الرئيسية > كتاب اللواء > فلسطين تحت القصف والرجم 6
إعلان

فلسطين تحت القصف والرجم 6

 

 

معمر حبار

econo.pers@gmail.com

لاتقتلوا الصهاينة: أثناء الأحداث العربية الدامية، سمعنا من يقول .. اقتلوه ودمه في رقبتي. وسمعنا كذلك.. المطالبة بالحظر الجوي.

وفي انتظار أن نسمع اضعف الإيمان، حول مايحدث للفلسطينيين .. صح فطور الجميع.

موقف تركيا، بين سورية والصهاينة: حين تعلّق الأمر بسورية، فتحت تركيا حدودها للعرب والعجم والغجر، ليحرروا الشام من الشاميين، وزودتهم بالمال والعتاد. وفتحت لهم البر والبحر والجو، وتوعدت تركيا يومها، أن تصلي الجمعة في المسجد الأموي الشريف.

أسرار عن كتم السر: لايستطيع الجندي الصهيوني شاليط، وهو الذي قضى سنوات في ضيافة الفلسطينيين، أن يقدم أصغر معلومة عن زميله الموجود ، ربما في نفس المكان. ولايستطيع الصهاينة، أن يحرروا جنديهم من خلاله، لأنه لايملك أدنى معلومة عن المكان، والكيفية، والأسماء، والتوقيت.

ومرد ذلك، للإحترافية العالية التي امتاز بها من كلف بالسهر على شاليط وصحبه.
مايدل من ناحية أخرى، أن الخيانة بوابة الهزائم، والصدق والوفاء والإخلاص، عين النصر .
ومن كتم سره عن عدوه، انتصر عليه بأقل الامكانات.

الاحتفال بالأسير: الصهاينة، تفننوا في قصف مساكن المدنيين الفلسطينيين، وقتلهم وترويعهم، لكي يثوروا على قيادتهم، ويتهمونها بأنها السبب في السفك والدمار والخراب.
لكن زغاريد النسوة، وتوزيع الحلويات، وهتافات الرجال، ورقص الصغار، وفرح المحللين، وبشارة الأسرى من طرف الفلسطينيين ، كلها مؤشرات تدل على خيبة الصهاينة، وسوء التقدير.
جائزة: حين سجّل اللاعب الجزائري، هدفا في شباك الألمان، منحته شركة سيارات، سيارة فخمة.

فمن يمنح الجندي الفلسطيني، جائزة أحسن وأسرع جندي، لأسره الجندي الصهيوني؟.
معاملة الأسسير:الصهاينة يدركون جيدا، أن الجندي الأسير في أيدي الفلسطينيين في أمن وسلام، ولن يصيبه مكروه.

والفلسطينيون، سيعاملونه معاملة الملوك، ويتعاملون معه على أنه كنز، يجلب كنز الأسرى الفلسطينيين في سجون الصهاينة، في انتظار أن يرزقهم ربك، بالمثنى والثلاث، والرباع.

وحين يأمن العدو على جنديه، وهو أسير في يديك، فأنت .. قوي، قوي، قوي.

تركيا بين الشام والصهاينة: حين تعلّق الأمر بسورية، فتحت تركيا حدودها للعرب والعجم والغجر، ليحرروا الشام من الشاميين، وزودتهم بالمال والعتاد. وفتحت لهم البر والبحر والجو، وتوعدت تركيا يومها، أن تصلي الجمعة في المسجد الأموي الشريف.
الخيانة سبب الهزائم : منذ قليل قلت لزملائي .. المسألة لاعلاقة لها بالامكانات المادية العسكرية، بل لها علاقة بخيانة عميقة متجذرة، بدليل أن الصهاينة رأوا م أبناء فلسطين مالم يروه من الجيوش العربية، طيلة عقود وعقود ..
جيوش عربية تنهزم في 6 ساعات، وتحتل الأراضي العربية الثلاث في 6 ساعات.
بينما الفلسطيني المعدوم، يرقص وحده بالطير الأبابيل، ويقتل حامل رتبة عالية في الجيش الصهيوني، ويأسر جندي صهيوني، ويضىء سماء الصهاينة “بالصواريخ العبثية!!”، ويجبر هم على الملاجىء، ويرفض وقف إطلاق النار، إلا إذا كانت وفق شروطه. 
إنها الخيانة وبئس المصير.
شجاعة الجندي الفلسطيني: هناك فرق شاسع، بين جندي صهيوني، يفعل المستحيل لكي لايدخل المعركة، حتى لايقع في الأسر، وهو المدجج بالأسلحة.

والجندي الفلسطيني، الذي يقوم بالمستحيل، ليواجه الجندي الصهيوني، ليقتله أو يغنم بأسير.
وقال أستاذ فلسطيني، لإحدى الفضائيات الفلسطينية، أن الجندي الفلسطيني، يواجه عدوه الصهيوني المدجج بالسلاح، من مسافة الصفر، أي وجها لوجه. 
هذه بطولة نادرة، وشجاعة خارقة، تضاف لميزات الفلسطينيين الذين يمتازون بها.
الدعاء للفلسطينيين: دعا إمام التراويح في نهاية صلاة الوتر، بدعاء طويل، جاء فيه ..

اللهم أدم نعمك الظاهرة والباطنة على ولاة أمورنا.

قلت له بعد نهاية الصلاة .. كان عليك أن تضيف لها ..

اللهم أدم نعمك الظاهرة والباطنة على فقراء المسلمين، وعلى المغبونين في فلسطين.
أسر العدو الصهيوني من الأسر: قرأ إمام التراويح، قوله تعالى: ” إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا “، الفتح – الآية 1.

قلت: سبحان الله، في الليلة التي يقرأ فيها الإمام آيات الفتح، يفتح الله على الفلسطينيين بأسر الجندي الصهيوني. 

اللهم كما فتحت على عبدك وسيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أدم فتحك على عبادك في فلسطين.
ميزات الجندي الفلسطيني: الجندي الفلسطيني الذي يواجه الصهاينة ، يمتاز بكونه ..

يصيب الهدف، يرمي بالصواريخ، يطير بالأبابيل، يقتل عدوه الصهيوني داخل اليمدان، يأسر الجندي الصهيوني، لايتعدى على مدني، ولا يعتدي على طفل ولا شيخ. خسائره في مواجهته مع العدو محدودة جدا، مقارنة بخسائر الصهاينة. يتفاوض من منطلق القوة. يفرض شروطه على الطاولة. يتقن لعبة الإعلام. يحسن تسيير القليل الذي بين يديه.
دلائل على الفشل الصهيوني: مساء هذا اليوم، ذكر أستاذ فلسطيني لإحدى الفضائيات الفلسطينية، أن ..

القصف الصهيوني العنيف على المدنيين الفلسطينيين، يدل على الفشل الذريع، والإحباط الكبير، وعدم تحقيق الهدف الذي من أجله كان العدوان. ومحاولة منهم لتغطية الفشل المفضوح. ومحاولة منهم رفع معنويات جنودهم المنهارة عبر قتل المدنيين ونسف بناياتهم، وحجب معلومة قتل الجندي الصهيوني وأسره عنهم، وإخفاء اخسائر في الجند والعتاد. وتعمد عدم ذكر إنجازات الجندي الفلسطيني.

جحش عوض جيش: الأستاذة زهرة اللوتس من القدس، طالبت باستعمال مصطلح الجحش الصهيوني .. عوض الجيش الصهيوني
إحترافية الجندي الفلسطيني: الجندي الفلسطيني يتعامل باحترافية عالية، فهم يفتخرون، بـ:تدمير دبابة صهيونية، قتل ضابط صهيوني، أسر جندي صهيوني، جرح عدد من الجنود الصهالينة، رجم الصهاينة بكم من الصواريخ، طائرة الأبابيل تحلق فوق سماء الصهاينة.بينما الصهاينة يفتخرون، بكونهم .. دمروا بنايات المدنيين، قتلوا الأطفال، فجروا خزانات الكهرباء، نسفوا آبار المياه.

ومساء هذا اليوم، أسمع أن الصهاينة أوغلوا البارحة في القصف، وارتكبوا مجازر وحشية، ليفتحوا الباب لنتقل جرحاهم.
احترافية الجندي ، تظهر من خلال أهدافه الدقيقة، ونيرانه المصوبة بإتقان، وحفاظه على المدنيين المسالمين .. وها هو الجيش الفلسطيني، المواجه للصهاينة.
الصهاينة يعدون قتلاهم: المتتبع لما يحدث في فلسطين من ناحية عدد القتلى، يلاحظ أنه ..

في الحروب العدوانية الصهيونية السابقة، كان الصهاينة يفتخرون بكونهم، قتلوا كذا وكذا من الجنود الفلسطينيين.

بينما في العدوان الصهيوني الحالي، لم نسمع إلا عن قتيل جندي فلسطيني واحد، ولم يستطع الصهاينة لحد الآن، الافتخار بقتل جندي فلسطيني واحد.
لكن الصهاينة، مازلوا يعدون قتلاهم، على أيد الجنود الفلسطينيين، رغم تعتيم المراقب العسكري.
آن أوان، أن يعد الصهاينة قتلاهم من الجنود .. والأسرى.
صهيونية فرنسا: فرنسا التي تظل تبكي على حقوق الإنسان في سورية، هي التي واجهت أبناءها ، المطالبين بوقف المجازر الصهيونية ضد الفلسطينيين. بالقنابل المسيلة للدموع. وفررت منع المسيرات المناهضة للصاهاينة، والمؤيدة للفلسطسنيين، وأوقفت بعض المواقع المؤيدة للفلسطينيين، باسم حقوق الإنسان.
شجاعة إمرأة فلسطينية: في طاولة مستديرة، أقامتها فضائيةBBC، حول مايتعرض له أهل فلسطين، جراء الوحشية الصهيونية. 

تحدثت أستاذة فلسطينية، مقيمة ببريطانية، عن علاقتها بالفلسطينيين الذين يديرون الصراع ضد الصهاينة، قائلة ..

أنا أختلف معهم 180 درجة، لكني أجدني ملزمة أن أدافع عنهم وعن موقفهم، وصراعهم مع الصهاينة. واختلافنا سنتركه بعد الانتهاء من المعركة.
قلت : هذه ميزة أخرى تضاف لميزات الفلسطينيين التي ذكرناها .. إمرأة تصون ظهر خصمها، وتحميه.
الأرجل الممدودة فوق رقاب الصهاينة: صليت اليوم ، صلاة التراويح في الصف الأخير، فرأيت شبابا رزقوا بسطة في الجسم، يمدون أرجلهم نحو القبلة، ولا ينهضون للركعة إلا إذا شرع الإمام في الركوع.
لم أحبذ الالتفات إلى الظاهرة، إلا بعد أن قيل لي، أن .. مد الأرجل من الدين!!.
قلت .. فتح بدر، والخندق، والفرس، والروم، والقسطنطينية، والقدس، والزلاقة، وعين جالوت .. كان بمد الأرجل !!.

ودعوت الله للفلسطينيين، أن يحفظهم من مد الأرجل، ويبعد عنهم عدوى مد الأرجل 
.. ويمد لهم في الصواريخ والأبابيل، ويجعل رقاب الصهاينة، تحت أرجلهم الممدوة.

صواريخ الخليفة وصواريخ الفلسطينيين : “خليفة المسلمين الجديد!!”، طالب المسيحيين في الموصل بعراقنا الحبيب، إما .. الدخول في الإسلام، أو دفع الجزية، أو الهجرة من العراق، أو السيف. 

وطالبوا المسيحيين في سورية، بدفع الجزية للدفاع عنهم.
“خليفة المسلمين الجديد!!”، غير معني بحماية رعاياه الفلسطينيين من الآلة الصهيونية. و”خلفاء المسلمين الحاليين!!”، غير معنيين بحماية رعايهم الفلسطينيين.
فاتّفق السابق والحالي، و”خليفة السماء!!” و خليفة الأرض على عدم نصرة رعاياهم الفلسطينيين.
اللهم احفظ المسيحيين من “المسلمين الجدد”.


 

Haut du formulaire

Haut du formulaire

 

تمت القراءة 224مرة

عن معمر حبار

معمر حبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE