أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > في ذكراك يا “ياسر” ..
إعلان

في ذكراك يا “ياسر” ..

 

بقلم : سري القدوة

معا سنبقي الاوفياء لمسيرة ياسر عرفات الذي افنى حياته في خدمة شعبنا وقضيتنا .. عشنا معه وعاش معنا .. احببناه واحبنا .. لم نشعر يوما ما انه بعيد عنا .. كان دائما في قلب الحدث مع شعبه ..

…………..

بالدم نفديك يا فلسطين …

بالدم نفديك ابو عمار …

ياسر الرقم الصعب ..

ياسر حبيب الشعب ..

انت الرمز ياسر …

انت الرمز ابو عمار ..

شعبك سيكمل المشوار ..

لن ينالوا منك المارقين ..

الخونة المأجورين..

الساقطين في مواخير العار ..

…………..

 

وصلوا حد الثمالة ..

داروا في دائرة الردة ..

لهثوا وراء سراب ..

تاجروا في الدم الفلسطيني ..

باعوا الوطن .. باعوا القضية ..

…………..

 

غزة والمزاد العلني …

يا انتم .. ماذا تنتظرون يا زناة الليل ..

سيلفظكم التاريخ …

في لحظة غضب طفل المخيم …

تبيعون غزة لعمامة النفط …

تتاجرون بدماء اﻻطفال …..

تسرقون الفجر ورغيف الخبز …

تسرقون الوطن والقضية ….

 

…………..

اه وطني … كم احبك …

ابكيك الما ووجعا ..

وحكاية عشق منسية …

كم اشتاق الي رائحة عشقك ..

في مقابر الشرف الوفية …

اري الصبح بندقية …

يسقط منا شهيدا

وشهيد ليولد شهيد …

هي عزيمة شعب ..

لم يعرف الهزيمة ..

يتطلع الي الحرية …

كم من غبار التدمير أعمت بصائركم ..

فلم تروا اﻻ انفسكم ..

متناسين العلم والهوية …

هناك علي امتداد اﻻفق ..

فجرا وحرية ..

من بين اهات القلب الجريح ..

نرى شمس الحرية ….

كم انتم تجارا رعاع ..

تقامرون في صاﻻت القمار ..

بدوﻻرات الفسق العربية …

لن يغفر لكم الشهيد ..

سنثأر لفلسطين الحرية …

 

……………

سيدي الشهيد .. وطني فلسطين ..

طعنوك في خنجر مسموم ومزقوا الهوية ..

قتلوا روح الاخوة ودمروا القضية

هؤلاء تجار الدم في سوق عكاظ البشرية

هؤلاء القتلة المأجورون ..

الذين يقتلون على الهوية ..

وطني … قتلوك في اليوم خمس مرات ..

اصبحنا نفتقدك ونتوسل اليك ان تبقي فينا روحا وحياة ..

لن ينالوا منك هؤلاء تجار القضية ..

ستبقي فلسطين قبلة المشرق ..

هذا هو موعدك مع الغد يقترب ..

المرأة العجوز تبحث عن شربة ماء

يسقط منا الشهيد والشهيد ..

يستيقظ الطفل من نومه لا يجد فراشه ..

ينهض من بين الدمار

يقتش عن دفاتر المدرسة بين الركام ..

يقف شامخا امام بوابة المخيم ..

يصرخ اعلى صوته ..

لن ارحل ..

انا ابن المرحلة

انا الاصرار انا التحدي

انا الثورة انا الفكرة انا الدولة

انا ابن فلسطين الوطن والقضية

لا اعرف سوى الراية الفلسطينية

افتش عن جواز سفر .. عن هوية

لن تهزموا ارادة الثوار

وان سقطت فلن تهزموا حلمي

انا ابن المخيم .. انا ابن القضية ..

……………

 

غزة الحبيبة ..

دمروا فيكي الحلم ..

قتلوا فيكي الطفولة ..

نزعوا الحياة ..

قتلوا فيك العروبة ..

سرقوا الهوية ..

في حلكة الليل الدموية ..

……………

 

لأطفالنا الشهداء عهدا ..

أن نبقي الاوفياء للقدس .. للدولة الفلسطينية ..

لن ينالوا من التاريخ مهما زوروا تجار القضية..

انتم عصافير الفجر ..

انتم حراس الفكرة وراية الحرية ..

يا كل العالم ..

اشهد علينا وعلى غزة

اشهد كم وقفنا صمودا ..

كم كان القصف مروعا ..

حتي الموتى في قبورهم قصفوا ..

كان الموت في بلادي حكاية ..

لكل شهيد قصة ..

مع شهداء وطني على اعتاب الرواية

وقفت ألملم بقايا الذاكرة ..

…………..

 

في خلسة الصمت ..

سرقوك يا وطني ..

فتشوا عن معاني الهزيمة ..

بين اهات الاحياء..

بين الانا والنحن ..

العالم يصمت ..

في منتصف كل ساعة ..

نفتش التلفزة نسمع الاخبار ..

لا نجد سوي نعقا وتكفيرا ..

لا نجد سوي تسميم الكلام بالعبارات الساقطة ..

كسقوطهم في عصر الردة .. وابرهة الحبشي ..

يكتبون المعلقات الذهبية ..

يسكرون فوق جثث القتلى ..

يسوقون الموتى لحبال المشنقة ..

لم يعد للموت في بلادي اسباب ..

يموت الميت في زنازينهم العفنة ..

ويكون مجرد رقم في دفاترهم ..

 

……………….

في وطني يبكي الوليد ..

يبحث عن حليب ام ولدته ..

فلا يجدها في المكان ..

يقولون له ..

انت ابن الشهيدة والشهيد ..

انت قدرنا ..

واحلامنا وبقايانا المتناثرة ..

اتحدوا عليك الغربان ..

دمروا فيك كل الوجوه الجميلة ..

لم يتبق سوى تجار القبيلة ..

 

……………….

 

في بلادي.. يحكون حكاية الاربعين حرامي ..

يحكون عن ماضي لم نعد نفهمه ..

عن وجوه ترتدي قناع الموت ..

من بين الحطام و الركام ..

الحرامي الاول يظهر فجأة ..

من وسط الاشباح يرتدي عباءة التوبة

يعلن عن ترشحه لزعامة القبيلة ..

 

…………

القيادة في بلادي انواع

قادة تستشهد …

قادة توقع بأقلام الشيفرز ..

قادة تختفي باﻻنفاق …

قادة تتريض بالفنادق …

قادة يتسولون الاموال تبرعا …

وقادة لم يولدوا بعد …

من اطفال بلادي..

يحلمون بقدم اصطناعية ..

يكتبون اسمك يا وطني ..

يكتبون تاريخا ..

يكتبون شمس الحرية ..

وشهداء … صنعوا الهوية …

 

__________

* النص كتب في الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات 9-11-2014

 

سري القدوة

–           رئيس تحرير جريدة الصباح – فلسطين

http://www.alsbah.net

infoalsbah@gmail.com

تمت القراءة 122مرة

عن سري القدوة

سري القدوة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE