الرئيسية > أهم الأنباء > مؤكدين على إستمرار الحراك الثوري … الإخوان ترفض التصالح مع “الانقلاب”
إعلان

مؤكدين على إستمرار الحراك الثوري … الإخوان ترفض التصالح مع “الانقلاب”

 

 السيناريست بلال فضل

 القاهرة : اللواء الدولية

أثارت تصريحات السيناريست بلال فضل والتي قال فيها إن “قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي عرض قبل أسابيع، مبادرة صلح على جماعة “الإخوان المسلمين”، لكنها باءت بالفشل من  ردود أفعال العديد من السياسيين.         

و قال فضل في مقاله المنشور بجريدة “العربي الجديد”،  إن “مستشار السيسي للأمن القومي، أحمد جمال الدين، حمل مبادرة إلى دكتور محمد بديع “المرشد العام لجماعة الإخوان” ونائبه المهندس خيرت الشاطر في محبسيهما”.

وقال إن المبادرة جاءت “خصوصًا بعد أن ساد تصور بوجود رغبة إخوانيه في التهدئة، بسبب الكلمة التي ألقاها بديع في محاكمته وامتدح فيها القضاء المصري، وطلب الرئيس محمد مرسي عقد جلسة سرية تجمعه بقادة القوات المسلحة، بدلاً من استغلال الفرصة التي أتاحتها له المحكمة في الحديث مباشرة للرأي العام”.

وأضاف إن هذا “ما يفسر إجراءات تجميد أموال وممتلكات الإخوان، التي تم اتخاذها، في هذا التوقيت بالذات، وبعد فترة طويلة من احتدام الصراع، حيث جاء رد فعل على فشل مبادرة الصلح”.

وأثارت هذه المقالة العديد من ردود الأفعال، حيث استبعد الدكتور طارق الزمر، رئيس حزب “البناء والتنمية”، الذراع السياسية لـ “الجماعة الإسلامية”، وجود أي قناة تفاوض بين الدولة وجماعة “الإخوان المسلمين” و”التحالف الوطني لدعم الشرعية”، قائلاً: “لاتوجد أي مؤشرات علي وجود هذه القناة”.

وأضاف الزمر في تصريح صحفي: “من الواضح للمتابع أن عبد الفتاح السيسي يرفض أي شكل من أشكال التفاوض ﻷن ذلك يضعف موقفه ويفتت تحالفاته ويخل بقوانين الثورة المضادة المعروفة”.

وتابع “ولهذا من غير المتصور أن يلجأ للتفاوض إلا بضغط حلفائه أو شعوره بالخطر وبدون ذلك فليس من المرجح مباشرته لهذه المفاوضات”. ونفي الزمر تأييده لمبادرة حركة “6إبريل”، مؤكدًا علي أن “كل ما رحب به دعوة الحركة إلي توحيد الصفوف ودعوتهم للنزول يوم 25 والتوافق حول أهداف ثورة يناير”.

ونفي أحمد رامي المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة إجراء أي مصالحة مع الانقلاب، مؤكدًاعلي استمرار الحراك الثوري لكسر الانقلاب.وأضاف إنه” لن يكون هناك أي تأثير على جماعة الإخوان المسلمين والمعارضة الإسلامية بعد المصالحة القطرية المصرية الأخيرة، مشيرًا إلى أن تأثير المصالحة الآن في أبلغ درجاته هو إغلاق فضائية الجزيرة مباشر مصر، والتي كانت أقوى منبر مهني إعلامي يتعاطي مع الأحداث فى مصر.
وحول سيناريوهات ومستقبل الإخوان فى ظل هذه المصالحة وإغلاقه قناة الجزيرة مباشر مصر، والحديث عن ضغوط علي الجماعة للقبول بالمصالحة، أوضح رامي: “ما يعنينا بالدرجة الأولى ليس الإخوان كجماعة وتنظيم وإنما تلك الثورة التى تناضل وستستمر إلى أن تبلغ أهدافها ستزداد الصعوبات بالتأكيد، ولكننا حتمًا سنتغلب عليها ونتجاوزها وكل الثورات العظيمة مرت بلحظات انحسار قبل أن تحقق انتصاراتها”.وأضاف المتحدث باسم الحرية والعدالة بالقول: “كما أن التنظيم الآن فى وضع أفضل مما كان عليه عقب مذبحة رابعة والتي أعقبها بالفعل ارتباك تنظيمي استمر لبضعة أشهر قبل أن تبدأ الجماعة فى إجراءات تطوير هياكلها والتى تتم عبر الانتخابات وتغيير اللوائح وهو ما يعتبر فى حد ذاته، مؤشرًا على قدرة التنظيم على التعافي وإلا ما كان يقدم على إجراء تلك الانتخابات”. 

 

 

تمت القراءة 139مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE