أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “قطر” تقول أنها ستستضيف حوارا بين طالبان ومسؤولين أفغان
إعلان

“قطر” تقول أنها ستستضيف حوارا بين طالبان ومسؤولين أفغان

مقاتلون من طالبان في اقليم غزنة يوم 18 ابريل نيسان 2015 – رويترز

الدوحة : (رويترز)

قالت قطر يوم السبت انها ستستضيف حوارا بين مسؤولين أفغان وممثلين عن حركة طالبان بشأن سبل انهاء الحرب المستمرة منذ فترة طويلة بالبلاد.

وقال المتحدث الرسمي باسم طالبان إن الحركة سترسل وفدا من ثمانية أعضاء للمشاركة في مؤتمر في الدوحة ينظمه مجلس باجواش وهو منظمة تروج للحوار لحل الصراعات. لكنه نفى اي تحرك باتجاه المفاوضات.

لكن زعيما اخر بطالبان ونائب رئيس المجلس الأعلى للسلام بافغانستان أشارا إلى انه قد تقرر عقد اجتماعات مباشرة على هامش المؤتمر.Untitled1

وستكون هذه الاجتماعات اول دلالة منذ اسابيع على عملية سلمية مأمولة ولكن لم يتضح ما اذا كانت ستقود إلى محادثات رسمية بين طالبان والحكومة الافغانية المدعومة من الولايات المتحدة.

وفشلت عدة مبادرات سرية خلال الحرب المستمرة منذ 13 عاما وبدأت طالبان في الاونة الاخيرة هجوما جديدا أعاد مقاتليها إلى مشارف عاصمة اقليمية شمالية.

ونقلت وكالة الانباء القطرية عن وزارة الخارجية قولها يوم السبت إن “قطر تستضيف وعلى مدى يومي 2-3 مايو حوارا وطنيا يجمع ممثلين عن حركة طالبان وبعض الشخصيات الافغانية الفاعلة على الساحة الافغانية.”

وأضافت “سوف يكون الحوار من خلال نقاشات مفتوحة بشأن المصالحة الافغانية بين كافة الأطراف في افغانستان.”

ويأتي الاعلان على ما يبدو تكرارا لتصريحات سابقة لمسؤول افغاني قال فيها ان الحوار سيكون على هامش المؤتمر.

وكان عطاء الله لودين نائب رئيس المجلس الأعلى للسلام قال يوم الجمعة انه ذاهب إلى قطر ضمن وفد افغاني من 20 عضوا لاجراء “مناقشات مفتوحة” مع طالبان وزعماء دوليين اخرين.

وقال زعيم كبير من طالبان في قطر تحدث شريطة عدم الافصاح عن اسمه إنه تقرر عقد اجتماعات غير رسمية مع المسؤولين الافغان.

ولم تحقق جهود سابقة أي تقدم لفتح قنوات اتصال – بما في ذلك فتح مكتب سياسي لطالبان في قطر في 2013 في إطار مبادرة ترعاها أمريكا للترويج للمحادثات.

وانتعشت الآمال مرة اخرى في فبراير شباط عندما أبلغ قائد الجيش الباكستاني الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني أن شخصيات بارزة في طالبان لا تمانع في إجراء محادثات مع كابول لكن حتى الآن لم تظهر مؤشرات على حدوث تقدم.

ومن بين العراقيل التي تواجه المحادثات وجود انقسام بين قيادة طالبان بشأن الحوار. ويقال ان اكبر زعيم سياسي لطالبان يؤيد اجراء المحادثات في حين ان القائد الميداني يعارضها.

تمت القراءة 237مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE