الرئيسية > أهم الأنباء > قائد الانقلاب يحيل ما يسمى بـ “مبادرة المشروع الموحد لتعديل قوانين الإنتخابات” إلى مجلس وزراءه بدعوى “الدراسة” !
إعلان

قائد الانقلاب يحيل ما يسمى بـ “مبادرة المشروع الموحد لتعديل قوانين الإنتخابات” إلى مجلس وزراءه بدعوى “الدراسة” !

قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي خلال لقاء رؤساء الأحزاب السياسية “الكارتونية” 

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

قال قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، إن مبادرة المشروع الموحد لتعديل قوانين الانتخابات التي وقع عليها 38 حزبا سياسيا كانت محل تقدير وتمت إحالتها إلى مجلس الوزراء لدراستها وفقاً لما نص عليه الدستور.

وأكد السيسي، حسب بيان أصدرته رئاسة الجمهورية اطلعت عليه “اللواء الدولية” ، أهمية التكاتف الوطني في المرحلة المقبلة، لانتخاب مجلس نواب قادر على الاضطلاع بمهمتي الرقابة والتشريع قبل نهاية العام الجاري.

واجتمع السيسي، اليوم، بعدد من رؤساء الأحزاب السياسية، للاستماع إلى مقترحاتهم بشأن المنظومة القانونية للانتخابات البرلمانية، كما دعا الأحزاب السياسية إلى ضرورة تنحية الخلافات وإعلاء مصلحة الوطن.

وقال السيسي إن “مؤسسة الرئاسة تقف على مسافات متساوية من جميع القوى السياسية دون انحياز”، مبديا استعداده لدعم قائمة موحدة للأحزاب والقوى السياسية المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

والانتخابات البرلمانية هي الاستحقاق الثالث في خارطة الطريق، بعد الاستفتاء على الدستور واتمام انتخاب رئيس الجمهورية، التي أعلن عنها الجيش عقب عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو 2013، إثر تظاهرات حاشدة ضد حكمه.

واستعرض قائد الانقلاب السيسي مجمل تطورات الأوضاع على الساحة الداخلية، خاصة ما يتعلق بالموقف الاقتصادي ومكافحة الإرهاب في سيناء، مؤكدا أن دول العالم باتت أكثر تفهما وإدراكا لما شهدته مصر من تطورات على مدار العامين الماضيين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة علاء يوسف إن السيسي استمع إلى مداخلات رؤساء الأحزاب الذين تناولوا عدداً من الموضوعات، ومنها اختيار أفضل النظم الانتخابية، مرجحين إتباع نظام القائمة النسبية واقتصار القوائم المطلقة على تمثيل فئات بعينها مثل ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتطرق اللقاء إلى أهمية تفعيل دور الشباب وإعداد كوادر حزبية واعية يمكنها المنافسة مستقبلاً في الانتخابات البرلمانية، إلى جانب تحقيق التوازن بين استتباب الأمن وإقرار الحقوق والحريات العامة للمواطنين.

ومصر بلا مجلس شعب منذ يونيو 2012 عندما حلت المحكمة الدستورية العليا مجلس الشعب الذي تم انتخابه بعد ثورة يناير.

و على جانب آخر أكد نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، عمرو هاشم ربيع، أنّ لقاء عبد الفتاح السيسي بالأحزاب جاء للاستناد إلى ظهير شعبي، قائلاً: “الرئاسة تلجأ للأحزاب عندما تكون في مأزق”.
وأضاف ربيع في لقاءٍ له ببرنامج “مِصر في ساعة”، الذي يُذاعُ على قناة “الغد العربي”، مساء اليوم، مع الإعلامي محمد المغربي، أنّ الدولة المصرية في مأزق وأمام مشكلة حقيقية، وأنّ هذه المشكلة جاءت من الضغوط الخارجية التي تُمارس على مصر بعد الحكم على الرئيس مرسي بالإعدام.
وتابع ربيع: “نحن نعيش في أزمة بسبب تأخر تعديل قانون الانتخابات إلى الآن، ومأساة سيطرة رجال الأعمال على الأحزاب، والقنوات، والصحف، بالإضافة إلى كثرة الأحزاب بطريقة مبالغ فيها، لأنّ عددهم حوالي 102 حزب”.
وأوضح ربيع أنّ إحالة السيسى مبادرة الأحزاب الموحدة إلى مجلس وزراء الانقلاب يعني إرجاء الانتخابات لفترة، متابعاً أنه: “لو عكف قائد الانقلاب لحضور جلسات قوانين الانتخابات لحسم المسألة”، لافتاً إلى أنّ حرمان جماعة الإخوان المسلمين من خوض الانتخابات يجب أنْ يأتي من خلال الوعي وليس بالقوانين.

تمت القراءة 142مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE