والمعتقلين منذ الثورة، بل على امتداد تاريخ مصر الحديث، وبأكبر عدد من القتلى والشهداء فى يوم واحد.

· ووقعت مذبحة أبى زعبل الثانية التى تفحم فيها 37 معتقل داخل سيارة الترحيلات (المذبحة الأولى كانت ضرب اسرائيل لمصنع أبو زعبل عام 1970)

· وصدرت احكام الإعدام بالجملة التى ستسجل باسم مصر فى تاريخ القضاء المصرى والدولى.

· وأحكام بالسجن بعشرات السنين على مئات من المعتقلين.

· وحققت مصر رقما قياسيا جديدا فى أعداد الفتيات المعتقلات.

· و دخلت مدرعات وقنابل الشرطة لأول مرة الى الحرم الجامعى.

· كما تميزت المرحلة بسابقة لم تحدث فى مصر من قبل وهى سابقة “التفويض بالقتل”

· وأدت الأعمال الارهابية ضد الجيش و الشرطة، الى عصف كامل بالحريات وبحقوق الانسان.

· وسادت أجواء كريهة وضارة وعنصرية من الكراهية و الاستقطاب والاجتثاث والحظر.

· وانطلقت حملات ضخمة و ممنهجة لشيطنة الثورة والثوار.

· وظهر حجم الاختراق الأمنى للتيارات والأحزاب السياسية وللكتاب والصحفيين والمثقفين.

· وعاد النظام القديم وأجهزته وحلفاءه يحكمون البلاد ويتربصون بالعباد ويعملون على تفكيك ما تبقى من الثورة صامولة صامولة ومسمار مسمار، والحيلولة دون تكرارها مرة أخرى.

· وعاد كل طيور الظلام من رجال النظام السابق الى صدارة المشهد السياسي من رجال الحزب الوطنى ورجال الامن وكبار رجال الدولة وشبكاتهم العميقة.

· واستمر رجال الاعمال من محترفى النهب المنظم فى الاستحواذ على ما يقرب من نصف ثروات مصر مع بقاء 40 مليون مصرى تحت خط الفقر، وافلت كل ناهبى البلاد وسارقيها من الحساب وبدأت المصالحات وتسوية الملفات.

· ورفض القطاع الخاص تطبيق الحد الأدنى للأجور.

· وحصنت الدولة صفقاتها السابقة واللاحقة لبيع القطاع العام، ضد الطعن.

· وبدأت الحكومة فى تنفيذ شروط صندوق النقد الدولى فى رفع الدعم عن الطاقة.

· كما تعلن ليل نهار أن الاقتصاد ينهار.

· واستدعى الجنرال حلف الناتو للعودة الى ليبيا.

· وبقيت مشكلة سد النهضة قائمة بدون حل.

· وعرضت مصر خدماتها لحماية أمن الخليج تحت شعار “مسافة السكة”، متناسية أن فلسطين أقرب.

· وتنازلت الادارة المصرية للسعودية عن لقب كبيرة العرب وحكيمتهم.

· وتحالفت كل الانظمة العربية مع قوى الثورة المضادة، ودعمتها بقوة لاجهاض الثورة واحتواءها.

· وأعلن البنتاجون ان الطائرات الأباتشى ستساعد على تحقيق “الامن الامريكى المصرى الاسرائيلى المشترك”.

· وبقيت مصر تابعا امينا للولايات المتحدة تقدم لها الخدمات والتسهيلات الامنية والعسكرية لبوارجها وطائراتها الحربية، وتتعاون معها فى مكافحة الإرهاب، وتفوز بشهادات الثناء والتقدير فى جلسات لجان التسليح بالكونجرس الأمريكى.

· وبقيت سيناء الغالية محرومة من حماية القوات المسلحة وفقا لقيود كامب ديفيد، فيما عدا ما تسمح وتجود به اسرائيل لتأمين حدودها.

· ولأول مرة، يتم تدمير أنفاق غزة تحت الأرض، مع اغلاق المعبر فوق الأرض .

· وتمسكت الادارة المصرية بالمعونة الأمريكية، رغم التهديدات المهينة من الادارة الامريكية بتعليقها.

· وبدأت مصر فى دفع مزيد من الفواتير من استقلالها الى الامريكان والمجتمع الدولى مقابل الاعتراف والدعم الدولى للنظام الجديد.

· وأعلنت الخارجية عن حقيقة العلاقة الزوجية بين مصر وأمريكا.

· ونفى الجنرال شائعات توتر العلاقات المصرية الامريكية، وأكد انهم قبلوا به رئيسا.

· كما أكد على أن السلام مع إسرائيل أصبح فى وجدان المصريين.

· وتم اختصار القضية الفلسطينية، الى أن على اسرائيل أن تعطى الفلسطينيين”حاجة”.

· وأفلتت وزارة الداخلية من التطهير وافلت كل قتلة الشهداء من العقاب وظلوا فى مواقعهم وكرروا جرائمهم، وعادت قوات الامن المركزى تضرب وتسحل المتظاهرين، وعاد امن الدولة اكثر قوة .

· وضعفت جبهة القضاة الشرفاء، وتم العصف بأحلام الثورة فى قضاء مستقل، وعم الظلم وغاب العدل، وأصبحت السلطة هى الخصم والحكم فى ذات الوقت.

· وعاد التعذيب للأقسام والسجون وعادت الاعتقالات بلا حدود او ضوابط زمنية أو قانونية.

· واستعادت الدولة السيطرة الكاملة على الإعلام، سواء الرسمى، او المملوك لرجال الأعمال، ليظهر الفضاء الاعلامى كله وكأنه قناة واحدة ومذيع واحد ورسالة واحدة، على طريقة الشئون المعنوية.

· وأعلن الجنرال فى احاديثه المسربة من الغرف المغلقة، أن المدنيين لا يصلحون لحكم مصر.

· وعاد كل الانتهازيين من الاعلاميين والصحفيين والكتاب والفنانين والساسة الى ادوارهم القديمة فى الدفاع عن فساد النظام واستبداده.

· وتسابق الآلاف من المترددين والمذبذبين الى الانحياز فورا الى معسكر الثورة المضادة بعد ان انتصر واثبت قدرته على العودة والسيطرة والتحكم.

· وكف الالاف من الضعفاء والخائفين عن دعم الثورة هربا من بطش النظام العائد المنتصر .

· وتحولت كل الدساتير ومواد الحقوق والحريات الى حبر على ورق.

· وعاد التزوير مرة اخرى، ان لم يكن فى نسبة النجاح، ففى نسبة المشاركة.

· ويجرى الاعداد لبرلمان يمثل كل قوى الثورة المضادة، وكل من قامت الثورة ضدهم .

· وتم تكميم وتشويه وحصار كل الاصوات والمنابر المعارضة.

· ودفع اليأس والإحباط الآلاف من شباب مصر الطاهر الى الانسحاب من الحياة السياسية والكفر بالثورة والتفكير فى الهجرة، وتعرضت مصر الى صدمة شبيهة بصدمة 1967 التى لا نزال ندفع أثمانها حتى اليوم .

· ورغم ذلك ظل الشباب الثائر يقاوم بكل الطرق السلمية الممكنة، وسقط مزيد من الشهداء والمصابين والمعتقلين وعدنا مرة أخرى الى المربع الاول .

· أما الآن فيجرى العمل على قدم وساق لتصفية قوى المعارضة من كافة التيارات بلا استثناء.

*****

القاهرة فى 18 مايو 2014

 

تمت القراءة 348مرة

عن محمد سيف الدولة

محمد سيف الدولة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE