الرئيسية > كتاب اللواء > فَهْم الوَهْم أرْحَم
إعلان

فَهْم الوَهْم أرْحَم

 

من الرباط كتب : ذ.مصطفى منيغ

أسياد أم عبيد، من لهم رمضان بعده يأتيهم العيد، في هذا الوطن السعيد ؟؟؟، الظاهر أنهم الأولى لكن للثانية حضور بينهم قوي قوة ظلم عليهم طاغي مُتجمد، فكيف الخلاص في بلد يدعي حكامه أنهم إسلاميون سنيون معتدلون يحتضنهم حزب سياسي يحمل شعار العدل والتنمية ولهم لسان عنوانه التجديد؟؟؟. أبالإضراب العام عن الطعام ، كحدث لم يشهد التاريخ الإنساني له مثيل منذ نشأة الكيانات المتحضرة المتخذة بعدها صفة الدول المستقلة ذات سيادة بحدود وقوانين وقواد إلى هذا العقد ، لنتخيل مجرد تخيل وليس تحريض على التنفيذ، أن يضرب شعب بملايينه كلها عن الطعام في وحدة رهيبة متراصة الصفوف كمكونات الحديد، ولن يتوقف عن قراره هذا حتى تُلَبى مطالبه بالحصر وليس التقليص من شروطها أو إقامة حد ؟؟؟. لا.. لا هي بمعجزة .. بل فِعْلً مُدرك عند المغاربة .. ألم يحرروا صحراءهم بمثل الوحدة التي جعلتهم على تحقيق هدف نبيل كرجل واحد ؟؟؟، هناك من سيقول أن الأمر مختلف تماما

له الحق في التلويح بالفرق بين المضمونين لكن وبالتفكير الهادئ المتزن نقف على حقيقة مكتسبة بالتجربة أن الرضوخ عن مذلة لا يناسب الشعب المغربي العظيم.. ولا الاستسلام الرخيص المُطالب بإتباع خزعبلات من شيمه إطلاقا .. ولا الصمت المرفوق بالتزام البعاد عن إصلاح الفساد .. تعاريف أصناف ما هي من حجم مقامه عبر العصور الضاربة في أعماق الزمان إلى يوم الغد ، الشعب المغربي أسد، لا يعبأ بالمستحيلات ولا بأفتك عتاد ، ولا بأبالسة الاستغلال و أباطرة الجور المحفور في زنازين الغدر والمقيت من العناد ، إن شاء صمد ، وإن قرر عمد ، وإن تقدم تعمَّد، وإن خف المسير لما يريد قصد ، أو أسرع فيه لا يُرَد ، إن توق فقد أنجز المراد .

… متوهمو القفز على الرقاب ، وتجاوز أعلى الجبال ، وضرب وجوه الخصوم السياسيين بالحبال ، والأكل خلاف الشريعة بالشِّمال ، وتصور سواهم كأنهم إما من صنف الحمير أو على شاكلة البغال، والتجوال في الدروب بأغلى ما يخطر على البال ، كأنهم القمر بلا هلال ، بعقلية الأطفال ، وزينة رجال ، بقميص حريري يناسب لون فروة الرأس والسروال ، لا يهددهم مما هم فيه زوال ، ولا يعكر صفو نعيمهم القيل أو القال ، فالحديث عنهم ممنوع مهما كان الحال ، والتمعن في محياهم ضرب من المحال ، بقوة القانون المطبق وبسرعة ليس لها مثال ، معروفون بانتفاخ بطونهم ، ولمعان ما ينتعلون وسط بطانتهم ، كأنهم من طينة أرجوانية مستوردة من أقصى بلاد الغرب طينتهم . صراخهم ريح ينبعث من خلفياتهم ، وسكوتهم مخصص لإفراغ أمعائهم من بقايا الطعام المنقول من الجهات الأربع وليس مما في وطنهم يُزرع ، السيولة لديهم لا ينقطع صبيبها في حساباتهم المصرفية الخاصة هنا وهناك ، والتجارة الرخيصة تطال الخيرات المعبأة انطلاقا من مغارات “على بابا” العصرية المفتوحة جوانبها الحديدية بآلات التحكم عن بعد في أيدي حراس منتقين بعناية من طرف شركات متخصصة في نقل البشر من أصحاب كرامة إلى فقدان مناعة الهمة ليعودوا فيلة في المظهر قططا في الجوهر ، يقتاتون بالمعلَّب ، ويتمرغون في التراب، تمرغ الكلاب ، وسط ملعب ، مغطى بما يفقد لدى المقتربين منه الصواب ، فلا الفرار ساعتها ينفعهم ولا إعلانهم على ضوء ما رأوه وقفة احتجاج أو إضراب .

… المغاربة أذكياء نبغاء، فهموا المَعْنَى والمَعْنِيُ بها ، فلا حاجة لمزيد من التوضيح حتى لا يتسع في المجتمع الجرح ، فيختلط البكاء بابتسامات الفرح ، وتتهاوى القيم في “البرصة” فيصبح الموز بنفس ثمن التفاح ، والحليب أغلى من الجعة أو الراح، بعدها لن يسود في هذه الديار أي استقرار أو ارتياح .

مصطفى منيغ

مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية

عضو الأمانة العامة لحزب الأمل

المحمول : 00212675958539

البريد الإلكتروني :

assiasialarabi@gmail.com

تمت القراءة 335مرة

عن مصطفى منيغ

مصطفى منيغ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE