أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > فلسطين تحت القصف والرجم 7
إعلان

فلسطين تحت القصف والرجم 7

 

 

معمر حبار

econo.pers@gmail.com

أبابيل بالمجان: قال لي إبني الأصغر .. إشتري لي قصة الأبابيل.

قلت .. ولم أشتريها، وهي معروضة أمامك بالمجان.

وفي انتظار أن نسمع اضعف الإيمان، حول مايحدث للفلسطينيين .. صح فطور الجميع.

غرف نومهم: فيما مضى، وصل الصهاينة لغرف نومنا، واليوم أصبحوا يختبئون في غرف نومهم.

من هو الفلسطيني؟: إذا حاصرك إنقلابي. وقصفك صهيوني، وباعك عربي .. فأنت فلسطيني.Haut du formulaire
شكرا للذين ساعدونا على فهم الأبابيل: شيوخنا رضوان الله عليهم، وجدوا صعوبة في تقريب الفهم حول معنى الأبابيل، وبدورنا وجدنا صعوبة في نقل معنى الأبابيل إلى أبناءنا.
والحمد لله، أصبحت الأبابيل أمام أعين السلف والخلف. وأصبح المرء يراها رأي العين.
فهنيئا للفلسطينيين، الذي ساعدونا على فهم الأبابيل، وأزالوا الغموض الذي رافقنا منذ قرون.
صواريخ فلسطينية: “خليفة المسلمين الجديد!!”، الذي استولى على صواريخ الجيش العراقي ، تمتاز بكونها .. أبعد، وأدق، وأشرس، وأضخم، من “الصواريخ العبثية”، التي يملكها الفلسطينيون، والتي أجبرت الصهاينة على أن يتخذو الملاجىء معابد لهم في الليل والنهار.

Haut du formulaire
دعم فلسطين بالأسطر: كتبت بتاريخ: السبت: 22 شعبان 1435هجري، الموافق لـ 21 جوان 2014، مقالا بعنوان “الملعب الرياضي والملعب الحضاري 1″، وهو عبارة عن ملاحظات شخصية، لكأس العالم بالبرازيل 2014 من الناحية الثقافية والحضارية.
وقد شرعت حينها في كتابة الجزء 2 الثاني في نهاية الكأس، وقد أوشكت على إرسالها.
لكن تشاء حكمة ربك، أن تقصف فلسطين، ويشرد أهلها، وتقطع أجساد أبناءها إلى أشلاء،وتنسفبناياتها.
فألغيت الموضوع نهائيا ودون ندم، إكراما لفلسطين الجريحة، ودعما لها بما نملك من أسطر، ونرجو من أحرف .. وذلك أضعف الإيمان.

قيمة أسر الصهيوني ولو واحدا: لكن السياسة لاتعالج بالأرقام، إنما بوزن الرقم، ومايدفعه ويجلبه.

ألا ترى أن نصف ساق صهيوني، يساوي إطلاق 400 أسير أو أكثر.

هل تعلم أن تقديم معلومة واحدة عن الأسير الصهيوني، كرتبته مثلا، أو إسمه، يقابلها إطلاق سراح 100 أسير أو أكثر.

لحد الآن الصهاينة لم يعلنوا رسميا عن أسر جنديهم، لأن الأسر يقلقهم ويرعبهم.

ومنذ أقل من ساعة أقرأ في شريط الأخبار، أن الصهاينة اعترفوا بفقدان الجندي، ولم يقولوا الأسير، وهذا بعد يومين من الأسر.

إذن الذين أسروا الجندي الصهيوني، في انتظار المزيد، يدركون جيدا قيمة الكنز الذي بين أيديهم. والصهاينة بعد الأسر، يدركون جيدا هول الفاجعة التي ألمت بهم .

ومن الملاحظ أيضا، أن تحركات كيري وبان كي مون، جاءت بعد 24 ساعة من خطف الأسير الصهيوني، مايدل على قيمة الأسر، ولو واحد، وهول الفاجعة للطرف الآخر، ولو جندي صهيوني واحد.

ماشاء الله، لاقوة إلا بالله : قال علماء الجزائر، الأحياء منهم والأموات، رضوان الله عليهم جميعا، فيما نقلوه عن سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

إذا رأيت أمرا وأعجبك، وحتى لاتضره قل .. ماشاء الله ، لاقوة إلا بالله.

وبعد الذي رأيناه من إخواننا الفلسطينيين، نقول .. ماشاء الله، لاقوة إلا بالله.

“سماء” الصهاينة، تمطر صواريخ الفلسطينيين.

السماء تمطر صواريخ الفلسطينيين: اللهم أدم عليهم أمطارك، ولاتحرمهم منها، وزدهم، ومتّعهم بها.”سماء” الصهاينة، تمطر صواريخ الفلسطينيين.

اللهم أدم عليهم أمطارك، ولاتحرمهم منها، وزدهم، ومتّعهم بها.

المنهزم يفرض شروطه على المنتصر: يقول عالم السياسة، الأستاذ حامد ربيع، رحمة الله عليه، أن ..

العرب انتصروا في حرب 1973، لكن سوء التفاوض، جعل الصهاينة ينتصرون على الطاولة.

وقال كلمته المشهورة .. لأول مرة في تاريخ البشرية، أن المنهزم يفرض شروطه على المنتصر.

والمتتبع لما يجري في هذه الأيام، بين العواصم الأوربية ، والأمريكية، والعربية، والصهاينة، يرى بوضوح، أنهم .. يريدون للصهيوني المنهزم أن يفرض شروطه على المنتصر الفلسطيني.

من عض قاتله فهو كلب: من أراد أن يقف على حقيقة الوحشية الصهيونية، تجاه الفلسطينين، عليه أن يقرأ القصة التي أوردها، المفكر مالك بن نبي، رحمة الله عليه في بعض كتبه، حين قال ..

مستدمر في عهد الاستدمار الفرنسي، قال .. 
هذا الجزائري كالكلب، أردت أن أقتله فعضني.
إذن من يعض قاتله، دفاعا عن نفسه .. فهو في نظر الاستدمار والصهاينة كلب، يجب محوه وسحقه ونسفه.

لاتهاجم أخاه وهو تحت القصف: ليس من الرجولة في شيء، أن يهاجم المرء أخاه، ولو اختلف معه، وهو تحت القصف الصهيوني.

ومن تمام الرجولة وكمالها، أن يؤجل المرء خلافاته مع أخيه، ويطرحها بعد أن يتوقف القصف، وتقطيع أشلاء الأطفال، وهدم البيوت على رؤوس ساكنيها.

لاتغتب فلسطينيا تحت نيران الصهاينة: إن الله تعالى وصف الغيبة، بأبشع الصفات، حين قال في كتابه العزيز: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ”، الحجرات – الآية 12.

إذا كان هذا هو حال الغيبة في السلم والأمور العادية اليومية. فكيف يرضى المؤمن أن ينهش جسد أخيه الفلسطيني، وهو يراه تحت نيران الصهاينة، وتقطع أشلاءه، وينسف بيته، وتتلف محاصيله، ويحرق أطفاله.

Haut du formulaire

Haut du formulaire

تمت القراءة 265مرة

عن معمر حبار

معمر حبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE