أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > في يومه العالمي:”معاُ في مواجهة الكوارث”…
إعلان

في يومه العالمي:”معاُ في مواجهة الكوارث”…

 

د. غسان شحرور

            اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة الثالث عشر من تشرين الأول/أكتوبر يوماُ عالمياً للحد من الكوارث، من أجل توعية الناس بكيفية اتخاذ إجراءات للحد من خطر تعرضهم للكوارث، ودعوة الحكومات إلى تعزيز برامج مواجهة وإدارة الكوارث على مختلف الصعد المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية، وقد كان شعار حملة العام 2011 “جعل الأطفال والشباب شركاء للحد من مخاطر الكوارث”، و العام2012: “النساء والفتيات- قوة غير مرئية لمجابهة الكوارث”، سلط الضوء على النساء و الفتيات ودورهن في الحد من الكوارث ومواجهتها وتعزيز قدرة المجتمع المنكوب على تحملها والتعافي منها، والعام 2013 “الأشخاص ذوو الإعاقة والحد من الكوارث”، حيث أكد خلاله على ضمان حماية وسلامة الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يوجدون في حالات تتسم بالخطورة، بما في ذلك النـزاعات المسلحة والطوارئ الإنسانية والكوارث الطبيعية.

1 – “كبار السن والكوارث”:

            هذا هو محور اليوم العالمي لهذا العام 2014، ويؤكد خلاله على دور كبار السن في الحد من مخاطر الكوارث ويدعو إلى تشجيع المزيد من الشراكات معهم ومع منظماتهم، والتأكيد على دورهم في عمليات صنع القرار لبناء مجتمعات قادرة على مواجهة الكوارث، كما يؤكد على حقوقهم وحاجاتهم في كل ظروف ومراحل الكوارث لاسيما النـزاعات المسلحة والطوارئ الإنسانية والكوارث الطبيعية، مهما تعددت أشكالها ودرجاتها.

2- محطات عربية:

            لقد حققت البلاد العربية خلال السنوات القليلة الماضية تطوراً ملحوظاُ في الحد من الكوارث وإدارتها، والإسهام في الجهود العالمية لاسيما في:

إنجاز التقييم العالمي بشأن الحد من مخاطر الكوارث الصادر بالمنامة في أيار/مايو 2009

وضع الاستراتيجية العربية من قبل مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة للحد من مخاطر الكوارث في 2010.

عقد المؤتمر العربي الأول للحد من مخاطر الكوارث في مدينة العقبة – الأردن، خلال الفترة 19-21 آذار/ مارس 2013.

عقد مؤخراُ المؤتمر العربى الثانى للحد من مخاطر الكوارث فى شرم الشيخ، من 14 حتى 16 أيلول/ سبتمبر2014، ويعد المؤتمر اجتماعاً تحضيرياً للمؤتمر الدولى الثالث للحد من الكوارث، الذى سيعقد فى مارس/آذار 2015 بمدينة سينداى باليابان.

            يبقى التحدي الأكبر في ما يجري على أرض الواقع خاصة أن بلادنا العربية تواجه العديد من الكوارث كالحروب وتغيرات المناخ والكوارث المحلية من حرائق وفيضانات وغيرها.

3- تحديات جسيمة:

إن نظرة سريعة إلى جاهزية مجتمعاتنا لمواجهة الكوارث والحد منها تؤكد على ضرورة ترجمة توصيات هذه المؤتمرات والندوات إلى أفعال ملموسة على أرض الواقع فالحد من مخاطر الكوارث المختلفة، ينبغي أن يكون على قائمة الأولويات، لاسيما على صعد المجتمعات المحلية والأحياء والجمعيات الأهلية والمدارس والمراكز التجارية والسياحية والرياضية وغيرها. يمكن تعزيز هذه الجاهزية، واختبارها، من خلال برامج تدريبية خاصة، أو من خلال مناسبات مجتمعية دورية منتظمة كأسبوع الحريق، والكوارث الطبيعية، وغيرها، التي تشارك فيها عادة المدارس، والجامعات، وادارات الإسعاف والشرطة والجمعيات الأهلية والإغاثية، وجمعيات الإعاقة، ودور كبار السن وغيرها. وهكذا لا بد من إعداد خطة مدروسة وفق الحاجة لمواجهة حالات الطوارئ كالحريق والفيضان والزلزال، واستخدام البرمجيات المعلوماتية المستجدة الخاصة بالكوارث، وغيرها، على أن يجري تحديثها والتدرب عليها بشكل دوري من قبل المتواجدين على الأرض. هذا ويعد الإعلام شريكاً أساسياً في بناء بيئة ممكنة لمواجهة الكوارث من خلال تعزيز التوعية التي تحتاج إلى برامج مستمرة طويلة المدى، وهي من أبرز احتياجات الإعلام العربي.

4- عمل مجتمعي بامتياز:

           لا يسعنا في هذا اليوم “اليوم الدولي للحد من الكوارث”، إلا أن نطالب منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والحكومات ببذل المزيد من الجهود من أجل تعزيز الاستراتيجية الوطنية لإدارة الكوارث ومكافحتها ودمجها في الخطط الوطنية والإقليمية، والخطط الإنمائية طويلة الأجل، كوسيلة ضرورية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

 

د. غسان شحرور ،

كاتب وباحث، منسق اليرموك للإعلام الخاص

alyarmouksociety@gmail.com

تمت القراءة 1104مرة

عن د . غسان شحرور

د . غسان شحرور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE