قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن الخيار العسكري ما زال قائما في حال فشل المفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي، وذلك قبل خمسة أسابيع من توقيع محتمل لاتفاق مع طهران.

وأضاف كيري خلال جلسة استماع في الكونغرس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان مخطئا في معارضته للاتفاق المرحلي الذي وقّع مع إيران في عام 2013.

وأشار إلى أن طهران لن يكون لها أبدا الحق في امتلاك قنبلة ذرية لأنها موقعة على معاهدة عدم الانتشار النووي التي هي عضو فيها، علما بأن إيران وقعت هذه المعاهدة في يوليو/تموز 1968.

وكان كيري حذر الثلاثاء إيران من أن ساعة الحقيقة تقترب بشأن إثباتها للعالم أنها لا تسعى لحيازة قنبلة ذرية، في إشارة إلى مهلة تنتهي نهاية الشهر المقبل بمفاوضات طهران والقوى الست الكبرى حول برنامجها النووي.
في غضون ذلك، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن أي اتفاق نهائي مع القوى الكبرى يجب أن يتضمن رفعا كاملا لكل أشكال العقوبات.

وأضاف روحاني خلال خطاب جماهيري له في مدينة قم جنوب العاصمة، أن إيران ترفض بشدة أي إملاءات أو ضغوط أو إهانات خلال عملية التفاوض.

ويلتقي المفاوضون مجددا بداية الأسبوع القادم في سويسرا. ويرجح حضور كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف هذه المباحثات.