أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > لا تلوموا إيران
إعلان

لا تلوموا إيران

 

د. فايز أبو شمالة

بعض النظر عن رضا البعض أو غضبهم من الاتفاق الأمريكي والغربي مع إيران، وبغض النظر عن ربط الاتفاق بالتطورات الحاصلة في المنطقة العربية، أو تفسير البعض للاتفاق على أنه مؤامرة ضد العرب، أو أنه خيانة أمريكية لحلفائها في المنطقة، أو أن له ارتدادات عكسية على سكان المنطقة، وبغض النظر عن الغضب الإسرائيلي أكان مفتعلاً كما يدعي البعض، أم  كان حقيقاً، فإن القراءة الدقيقة للواقع العربي تستوجب أن نحترم ونقدر ما حققه الشعب الإيراني من إنجاز علمي وسياسي وضعه في مستوى الدول العظمى، فراح يحتفل بالنصر، ويرقص ويغني لكفاءة قادته السياسيين الذين فاوضوا عدة دول غربية على رأسها أمريكا؛ وهم واقعون تحت الحصار والمقاطعة الاقتصادية.

إذا أراد العرب ان يتعلموا الدرس عليهم أن يعترفوا أن السياسة لا تؤخذ إلا  غلاباً، وأن العالم لا يحترم إلا الأقوياء، وأن أول مظاهر القوة هي قوة الشعب الحياتية العلمية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والروحية، وليست قوة البطش والقمع والذبح لقدرات الشعوب، يجب أن يعترف العرب أن دولة إيران قد فاوضت عدة سنوات وهي واقعة تحت التهديد العسكري تارة، وتحت التهديد بتصعيد العقوبة الاقتصادية تارة أخرى، يجب أن نعترف أن إيران لم تستسلم، ولم ترتعب من حشد البوارج، ولم تتراجع أمام المناورات الحربية، ولم تنكس الرايات كل فترة تعطل عجلة التطور الاقتصادي لعدة سنوات، نجحت خلالها دولة إيران أن تكون نداً، ورفضت أن تسير في ركب الغرب، لتصير تابعاً دون كرامة ودون شخصية وطنية.

على الشعوب العربية أن تتعلم من تجربة الشعب الإيراني، وأن تأخذ بمقومات النصر لا أن تبدي التخوف من التجربة الإيرانية، على الشعوب العربية أن تحاكي الشعب الإيراني والشعب التركي والشعب الهندي والشعب الكوري والشعب الصيني وحتى شعوب أفريقيا في مسارها، فمواجهة الواقع، والعمل على تغييره يليق بالشعوب المحترمة أكثر من الهروب من مواجهة الحقائق، ومن ثم تعليق الفشل العربي في كل الميادين على نجاح الآخرين.

لم يأت  النصر الذي حققه الشعب الإيراني من فراغ، ولم يرتق الشعب الإيراني إلى مصاف الدول العظمى إلا لأنه شعب رفض أن يتمزق على عدة ولاءات سياسية، لقد ظلت إيران دولة واحدة في الوقت الذي صار فيه العرب أكثر من عشرين دولة، لقد اختارت إيران الديمقراطية طريقاً للوصول إلى السلطة في الوقت الذي اختار فيه العرب الدبابة طريقاً للسيطرة، لقد أصرت إيران على تزويد رجال المقاومة اللبنانيين والفلسطينيين بالسلاح، وظلت تعادي إسرائيل، في الوقت الذي صارت فيه إسرائيل صديقة لبعض العرب الذين اعتبروا المقاومة إرهاباً.

على الشعوب العربية ألا تلوم إيران على تقدمها وتفوقها وانتصارها، فاللوم لغة العاجزين، ومن حق إيران أسوة بكل الدول والشعوب أن تفتش عن مصالحها، وأن تنسج تحالفاتها، وأن تشق طريقها للنهضة وفق ما يتناسب وقدراتها وطموحها، وعلى الشعوب العربية أن تصب اللوم كل اللوم على الحاكم العربي الذي لم يعط للشعب العربي فرصة واحدة كي يعبر عن نفسه، ويرتقي بمستواه السياسي والاقتصادي والعلمي والفكري والحضاري.

الخطوة الأولى ليكون العرب نداً رهينة الحاضر، ومدى التطور على أكثر من صعيد.

 

تمت القراءة 133مرة

عن د . فايز أبو شمالة

د . فايز أبو شمالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE