الرئيسية > كتاب اللواء > مجانين ليبيا الجدد
إعلان

مجانين ليبيا الجدد

معمر حبار

معمر حبار

econo.pers@gmail.com

ليس من السهل التطرق لما يحدث لليبيا .. خاصة بعد القصف المصري .. ودخول داعش على الخط .. ومراقبة فرنسا الوضع عبر طائرات رافال .. وإنقسام الليبيين بين مؤيد ومعارض .. ولايعرف مصير الأيام القادمة.. إلا من هو فوق الأرض .. ومن يتحكم في زمامها.. لذلك كانت هذه الأسطرالخاطفة الصادقة.. التب يرجو صاحبها كل خير.. وسعادة للأشقاء في ليبيا جميعا .. دون استثناء ..         

إطلاق 21 عنق.. في اليوم الذي تطلق فيه أوربا .. صاروخ أريان.. في رحلة إلى .. المحطة الفضائية الدولية.. وبقايا العرب.. يطلقون 21 عنقا.. من أقباط مصر.. إلى المحطة النهائية.

وكانت عرب الجاهلية.. تدفن البنت خلسة، وبعيدا عن الديار.. وبقايا العرب .. يستعرضون قتلاهم .. أمام المحطات العالمية.. ويفتخرون .. بقطع الأعناق.

السينما العربية للحرق والذبح.. من قال أن السينما العربية .. تفتقر للإثارة ..

ألا ترى إلى.. تجويع الإنسان وحرقه حيا.. وذبح 21 إنسانا .. بطريقة سينمائية فريدة .. مثيرة .. يعجز عن إخراجها .. كبار السينمائيين العالمين.. وكبرى قاعات السينما الدولية المشهورة.

مايهم فرنسا.. فرنسا .. ستكون بجانب .. طائرة رافال ..

ولا يهمها في شيء .. السيسي الذي يركبها .. ولا الليبي الذي تسقط عليه ..

لكن لن تسمح .. للرفال .. ولمن يركبها .. أن يقصف آبار النفط .

الحرق والقتل على المباشر.. كنا نشتكي من وسائل الإعلام العربية المرئية .. بكونها تعتمد برامجها، على .. التسجيل .. وتمنع المباشر .. خشية أن يتسرب .. مالا يراد قوله .. ولا رؤيته ..

فجاء خليفة الله في الأرض .. فنقل .. حرق الطيار على المباشر.. وذبح 21 قبطيا على المباشر .. وقطع الأعناق على المباشر .. ورمي الأرواح من الشاهقات على المباشر.

والآخرون.. إستنكار المرء .. لقتل الطيار الأردني.. وقتل 21 قبطيا .. يجعله من قبل ومن بعد.. يستنكر كذلك.. قتل 3 مسلمين أمريكيين من جنسية فلسطينية .. ورمي سورية بالبراميل المتفجرة .. ودعم القتلة في سورية .. مهما كان اتجاههم ووجهتهم .. وأي كانت الدولة التي وراءهم.. فالقتل ملة واحدة .. ومن مال لأحد .. فهو القاتل وليس الشريك.

فمحاربتك لداعش .. لايرفع عنك .. أنك..

استوليت على الحكم بالقوة .. وسجنت المنتخب.. وأهنت الفائز..

وأنفقت الأموال الطائلة .. لأجل أن تستبدل الصندوق.. بالأحذية الخشنة.

فرنسا تجلي الغمام.. أحيانا .. تعتري المرء غمامة .. تخفي الصفاء ..

لكن حين يرى فرنسا .. دخلت في موضوع .. ومع شخص ..

يتأكد حينها .. أن شرا أحيط.. بالأهل .. والديار .

فرنسا.. لاتريد محاربة داعش .. تريد .. ماتحت الرمال .. وتحت السحاب.

أبواب الجزائر.. مجرم مصري.. وثعلب فرنسي.. ومجانين ليبيا الجدد ..
على أبواب الجزائر.

وجوه الأتباع عورة.. رأينا وجه .. خليفة الله في الأرض .. وساعته الثمينة ..

لكن لم نرى .. لحد الآن .. وجوه “حوارييه!!” ..

ربما .. وجوه الأتباع عورة .. لايراها إلا.. الإمام الأعظم.

تمت القراءة 194مرة

عن معمر حبار

معمر حبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE