أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > لقاءات فلسطينية أمريكية الشهر المقبل لبحث إطلاق المفاوضات
إعلان

لقاءات فلسطينية أمريكية الشهر المقبل لبحث إطلاق المفاوضات

لقاءات فلسطينية أمريكية الشهر المقبل لبحث إطلاق المفاوضات

قال المحلل السياسي، عبد المجيد سويلم، إن لقاءات فلسطينية أمريكية ستعقد الشهر المقبل، لوضع النقاط على الحروف بخصوص انطلاق مفاوضات جديدة حول الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

وأوضح أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس المفتوحة، أن التقارير الإعلامية التي تتحدث عن مفاوضات ستبدأ بعد قمة ثلاثية تعقد في الولايات المتحدة خلال شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، تجمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، “غير دقيقة”.

وفيما يتعلق بوجود مقترح أمريكي، يقوم على أساس تقسيم المفاوضات لمرحلتين؛ أولها لكسب الثقة بين الطرفين وفق خطواتٍ محددة، فيما تناقش المرحلة الثانية قضايا الحل النهائي؛ كاللاجئين والقدس، قال سويلم “إن المسألة ليست مراحل أو حلول مجتزأة، بل هناك مفاوضات عنوانها الرئيس إنهاء الاحتلال”، كما قال.

وبيّن المحلل الفلسطيني خلال حديث مع “قدس برس”، أن الجانب الفلسطيني لا يجري مفاوضات مع الإدارة الأمريكية حول “إجراءات حسن الثقة أو النيّة”، موضحا “هذه الإجراءات موجودة وتنفّذ على أرض الواقع، إلا أنها ليست جوهر المفاوضات”، وفق تصريحاته.

وأشار إلى أن اشتراط الحكومة الإسرائيلية على السلطة الفلسطينية قطع رواتب الأسرى والشهداء، مقابل موافقتها على العودة للمفاوضات، “لا يلقى أي استجابة”، علما بأن السلطة أوقفت رواتب عدد من الأسرى المحرّرين، الفترة الماضية، وهو ما تُرجم على أنه استجابة للرغبة الإسرائيلية.

وقال سويلم “نتنياهو يريد من وراء شروطه أن يذهب بالمفاوضات لقضايا فرعية يختلقها لحرفها عن مسارها الطبيعي؛ فاستراتيجيته تقوم على تحوير القضايا الرئيسية إلى صغيرة وإشغال الرأي العام فيها لتحل مكان القضايا الأساسية، والابتعاد عن جوهر المفاوضات”.

وأضاف “الفلسطينيون أوضحوا للإدارة الأمريكية، بأنهم لن يقبلوا مفاوضات لأجل المفاوضات، وأنه لا مفاوضات بدون إقرار إسرائيلي بولاية السلطة الفلسطينية على كامل الأراضي المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية”، مشيرا إلى أن أي مفاوضات تبدأ دون الإقرار بهذا الحق سيكون مصيرها الفشل.

وفي السياق ذاته، لم يستبعد الخبير السياسي إقدام السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس على بعض التنازلات في آليات تنفيذ مطالبها؛ “غير أن كل ذلك يأتي في إطار الهدف الرئيس للمفاوضات وهو إنهاء الاحتلال وإقرار السيادة الفلسطينية”، بحسب تقديره.

يذكر أن وسائل إعلام عبرية تحدثت عن تسليم الإدارة الأمريكية، لكل من السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية، وثيقةً توضح المبادئ التي تريد واشنطن أن تقوم على أساسها مفاوضاتٌ جديدةٌ بين الجانبين، سيكون لدولٍ عربيةٍ دورٌ فيها، بعد عقد قمة ثلاثية في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل، تجمع عباس وترمب ونتنياهو في الولايات المتحدة.

 

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE