أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > محلل سياسي قطري : الحصار لم يؤثر على استعدادات الدوحة لاستضافة كأس العالم 2022
إعلان

محلل سياسي قطري : الحصار لم يؤثر على استعدادات الدوحة لاستضافة كأس العالم 2022

محلل سياسي قطري: الحصار لم يؤثر على استعدادات الدوحة لاستضافة كأس العالم 2022

الدوحة ـ لندن : قدس برس
أكد الكاتب والمحلل السياسي القطري، جابر الحرمي أن استعدادات الدولة لاستضافة كأس العالم للعام 2022، يسير وفق ما هو مخطط له دون أي تأخير أو ارتباك.

وأوضح الحرمي في حديث مع “قدس برس” اليوم الأحد، أن “الحصار الذي تواجهه دولة قطر منذ الـ 5 من حزيران (يونيو) الماضي لم يؤثر على مسيرة الاستعدادات الجارية لاستضافة كأس العالم بأي شكل من الأشكال”.

وقال: “قطر استطاعت إدارة أزمة الحصار بطريقة خلاقة، وكل ما جرى أن الدوحة غيرت مكان استيراد المواد الأولية من دول إلى دول أخرى”.

ووصف الحرمي الأخبار التي نشرتها وسائل إعلام بريطانية نقلا عن تقرير نشرته مؤسسة “كورنرستون غلوبال” للاستشارات الإدارية، بأنها “تقارير تحريضية لا تستند إلى أي وقائع على الأرض”.

وقال: “هذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها مهاجمة قطر، ولن تكون الأخيرة، فقد تم عقد مؤتمرات في عواصم غربية مثل باريس ولندن وغيرهما لتشويه سمعة قطر، واتهامها بالإرهاب، وهي للأسف جماعات ممولة من جهات خليجية، وتحديدا دولة الإمارات”.

وأضاف: “لقد فشلت جهود هؤلاء حتى الآن في التأثير على قدرات قطر ولا على علاقاتها الدولية، كما لم تنجح في إثبات أي من التهم التي وجهتها لقطر”.

وأكد الحرمي أن “استعدادات قطر لكأس العالم تسير وفق ما هو متفق عليه، وأن آخر الملاعب سينتهي العمل منه في العام 2020، أي قبل عامين كاملين من انطلاق مباريات كأس العالم”.

وأضاف: “قطر بلد مفتوح لكل وسائل الإعلام لتأتي وترى بأم عينها مسيرة المشاريع المتصلة بالبنية التحتية وبكأس العالم، كما أن الفيفا نفسها رفضت مطالب بإلغاء تنظيم هذه التظاهرة في قطر، وبالتالي هذه جزء من الحملات الفاشلة التي تخوضها دول الحصار ضد قطر”.

ورأى الحرمي أن قطر تعاملت مع كأس العالم منذ البداية باعتباره منجزا عربيا، وقال: “أول تصريح لأمير دولة القطر الأب الشيخ حمد آل ثاني، بعد فوز قطر بتنظيم كأس العالم، بأن ذلك كان يوما من أيام العرب، وأمير قطر الحالي الشيخ تميم، عند افتتاحه أول ملاعب كأس العالم، معتبرا ذلك إنجازا للعرب وليس لقطر”.

وأضاف: “هذه أول بطولة عالمية تعقد ليس في العالم العربي فقط، بل وفي العالم الإسلامي، وبالتالي هذا مشروع عربي بالدرجة الأولى، وليست هنالك دول عربية تعارض استضافة قطر لهذه التظاهرة الرياضية العالمية، سوى دول الحصار وبعض الدول التابعة لها”.

وأشار الحرمي إلى أن اللافت للانتباه، أن دول مجلس التعاون الخليجي نفسها كانت قبل أصدرت قبل نحو عام تقريبا تأييدها لاستضافة قطر لهذه التظاهرة، وأنه لم يتغير شيء منذ ذلك التاريخ سوى الموقف السياسي لهذه الدول”، على حد تعبيره.

وكانت تقارير إعلامية بريطانية، أول أمس الجمعة، قد أفادت بأن قطر قد تحرم من تنظيم مونديال 2022 بسبب صراعاتها الأخيرة مع دول الجوار.

لكن اللجنة العليا للمشاريع والإرث المعنية بتنظيم كأس العالم في قطر 2022 قالت في بيان لها إنه “لا توجد أي خطورة مطلقا على مستقبل (تنظيم) أول بطولة لكأس العالم في الشرق الأوسط.”

وأكدت اللجنة أنه “لا يوجد تأثير على الاستعدادات (لتنظيم البطولة) نتيجة للحصار الجاري غير القانوني ضد قطر”، وتساءلت عن دوافع التقرير.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” منح قطر حق استضافة بطولة كأس العالم 2022 وسط حالة من الجدل، وقرر “فيفا” بعد ذلك تنظيم البطولة في الشتاء بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة في فصل الصيف.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران (يونيو) 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ “دعم الإرهاب”، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

تمت القراءة 7مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE