الرئيسية > كتاب اللواء > مالك بن نبي من خلال كتابه العفن معمر حبار
إعلان

مالك بن نبي من خلال كتابه العفن معمر حبار

econo.pers@gmail.com

مقدمة: القارئ لكتاب “العفن”، للمفكر مالك بن نبي ، رحمة الله عليه، الجزء الأول 1932 – 1940، ترجمة الأستاذ نور الدين خندودي، دار الأمة، الجزائر، الطبعة الأولى 2007، من 197 صفحة، يقف على جملة من الملاحظات الجديدة والمثيرة، تستوجب الانتباه والإعلان عنها، والتدقيق فيها قدر ماأمكن، فقد تصدم القارئ الذي يطلع عليها لأول مرة، ومن بين هذه النقاط التي وقف عليها من قرأ كل سلسلة مالك بن نبي..

حمودة بن ساعي المنسي: يتحدث مالك بن نبي عن زميله الأستاذ حمودة بن ساعي، بإعجاب شديد، وتقدير لامثيل له، واحترام واضح بيّن. ولا يوجد عالم، أو مثقف، أو رجل سياسة، أو زميل طفولة أو دراسة، لاقى هذا الإعجاب والتقدير من بن نبي، مثل مالاقاه حمودة بن ساعي. ويكاد القارئ يجزم وهو يعتمد على ذاكرته، أن حمودة بن ساعي هو الوحيد الذي شكره وامتدحه وأثنى عليه بن نبي في كتابه هذا، دون أن يتغيّر أو يتبدّل.

ويتضح من خلال القراءة للكتاب، تأثر بن نبي تأثرا بالغا بحمودة بن ساعي، وافتخاره بهذا التأثر، وذكره وإعلانه على صفحات الكتاب.

هناك أفكار كنت أعتقد أنها من أفكار بن نبي، إذ به يعلن وبافتخار أنها لزميله حمودة بن ساعي، وتبناها بن نبي، ثم طوّرها فيها بعد، حتى أصبح يعرف بها ..

مالك بن نبي، يعلن أنه تأثر بحمودة بن ساعي، فيما يخص دراسته للتاريخ الإسلامي، والتي تبدأ بموقعة صفين. ومعروف عن بن نبي، أن تأريخه بموقعة صفين، مذكور في كتبه، وظل يعتمد على هذا التقسيم طيلة حياته. ويمكن للقارئ أن يقارن بين كتبه الأولى وآخر كتبه، يرى اعتماد بن نبي على تقسيم موقعة صفين. وضمن قراءاتي لسلسلة مالك بن نبي، أقرأ لأول مرة أنه استمد موقعة صفين في فهم وتقسيم المراحل التاريخية الإسلامية على يد زميله الأستاذ حمودة بن ساعي.

وكمثال على ذلك في صفحة 66، يعلن بن نبي الحرب على العقبي، ويصفه بالدناءة والغيرة، لأنه اتّهم حمودة بن ساعي، بالسرقة الأدبية، حين ألقى محاضرة. لأن بن نبي يرى أن زميله حمودة، لايمكنه أن يسرق، لما أوتي من علم وفكر وتحليل ثاقب، ونظرة بعيدة عميقة. فالقارئ يدرك جيدا من خلال هذا الموقف، أنّ بن نبي أعلن الحرب على العقبي، لأن هذا الأخير اتّهم حمودة بن ساعي بالسرقة الأدبية.

يتّضح مما سبق، أنه يستوجب على القارئ المتتبع، ولكي يعرف زوايا أخرى عن مالك بن نبي، وتلك التي لم يستطع ذكرها، عليه أن يقف مطولا على شخصية حمودة بن ساعي، وعلاقته الوطيدة به.

حمودة بن ساعي، يعتبر مفتاحا أساسيا لفهم مالك بن نبي، وسرا من أسراره، ولابد من تسليط كافة الأضواء على حمودة وما ترك وإعادة نشره، ووضعه بين يدي من يعرفون قدره ويقدرون علاقته الوطيدة بالمفكر مالك بن نبي. وقد ذكر المترجم بعض المحطات عن حمودة بن ساعي، لكنها غير كافية، رغم أهميتها.

وأتذكر جيدا، الحوار الأخير الذي أجراه الأستاذ فضيل بومالة مع حمودة بن ساعي، عبر الرائي الجزائري، سنة 1998، وكيف تحدّث عن زميله المفكر مالك بن نبي، وهو ملقى على السرير، لايستطيع الحركة. فتحدث فيها عن كبار فلاسفة الغرب الذين قابلهم وراسلهم، وتبادل معهم الأفكار وانتقدهم. وأوصى في نفس الحصة بالاهتمام بتراثه وكتبه ومقالاته. ثم راح فضيل بومالة يعرض العلب الكثيرة والمختلفة الشكل والحجم، التي تضم آثار الأستاذ حمودة بن ساعي. وفي الأسبوع القادم، لم يتم التحاور مع حمودة، لأنه توفى خلال ذلك الأسبوع، فما كان من صاحب الحصة إلا أن أعاد الحصة السابقة، وأعلن أمام الجمهور، أنه سيتكفل بتراث وفكر ونشر حمودة بن ساعي. ولا أعرف ماذا حدث من يومها، ونسأل الله أن يسخّر عباده، لقراءة ونشر ماخطّه وقاله حمودة بن ساعي.

كتب ماقبل “العفن”: لقراءة كتاب “العفن” لبن نبي، يستوجب الوقوف على الكتب التي ذكرها ضمن هذا الكتاب، وهي كتابه “شروط النهضة”، الذي ألفه باللغة الفرنسية سنة 1948. وكتاب “الظاهرة القرآنية”، الذي كتبه باللغة الفرنسية سنة 1946، ثم تداولت فيما بعد الترجمات العربية.

وتكمن أهمية هذه الملاحظة في كون الكتابين، يعتبران من أعظم ماألفه بن نبي في بداية حياته، وظهر من خلالهما الإبداع والتميّز، بالنسبة لمن قرأ كل السلسلة. والكتب التي جاءت فيما بعد، كانت عبارة عن تأكيد المواقف، وتثبيتها وتكرارها، دون أن يفقد من إبداعه.

وفي نفس الوقت لايتحدث إطلاقا عن روايته الأولى والأخيرة” لبيك”، التي كتبها باللغة الفرنسية، سنة 1947.

كتاب “العفن”، يعتبر جردا لأحداث شخصية، ومذكرات عابرة، وتسجيل لأسماء وأمكنه، تعمّد ذكرها، ويريد من خلالها، توضيح مواقفه واختلافاته مع من خالفه من الأشخاص.

يندرج “العفن” ضمن المذكرات الشخصية للكاتب، التي تعتبر فيما بعد، وثيقة تاريخية لمعرفة المواقف والأسباب والنتائج، ومقارنتها فيما بعد بمذكرات أخرى لأشخاص آخرين، قد يؤكدون أو ينفون ماجاء في هذه المذكرة أو تلك.

ففي كتابي “شروط النهضة”، و”الظاهرة القرآنية”، يلمس القارئ الفكر والتنظير والتجريد، بينما في كتاب “العفن”، يجد القارئ البساطة والمباشرة والتشخيص، وعبارات وألفاظ، قاسية نابية، لم يتعود عليها من قرأ كل كتب مالك بن نبي.

أسئلة محيرة: هناك أسئلة كثيرة، تراود من طالع سلسلة مالك بن نبي، ثم يقرأ بعدها كتاب “العفن”، وهي..

لماذا كتاب “العفن”، لم ينشر في حينه سنة 1951، وانتظر الجميع ترجمته سنة 2006؟. هل السبب يعود للكاتب؟. أم لعائلته؟. أم لظروف الاستدمار التي عانى منها؟. أم الأشخاص الذين ذكرهم بالاسم والوصف؟. أم أسباب أخرى، لم يُكشف عنها بعد، وما زالت طي الكتمان والنسيان؟.

هناك سؤال آخر، يحيّر القارئ المتتبع، يتمثل في كون “مذكرات شاهد القرن”، تنقسم إلى قسمين، “الطفل” و “الطالب”. وحسب هذا التسلسل، فإن عنوان الكتاب المعني بالتعليق والتحليل، يكون “الكاتب”، وليس “العفن”. وربما انقسم “الكاتب” إلى أقسام، كالمحن التي تعرّض لها مع الاستدمار والقابلية للاستدمار، بشأن مواقفه وأفكاره وكتبه.

كتاب “مذكرات شاهد القرن” في جزئيه “الطفل” و “الطالب”، وكتاب “العفن”، يتطرق لثلاثة مراحل، ذكرها بن نبي في مقدمة للكتاب، وهي:

حياته كطالب: 1931 – 1936. حياته كمنبوذ هائم:  1936 – 1945. حياته ككاتب: تبدأ من 1946. والسؤال لماذا تكرار لمرحلة الطالب؟.

واضح أن مرحلة “الكاتب”، لم يوفها حقها، لأنها انتهت حسب الفترة الزمنية للكتاب سنة 1951، وبن نبي عاش إلى غاية سنة 1973، مايوحي أن كتاب “العفن”، بحد ذاته يحتاج لجزء آخر، ألا وهو مرحلة الكاتب، بشكل مفصل، لأن “العفن”، لم يعطي مرحلة الكاتب حقه.

 

إذن توجد حلقة مفقودة، حين يجمع القارئ المذكرات الثلاث. فمذكرات شاهد القرن التي تتطرق للطفل والطالب، لاتتطرق للكاتب، رغم أن الجزء الأول، كتب سنة 1966، وكان عمره حينها 61 سنة. وفي بداية السبعينات شرع في كتابة الجزء الثاني سنة 1971، أي سنتين قبل وفاته حين كان عمره 66 سنة. بينما في سنة 1951، حين كان عمره 46 سنة يتحدث عن مرحلة الكاتب، ولم يتمها. إذن أيّ المذكرات أسبق؟. وأيهم تبع للآخر؟.

تفاصيل بن نبي: ذكر بن نبي عبر كتابه “العفن”، تفاصيل كثيرة عديدة، بعبارات عنيفة قاسية. وذكر أشخاصا بأسمائهم وأوصافهم، وانتقدهم بشدة وعلانية، وخاصمهم حول مواقف معينة. وسبّب له هذا الموقف الحاد الصارم، النابع من فكره الحاد الصارم، خصومات مع جميع الأطراف وعلى جميع الأصعدة، وطيلة حياته، ومع مختلف الشخصيات.

“العلماء” و «الوطنيين”: حين يقرأ المرء سلسلة مالك بن نبي، يرى انتقاده لأعضاء جمعية العلماء الجزائريين، ليتساءل بعدها عن سرّ هذا الانتقاد، وهذا الجفاء.

لكن في كتابه “العفن”، أعلن بصراحة مدوية، نقده ومخالفته للجميع، بل ذكر الأسماء والأماكن وكل التفاصيل. وحين يتحدث عن جمعية العلماء يكتب العلماء بين شولتين “العلماء”، لايستثني أحد منهم، بما فيهم الذين أعجب بهم في البداية، كابن باديس، والإبراهيمي، والورتلاني، رحمة الله عليهم جميعا، وهي ملاحظة تبيّن بوضوح العلاقة المتردية بين مالك بن نبي، وجمعية العلماء.

وحين يتطرق للعربي تبسي، يصفه بأشنع الأوصاف وأقبحها، فهو في نظره .. منافق، يسعى للظهور والبروز. لايهمه الدفاع عن الوطن. صاحب نية سيّئة، وصلت به الدرجة إلى أن استغلّ أوضاع مالك بن نبي داخل أسرته، ليؤجج الصراع والنزاع فيما بينهما، ويستغل هفوات حدثت في بيت بن نبي، وظروفه القاسية الصعبة التي مرّ بها. ولعلّ وصف بن نبي في صفحة 172 للعربي تبسي بقوله: “صاحب الجسم الممتلىء”، تبيّن بوضوح درجة العداوة والاختلاف الشديد فيما بينهما. فالمفكر بن نبي، حين يستعمل هذه الألقاب، فهو يدل على أن العلاقات السيئة التي بينهما، أفقدته الصواب، والتحكم في الأعصاب، وجعلته ينزل إلى هذا المستوى من الألفاظ.

وحين يتحدث عن العقبي، فيصفه بأنه يحب الظهور والبروز، ولا تعنيه الدعوة إلى الله، مستشهدا في ذلك بقانون منع المساجد الذي أقرته فرنسا. فالعقبي عارض القانون، لأنه يمنعه من الظهور، ولم يعارضه لأن القانون منع دعوة الله في المساجد، حسب نظرة ن نبي.

وكل أعضاء جمعية العلماء، يصفهم بهذه الأوصاف، قد تقل حدة، وقد ترتفع حسب الموقف الذي يتخذه بن نبي ويتخذه غيره، وحسب الأفكار المتلاطمة فيما بينهم، فهم في نظره .. حمقى، ومغرورين، ولهم قصور في الفكر والنظر، ويسعون للتفرد بالرأي والزعامة.

ونفس الألفاظ والعبارات يستعملها مع “الوطنيين”، وبين شولتين، من أمثال مصالي الحاج، وفرحات عباس. فهم في نظره خونة، وأصحاب قصر في الفكر والنظر، وهمهم البروز والظهور، وتقديم الحقوق على الواجبات. وأن الجزائر ابتليت بهم، فهم أقل من أن يدافعوا عنها.

ثم يخلص إلى أن “العلماء” و “الوطنيين”، لايختلفون في شيء، وهم أخوة في الصفات المذكورة، ويوبّخ كثيرا “العلماء”، لأنهم انساقوا وراء “الوطنيين”، واستغلوا الدين، فاستغلهم “الوطنيين”.

مؤتمر 1936: المتتبع للكتاب، يرى كأن الكتاب كان لأجل مؤتمر 1936، لأن بن نبي يؤرخ بالمؤتمر، ويتحدث عنه طوال الصفحات، بل إن المؤتمر يعتبر نقطة انطلاق لعلاقاته مع بعض الأطراف، خاصة جمعية العلماء.

ومن النقاط المهمة التي يجب التطرق إليها، هي فهم موقف مالك بن نبي من جمعية العلماء من خلال الفهم الجيد لمؤتمر 1936.

يفرق الكاتب بين جمعية العلماء قبل مؤتمر 1936، وبعد مؤتمر 1936.. فهو ينتقد ذهاب الجمعية إلى المؤتمر، وينتقد نزولها للفندق بعينه، رغم علمها أنه سيّء السمعة من الناحية الأخلاقية، وينتقدها في التنازلات العديدة التي قدمتها للاستدمار الفرنسي. وينتقدها في أنها لاتصلح لمعالجة القضايا السياسية. فهي في نظره أضعف من معالجة مثل هذه القضايا، بالطريقة والأسلوب الذي تتبعه. ويقول في صفحة  118، “لقد كبرت على “العلماء” أربعا وأقمت عليهم الحداد منذ 1936، واعتبرتهم أعجز من فهم فكرة ناهيك عن انجازها وتنفيذها”. وقال في صفحة127، “المؤتمر بلغ القمة لكنه هوى سنة 1936”

ويبدو من خلال القراءة المتأنية للكتاب، أن تدهور العلاقة بين بن نبي وجمعية العلماء، كانت بسبب موقف كل منهما من مؤتمر 1936.

موقف بن نبي من الجمعية، كان مبنيا على أساس نظرته لموقف الجمعية من مؤتمر 1936، والذي لم يتغيّر طيلة حياته. ومن قرأ أواخر كتب بن نبي، يلاحظ ذلك.

ثورة بن نبي: كانت مقدمة الكتاب سنة 1951، أي 04 سنوات، قبل اندلاع ثورة 1 نوفمبر 1954. ولا يبدو من خلال القراءة ، أن الثورة ستندلع. لكن من خلال تدخلات مالك بن نبي وأفكاره، المعارضة خاصة لطريقة “العلماء” و”الوطنيين”، حسب تعبيره، فإن هناك أسلوبا وطريقة للإعداد للثورة، حسب كل فريق وما يحمله من ماضي، وتكوين ورؤية مستقبلية وطريقة في الرؤية والتحليل.

خلاصة: كتاب “العفن”، وثيقة تاريخية، تبيّن علاقة بن نبي بأطراف عديدة، وسبب تدهورها. والمرارة التي عاشها مع الاستدمار الفرنسي، والمعاناة الشديدة القاسية التي تلقاها في سبيل البحث عن أصغر الوظائف ولم ينلها، وهو المتخرج من كلية الهندسة سنة 1935. والخيانات المتعددة التي تلقاها من بعض مقربيه، كلها عوامل ساهمت في دفع مالك بن نبي ، لاتّخاذ المواقف التي ذكرها عبر الكتاب، وأعلن عنها بصراحة وقسوة نادرة، لم يعهدها القارئ لكتبه بهذا الشكل من الوضوح والقوة. 

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

تمت القراءة 246مرة

عن معمر حبار

معمر حبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE