أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > لاريجاني : الخلاف بين الفصائل الفلسطينية يصب في مصلحة اسرائيل
إعلان

لاريجاني : الخلاف بين الفصائل الفلسطينية يصب في مصلحة اسرائيل

القاهرة : وكالات الأنباء

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي، علي لاريجاني، على كل الفصائل الفلسطينية ان تعلم ان الخلافات فيما بينها تصب في مصلحة الكيان الصهيوني.

وافاد مراسل وكالة انباء فارس الموفد الى لبنان، بأن لاريجاني قال خلال لقائه مع ممثلي الفصائل الفلسطينية بلبنان: ان مجموع الظروف التي تمر بها المنطقة اليوم تشير الى اننا اليوم بحاجة الى وحدتين في موضوعين؛ الفصائل الفلسطينية والامة الاسلامية وكلاهما هدفه واحد القضية الفلسطينية والمقاومة.

واضاف: على جميع الفصائل الفلسطينية ان تعلم ان الخلافات فيما بينها تصب في مصلحة اسرائي، لأن اسرائيل تضيق على القدس؛ واليوم لابد من الاستفادة من التجربة الماضية، ولابد من ان نضع حلا لهذه القضية من خلال تجمع فصائل المقاومة.

وصرح: ان الخلاف بين الامة الاسلامية ليس كبيران لأننا جميعا لدينا رب واحد وكتابنا واحد ونبينا واحد، واذا كانت هناك مشكلة فهي في الفروع، وهذه القضية تشير الى ان الخلافات بين الامة الاسلامية هي بسبب العوامل الخارجية.

وتابع لاريجاني: نحن نعلم بأن الاجهزة المخابراتية الاميركية بصدد تنفيذ بعض المخططات في العراق؛ ونعلم ان السفير الاميركي السابق في العراق وعد خلال اجتماعه مع الارهابيين بتوفير المال والسلاح لهم فيما اذا وجهوا اسلحتهم الى ايران الشيعة.

وبيّن ان الجمهورية الاسلامية ومنذ بداية نشأتها كانت تؤمن بموضوع الوحدة، وقال: ان الثمن الذي ندفعه اليوم انما هو بسبب بعض الاشخاص غير المخلصين والتيارات الغربية.

واوضح ان احباط التيارات الارهابية والاهتمام بقضية فلسطين تقع ضمن اولوياتنا، وصرح اننا نفخر بتقديم المساعدة لفلسطين ولن نقصر بأي نحو يمكننا في المساعدة.

وأردف: بشأن سوريا قلنا منذ البداية ان الاحداث التي تجري ليست طبيعية، فبعض الدول ادعت انها تساعد الارهابيين من اجل الديمقراطية، الا اننا اكدنا ان الاصلاحات في سوريا لا يمكن فرضها بالمدفع والدبابة والسلاح، في الحقيقة الديمقراطية لا تتحقق بالسلاح.

واختتم: لقد قلنا منذ البداية ان هذا الادعاء باطل، ففي العراق لم تكن هناك مشكلة الديمقراطية، واليوم كلنا شاهدنا ماذا فعلت عصابة “داعش”. وبالطبع قالت بعض الدول انها أدركت خطأها في هذا المجال، واذعنت ان الازمة في سوريا حلها سياسي، ونأمل ان تحافظ على مواقفها وأن تسير باتجاه تعزيز الوحدة بين الامة الاسلامية بعد العبر التي اخذتها.

تمت القراءة 88مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE