الرئيسية > كتاب اللواء > لا تعظموا المصائب
إعلان

لا تعظموا المصائب

 

د. فايز أبو شمالة

مقدمة: ولما كان الأمن هو الحجة

الإسرائيلية لعدم إطلاق سراح الدفعة

الرابعة من الأسرى الفلسطينيين، فلماذا

لا يصير الرد على الحجج الأمنية بوقف

التنسيق الأمني؟

لقد صفق الجمع وهلل لردة فعل السلطة

الفلسطينية على عدم إطلاق سراح الدفعة

الرابعة من أسرى ما قبل اتفاقية أوسلو،

وكأن توقيع السيد عباس على طلب الانضمام

إلى 15 منظمة دولية بمثابة فتح مبين،

ويمثل حلماً للفلسطينيين، ورعباً

لللإسرائيليين، ليدخل السيد عباس بذلك

التوقيع إلى قائمة “غينتس” للأرقام

القياسية في البطولة والتحدي والانتصار.

إلى كل أولئك المصفقين: إذا كانت نكبة

عام 48 قد انتزعت من الفلسطينيين أرضهم،

فإن نكبة أوسلو التي وقع عليها السيد

محمود عباس عام 93، ـ وما زلنا نبكي

ويلاتها ـ قد انتزعت من الفلسطينيين

بندقيتهم، وتركتهم يلوكون المصائب تحت

اسم مفاوضات السلام.

إن الولوج إلى وجر المفاوضات لهو

الجريمة التي انحدرت بالشعب الفلسطيني

من قمم التضحية إلى مستنقع الفضلات،

بالتالي فإن الصف الأول من القيادة

الفلسطينية هو المسئول الأول عن كل

النتائج السلبية التي ألحقتها المفاوضات

بالأرض والإنسان، بالتالي لا يحق لهذه

القيادة أن تنتقل في ليلة وضحاها من خانة

المفاوض إلى خانة الرافض المقاوم.

إن الذي فشل في خطه السياسي على مدار

عشرين عاماً لا يستحق الثناء، ولاسيما أن

هذا الفشل قد ارتد على الشعب الفلسطيني

تمزقاً اجتماعيا وثقافياً ونفسياً،

وارتد على الأرض ضياعاً ومصادرة،

بالتالي لا يحق للفاشل في تقديراته

السياسية على مدار عشرين عاماً أن يواصل

إلقاء القبض على القرار الوطني

الفلسطيني، لا يصير لمن تعود الجمود في

منقطة القطب أن يتفجر ناراً على خط

الاستواء، هذا الأمر لا يستقيم في

السياسة، ولا في الحياة.

إن مناورة السيد عباس في التوقيع على طلب

الانضمام لمنظمات حقوق الإنسان هي

مناورة مكشوفة للإسرائيليين، وواضحة

المعالم لكل عاقل فلسطيني، ولاسيما أن

السيد عباس لم يوقع على طلب الانضمام إلى

محكمة الجنايات الدولية في “لاهاي”،

وإنما وقع على طلب الانضمام إلى مؤسسات

الأمم المتحدة الخاصة بالتمييز ضد الطفل

والمرأة ومكافحة الفساد والإرهاب، وهذا

يؤكد أن خطوات عباس تهدف إلى امتصاص حقد

الشعب الفلسطيني على القائد الذي خذل

الأسرى، وأضاع الأرض، وحطم الآمال، وحال

بين الشعب وبين مقاومة جلاديه.

إن ما قام به السيد عباس لا يتعدى

المناورة التي تهدف إلى تمرير صفقة ترتب

في الخفاء، تقضي باستمرار المفاوضات

مقابل التجميد الهادئ للبناء في

المستوطنات، مع زيادة أسماء الأسرى

المفرج عنهم، مع بعض الامتيازات المالية

لقيادة السلطة الفلسطينية.

خلاصة: قد نصدق السيد محمود عباس لو أعلن

على الملأ أن نهجه السياسي قد وصل إلى

منتهاه، وأنه فشل في رؤياه، ويعلن

انسحابه من حياة الشعب الفلسطيني

السياسية، وذلك على أبسط تقدير، وما عدا

ذلك؛ فمن الجهل أن تقلب القيادة ذاتها

النهج ذاته على عدة وجوه.

 

تمت القراءة 177مرة

عن د . فايز أبو شمالة

د . فايز أبو شمالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE