الرئيسية > أهم الأنباء > فرجاني : الشراء التفاخري للسلاح الذي لا يستعمل إلا للقمع وراء تراجع الاحتياطي
إعلان

فرجاني : الشراء التفاخري للسلاح الذي لا يستعمل إلا للقمع وراء تراجع الاحتياطي

نادر فرجاني – أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة

القاهرة : زينات محمد (اللواء الدولية)

أكد نادر فرجاني -أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة- أن الشراء التفاخري للسلاح الذي لا يستعمل إلا لقمع الشعب، وتهريب الأموال إلى الخارج بواسطة القلة المتنفذة في هيكل السلطة وراء تراجع احتياط النقدالأجنبي.
وقال -عبر صفتحه على “فيس بوك”-: إن رصيد النقد الأجنبي لدى البنك المركزي مؤشر على قوة الاقتصاد من ناحية، ومن ناحية أخرى ضمانة لسد احتياجات الشعب المستوردة من الخارج؛ وهي غالبية الاحتياجات في اقتصاد تابع متدني الإنتاجية ويعتمد على الخارج اعتمادًا حرجًا”.

نادر فرجاني - أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة

نادر فرجاني – أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة

وأشار “فرجاني” إلى ما نشر مؤخرًا أن “احتياطي النقد الأجنبي في مِصْر قد سجل أكبر خسارة شهرية في أكثر من 3 سنوات ونصف السنة، أي منذ ما قبل انقلاب يوليو 2013”.
وأوضح قائلًا: “حسابيًا وظاهريًا، الخبر يعني أن تدفق النقد الأجنبي إلى الاقتصاد المصري يقل كثيرًا عن استخدامه لتسديد مدفوعات الخارج، أي أن مدفوعات الحكومة إلى الخارج تزيد على تدفق النقد الأجنبي إلى الاقتصاد المصري، المسجل بالبنك المركزي”.
وعن الدلالات الباطنة للخبر، قال “فرجاني”: إنها كثيرة؛ أولها أن الاقتصاد الهزيل والتابع تحت الحكم العسكري الراهن غير قادر على مجرد المحافظة على رصيد النقد الأجنبي، وأن الحكومة تستنفده بمعدل أسرع من القدرة على الإضافة إليه.
وفي سياق الاقتصاد السياسي للبلد، يدل الخبر على أن الحكومة تضلل الشعب بأوهام مختلقة عن انهمار تدفقات ضخمة من المعونات والاستثمار الأجنبي (مثل المؤتمر الاقتصادي وخديعة القناة “الجديدة”) بينما تداعت عائدات السياحة، وهي مورد مهم للنقد الأجنبي، تحت حكمهم المباشر في العامين الأخيرين إلى أدنى مستوى منذ اندلاع الثورة الشعبية العظيمة في يناير 2011″.
وتابع موضحًا: “على حين هم ينفقون بتبذير يصل إلى حد السفه والاقتطاع من اللحم الحي من احتياطي النقد الأجنبي لأغراض لا يعلمها إلا الله وأجهزتهم الخبيثة، وليس لنا إلا أن نخمّن من قليل المعلومات الأخرى ومن خبرات الحكم التسلطي تحت اللامبارك الأول أن أوجه هذا الإنفاق التبذيري تشمل الشراء التفاخري للسلاح الذي لا يستعمل إلا لقمع الشعب، في مِصْر وباقي البلدان العربية، ولتهريب الأموال إلى الخارج بواسطة القلة المتنفذة في هيكل السلطة”.

تمت القراءة 85مرة

عن جريدة اللواء الدولية1

جريدة اللواء الدولية1
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE