أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > قوات أمريكية تسيطر على ناقلة نفطية هربت من ميناء ليبي يسيطر عليه محتجون
إعلان

قوات أمريكية تسيطر على ناقلة نفطية هربت من ميناء ليبي يسيطر عليه محتجون

 الناقلة النفطية اثناء رسوها في ميناء السدرة النفطي الليبي في الثامن من مارس

طرابلس : (رويترز)

 سيطرت القوات الخاصة في البحرية الأمريكية على ناقلة تجارية هربت بشحنة نفطية من ميناء ليبي يحتله متمردون مناهضون للحكومة مما أوقف محاولتهم بيع النفط في السوق العالمي.

وتمكن مسلحون ليبيون يطالبون بإقامة دولة اتحادية وبحكم ذاتي لشرق البلاد وبنصيب أكبر من الثروة النفطية من تحميل النفط الخام في الناقلة التي هربت من البحرية الليبية مما أحرج الحكومة المركزية الضعيفة ودفع البرلمان الليبي إلى إقالة رئيس الوزراء.

واعتلت قوات خاصة من البحرية الأمريكية الناقلة مورنينج جلوري بينما كانت تبحر في المياه الدولية قبالة قبرص ليل الاحد وسيطرت عليها وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن ثلاثة مسلحين ليبيين كانوا يحتجزونها.

وتأتي المواجهة الجارية بشأن من يحق له السيطرة على النفط في ليبيا عضو منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لتجسد حالة من الفوضى الأوسع نطاقا تعيشها البلاد منذ الاطاحة بالزعيم السابق معمر القذافي قبل نحو ثلاث سنوات.

وتجاهد الحكومة والجيش الليبي الذي تشكل حديثا للسيطرة على ميليشيات قاتلت ضد القذافي وترفض الآن التخلي عن سلاحها واستخدمت قوتها العسكرية مرارا للضغط على الدولة وتحقيق مطالب سياسية وكثيرا ما يحدث ذلك باستهداف قطاع النفط.

ومن المرجح على المدى القصير على الأقل أن تمنع السيطرة على الناقلة من جانب القوات الأمريكية أي محاولات أخرى لبيع النفط من قبل المتمردين الذين سيطروا في أغسطس آب على ثلاث مرافئ تصدير تتعامل مع نحو 700 ألف برميل يوميا من الصادرات.

وقالت الحكومة الليبية في بيان “النفط هو عصب الاقتصاد الوطني وإن العبث به وبمقدرات وثروات الشعب الليبي أمر لا يمكن القبول به أو التهاون فيه.”

وقال المتحدث الصحفي باسم البنتاجون جون كيربي إنه لم يصب أحد في العملية التي وافق عليها الرئيس الامريكي باراك أوباما بناء على طلب حكومتي ليبيا وقبرص ووقعت في المياه الدولية جنوب شرقي قبرص.

وأضاف المتحدث في بيان إن الناقلة “مورنينج جلوري تحمل نفطا مملوكا للمؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة الليبية.” وأضاف البيان أن الناقلة والشحنة تم السيطرة عليهما بشكل غير شرعي “من ميناء السدرة الليبي.”

وهذه هي المرة الثانية في ستة أشهر التي تقوم فيها القوات الأمريكية بعمليات لها علاقة بليبيا. فقد خطف فريق من القوات الخاصة من يشتبه بأنه عضو بالقاعدة من الشارع لدى عودته إلى منزله من الصلاة في العاصمة طرابلس في سبتمبر أيلول.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية القبرصية إن الناقلة تتجه الآن غربا في البحر المتوسط برفقة قوات أمريكية. وكانت الناقلة تقف على بعد 29 كيلومترا جنوب شرقي قبرص حين حدثت عملية اعتلائها قرب منتصف الليل بتوقيت قبرص.

وكانت الناقلة ترفع علم كوريا الشمالية ولكن حكومة بيونجيانج قالت يوم الخميس إنها أخطرت السلطات الملاحية الليبية إنها قطعت كل صلاتها بالسفينة بسبب حمولتها المهربة.

ولم يصدر حتى الآن عن قيادة المحتجين في شرق ليبيا أي رد فعل.

وقال عبد ربه البرعصي الذي أعلن نفسه رئيسا لوزراء حركة المحتجين يوم الاحد إن جانبه على استعداد لمناقشة إنهاء حصار الميناء مقابل أن تنهي الحكومة خططها لشن هجوم عسكري.

 

وأمهل رئيس البرلمان الليبي الذي يملك سلطات شبه رئاسية المحتجين أسبوعين كي ينسحبوا من الموانئ التي يسيطرون عليها وإلا فسيواجهون عملية عسكرية.

 

ولكن محللين قالوا إن من غير المؤكد ما إذا كانت الحكومة قادرة فعليا على مواجهة المحتجين المدججين بالسلاح وبينهم جنود انشقوا عن قوة حماية النفط.

 

ويعطي تدخل القوات الأمريكية قوة دافعة للحكومة الليبية الهشة في معركتها الرامية لفرض النظام على البلاد مترامية الأطراف والتي تواجه نزاعات سياسية وإقليمية وقبلية تعرقل التحول الديمقراطي.

 

وتقوم قوات غربية قلقة من تفكك البلاد أو انهيارها في أتون مزيد من الفوضى بتدريب القوات المسلحة الليبية وتحث الأطراف المتصارعة في الحكومة على الوصول إلى تسوية.

 

وقال مصدر في الشرطة القبرصية إن ثلاثة رجال إسرائيليين اثنين وسنغالي احتجزوا للتحقيق معهم يوم الاحد للاشتباه في محاولة شراء حمولة الناقلة ولكن تم الإفراج عنهم بعدما رفضت المحكمة إصدار مذكرة اعتقال.

 

تمت القراءة 138مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE