أتصل بنا
الرئيسية > الادب والثقافة > مؤتمر وزراء ثقافة الدول الإسلامية يواصل فعالياته في المدينة المنورة
إعلان

مؤتمر وزراء ثقافة الدول الإسلامية يواصل فعالياته في المدينة المنورة

 

المدينة المنورة : وكالات الأنباء

تتواصل أعمال المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الثقافة بدول منظمة التعاون الإسلامي، التي تقام في المدينة المنورة ، تحت شعار«من أجل تعزيز الحقوق الثقافية في العالم الإسلامي لخدمة الحوار والسلام»، وذلك بمشاركة واسعة من وزراء الثقافة في الدول الإسلامية والعربية ورؤساء الوفود والمنظمات الدولية المهتمة بالشأن الثقافي.

وكان الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام السعودي قد شن أمس أعمال المؤتمر الإسلامي، الذي يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وبحضور الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس اللجنة العليا لمناسبة «المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 2013» .

ووفقا للشرق الأوسط، فقد القى الأمير فيصل بن سلمان، كلمة أمام وزراء الثقافة، أكد أن المدينة ومنذ اختيارها كعاصمة للثقافة الإسلامية شهدت العديد من الفعاليات الثقافية والندوات الفكرية والمعارض المصاحبة، مبينا أنه سبقت كل هذا أفكار ومقترحات في ورش عمل أثمرت عن إقرار العديد من المبادرات المتمثلة في مشاريع ثقافية وعلمية.

وقال «لعله من دواعي سروري أن أنقل لكم أن هذه المبادرات ستكون بمثابة انطلاقة جديدة للعمل الثقافي المُستدام، حيثُ إن تنفيذها لن يقتصر على المدة الزمنية المحدّدة بعام واحد، بل أُعطيت صفة الاستمرارية، بهدف تقوية الجوانب الثقافية وجعلها متاحةً لمن يزور المدينة في أي وقت».

من جهته قال الدكتور خوجه في كلمة له: «نجتمع في هذا الجوار الكريم لنسطر من تاريخ المدينة المنورة بابا في التعاون والتكاتف والإخاء وإرساء دعائم المودة والسلام بين شعوبنا الإسلامية».

وأضاف: «إننا نجتمع ونحن نرى أمتنا الإسلامية تتقاذفها الأمواج والصراعات من كل حدب وصوب، ويواجه الضعفاء من شعوب العالم الإسلامي – من شيوخ ونساء وأطفال – أقسى ظروف الحياة، فهناك قتل وتشريد واضطهاد دون ذنب اقترفوه.

وأمام هذا الوضع المأساوي وهذه الظروف الحالكة، علينا بوصفنا وزراء للثقافة في العالم الإسلامي أن نقف متوكلين على الله سبحانه أولا، ومتسلحين بكل ما تحمله الثقافة من مفردات ومضامين لإشاعة مبادئ الدين الإسلامي القويم في المحبة وتعميق أواصر الأخوة والوفاق والتفاهم، وأن ندعو مؤسساتنا الثقافية الرسمية وغير الرسمية للقيام بواجبها، والعمل على الاستعانة بكل الوسائل التي تعبر عن رقينا الثقافي والإسلامي لرفع الظلم عن الشعوب الإسلامية وإعطاء صورة نقية لما تحمله رسالة الإسلام العظمى».

وثمن خوجه جهود المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) في هذا الإطار، مشيرا إلى أن الوثائق التي تطرحها في المؤتمر متضمنة رصدا لجهود المنظمة خلال العامين الماضيين، وتصورا استشرافيا للجهود المرجوة للعامين المقبلين. وتابع وزير الثقافة والإعلام السعودي قائلا: «وفقا لما طرحته المنظمة، وكما طلبتم منها في مؤتمركم السابع الذي عقد في الجزائر لإعداد وثيقة تحت عنوان (مشروع خطة العمل لتفعيل مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والثقافات)، هذه الوثيقة التي تأتي مكملة لجهود القائمين على هذه المبادرة الكريمة والتي تبعتها عدة مشاريع أخذت مكانها على أرض الواقع – فإنني من هذا المنبر أدعو إخواني

الوزراء إلى تبني قرار يصدر عن مؤتمرنا هذا يعكس تفاعلنا مع المعاني النبيلة لهذه المبادرة الكريمة وبحث أوجه التعاون لتفعيل المبادرة والخروج بصيغة لما يمكن للدول الأعضاء في منظمة الـ(إيسيسكو) المشاركة فيه في هذا المجال مستقبلا». وأردف أن «انعقاد هذا المؤتمر يأتي ضمن برامج احتفالية (المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية)، وبذلت خلال العام جهود موفقة وأنشطة كثيرة وبرامج كثيرة تنطلق في مجملها من ثقافة هذه البلدة المباركة»، منوها بما حظيت به المناسبة من دعم وتوجيه من الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، ومن هنا جاءت الفعاليات متنوعة ومكثفة لتكشف عن التاريخ المضيء وعن العلم الوفير وعن كوكبة العلماء والأدباء والفقهاء

والمؤرخين الذين أسسوا النواة الأولى للعلوم الإسلامية على اختلاف ضروبها. وزاد خوجه بالقول إن «المدينة المنورة حفلت طوال العام بنشاطات وحركة ثقافية دؤوبة، قام على تنفيذها عدد كبير من الوزارات والجامعات والإدارات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، وشملت ألوانا كثيرة من الفنون والعلوم والآداب لتعبر عن روح هذه المدينة العظيمة، وتلمح إلى ما أسدته إلى العلوم الإسلامية منذ شرفها الله بهجرة نبيه الحبيب سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – إليها وإلى يومنا هذا». وثمن خوجه، رعاية خادم الحرمين الشريفين للمؤتمر، ومتابعته الحثيثة لهذه المناسبة الثقافية الإسلامية الكبرى، كما شكر الأمير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي على دعمه، والأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة الذي جعل إنجاح هذه المناسبة الكبرى في سلم أولوياته. وقدم وزير الثقافة والإعلام السعودي، «مقترحين يجسدان رؤية لعمل ثقافي مشترك، ويعبران عن روحانية المدينة المنورة ودورها التاريخي في خدمة الثقافة الإسلامية ورعاية المبدعين المسلمين، يتمثل أولهما في استحداث (مشروع بوابة المدينة المنورة الإلكترونية للثقافة في العالم الإسلامي)، ويمكن لكل دولة إسلامية عرض ما تريد عن المعالم الثقافية أو النماذج البارزة لديها والتعريف بما لديها من منجزات في مختلف الفنون والآداب والعلوم، بينما يتمثل المقترح الثاني في (مشروع ببلوغرافيا المبدعين في العالم الإسلامي في مجال الفنون والآداب) ويمكن أن تكون هذه الببلوغرافيا ورقية وإلكترونية وتشتمل على تعريف بالمبدعين والعلماء والخبراء بالعالم الإسلامي في هذه المجالات الثقافية لكي نساعد في تقوية روابط الصلات بين المبدعين ونرسخ التعاون وتبادل الخبرات فيما بينهم».

 

تمت القراءة 127مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE