أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > فلسطين تحت القصف والصهاينة تحت الرجم 9
إعلان

فلسطين تحت القصف والصهاينة تحت الرجم 9

 

 

معمر حبار

econo.pers@gmail.com

صواريخ لاتصل: وصل الصفحة خبرا مفاده، أن بعض الدول العربية المجاورة للصهاينة، والتي تحكم “بشرع الله !!”، تملك صواريخ يصل مداها إلى 3000 كلم.

قلت: هذه الصواريخ جعلت خصيصا للأخ البعيد، كليبيا مثلا. وتجرّب على الأخ القريب كسورية. وليست مبرمجة إطلاقا للجار الصهيوني اللّصيق.

حرب جواسيس: قال أستاذ من المشرق العربي لفضائية لبنانية..

أن الصهاينة غرسوا 80 ألف فلسطيني في فلسطين، وباسك اتفاق أوسلوا، طلب الصهاينة من السلطة الفلسطينية عدم ملاحقة هؤلاء الجواسيس، وهو ماتم فعلا.

ومن عوامل نجاح الفلسطينيين حاليا، أنهم قضوا على هؤلاء الجواسيس ولم يعد لهم أثر، لذلك فشل الصهاينة فشلا ذريعا في العمل الاستخباراتي.

ويقول الأستاذ: لو تحررت الضفة ورام الله من الجواسي، لأمكن التحرر من الصهاينةفي ظرف وجيز.

فالحرب إذن حرب جواسيس.

جوائز الفلسطينيين: قال خطيب الجمعة .. في لية القدر توزع الجوائز.

قلت: جوائز هذا العام من نصيب الفلسطينيين، الذين يواجهون الصهاينة، بصدور عارية، وأرجل حافية، وبطون فارغة، ويدافعون عن شرف وعرض الأمة.

دعاء مستجاب: من أراد أن تكون دعوته مستجابة، فليطلبها من الفلسطينيين الذين يواجهون الصهاينة.

فالصاروخ الفلسطيني الذي يرتفع في عنان السماء، ويدك الصهاينة، يرفع معه دعاء المظلومين والمقهورين .. ليس بينه وبين الله حجاب.

قبلة الفلسطينيين: تخاصموا، وعلا الصراخ في أيهم قبلته أصح..

قلت: صواريخ الفلسطينيين، تعرف قبلة الصهاينة بسرعة فائقة، ودقة متناهية.

ومن أراد أن يعرف القبلة، فليطلبها من الفلسطينيين الذين يواجهون الصهاينة، فهم أعرف الناس بها، وبأهلها.

 

المستوى العلمي العالي للفلسطيني: علّمونا ونحن طلبة، أن المستوى العلمي والثقافي للفلسطيني عالي جدا، وأن نسبة النجاح أعلى من تلك التي يتحصل عليها الصهيوني، رغم فارق الإمكانات، الذي لايمكن مقارنته.

والمتتبع للأساتذة الفلسطينيين، الذي يقومون بتحليل الأحداث، يلاحظ المستوى العالي جدا ، المتمثل في ..

التحكم المطلق في اللغة العربية، السهولة والسلاسة في الحديث. لا تسمع تلعثما أبدا. الكم الهائل من المعلومات، والجديد والمثير، التي يتضمنها حديثه. الاعتماد على الواقع المرير في رسمه وتحديده، اللجوء إلى أقوال الصهاينة، بالقدر الذي يعزّز قوة ومكانة الفلسطيني. يتحدث ساعات طوال، دون أن يصاب بالتعب أو الملل، بل يبقى محافظا على شعلته وفصاحته وإصراره.

ضف لها الأخلاق العالية، التي ترافق حديثه، فعباراته نقية سليمة، رغم أنه يتحدث عن صهيوني محتل. لايقاطع محدثه، ولا يتدخل إلا إذا أذن له، ويتوقف حين يوقفه المنشط.، ولايعود للحديث، إلا إذا طلب منه ذلك.

قيادة المرأة الصهيونية: منذ 2 دقائق ، انتهت فضائية “الحرة ” الأمريكية، عن بث حصة تحدث فيها الموالون والمعارضون بقسوة وشدة، وصلت حد تبادل التهم، حول سياقة المرأة للسيارة من عدمها.

قلت: إن المرأة الصهيونية، تقصف الفلسطينيين بشراسة من .. الطائرة، والدبابة، والباخرة، وتحدث قتلى وجرحى ودمارا.

“العاصمة الصهيونية !!” : من الملاحظات التي لفتت إنتباهي، والتي يجب ذكرها في هذه اللحظة الحرجة من القصف الصهيوني، وأنا أتابع الفضائيات الأمريكية والأوربية، وهم ييتباهون ويعرضون الصور المختلفة “لعاصمة الكيان الصهيوني”، هي ..

الأشجار المترامية والتي تزيّن الشوارع. زهور تحيط الدار والمؤسسات والشوارع، وسائل نقل متطورة منتظمة، بنايات مترامية، مؤسسات خدمية متعددة متطورة، لاأثر للغبار ، ولا للأوساخ.

حين تركز في الصورة القادمة من “العاصمة الصهيونية”، لاتفرق بينها وبين الصورة القادمة من بلاد البرودة والضباب، فهي نقية لاأثر لشمس ولا لأتربة ولا أوساخ.

وقف إطلاق النار على الطريقة الصهيونية: في الحروب السابقة مع الصهاينة، كان العرب يحلمون بوقف إطلاق النار من طرف الصهاينة، ويرجونه ويتمنونه، ويضيّعون لأجله نصرا محققا.

واليوم .. العرب والعجم والغجر، يتمنون وقف “الصواريخ العبثية!! ” من طرف الفلسطينيين، ويعدونهم بإعادة بناء فلسطين، أحسن مما كانت، حفاظا على

“سمعة !!” و سلامة “الجيش الذي لايقهر!!”.

 

نساءهم و”رجالنا !!”: زوال هذا اليوم، بثّت فضائية “الحرة” الأمريكية، صورا لفتيات في كامل زينتهن ومقتبل العمر، وهن متجهات إلى المستشفى، لمواصاة جرحى الجنود الصهاينة، الذين أصابتهم قذائف وصواريخ الفلسطينيين.

ثم راحت كل واحدة منهن، تفتخر بكونها تقدم المساعدات للجنود الذين أصيبوا من لأجلهم، وماتوا من أجلهم، وتوصي بتقديم كافة المساعدات.

و”الرجال!!” في المشرق العربي ومغربه، يطالبون بعدم نصرة الفلسطينيين الذين يواجهون الصهاينة، وعدم الدعاء لهم بالنصر.

الشجرة الزيتون التي تخيف: الصهيوني لايتحمل رؤية شجرة الزيتون، لأن جذورها المغروسة في العمق، تهمس في أذنيه، أن ليس له أصل ولا جذر في هذه الأرض، لذلك تراه يقتلعها بكل ماأوتي، ويستدعي لإجتثاثها قوة عسكرية، ويستبدلها في الحين، بما يظن أنه ينسيه عدم الأصل وإنعدام النسب.

الحليف التركي للصهاينة: تركيا تقيم علاقات إستراتيجية مع الصهاينة في مجال الصناعات، منها صنع الطائرات الصهيونية.

ولحد الآن، تركيا لم تقم بقطع مجال واحد من مجالات التعاون الاستراتيجي مع الصهاينة.

 

إيران: أتابع منذ 1 دقيقة على الفضائية “الإخبارية” السورية ..

مظاهرة للعراقيين، وهم يساندون الفلسطينيين في محنتهم.

الملفت للنظر .. أن المتظاهرين يحملون صور الرؤساء الإيرانيين.

Haut du formulaire

Haut du formulaire

عن معمر حبار

معمر حبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE