أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > فاينانشال تايمز : مشكلة “مصر” الكبرى في عودة الدولة البوليسية
إعلان

فاينانشال تايمز : مشكلة “مصر” الكبرى في عودة الدولة البوليسية

 

القاهرة : محمد عبدالمنعم (اللواء الدولية)

حذرت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية من عودة الدولة البوليسية مجددا في مصر بدعم من القضاء وغطاء من الجيش الذي يسعى لتوسيع امبراطوريته الاقتصادية في وقت قد تشهد فيه البلاد توسع نطاق المعارضة المسلحة بعد تجريم الإخوان المسلمين.

وتحدثت الصحيفة عن أن الثورة المصادة في مصر يبدو أنها تعيد البلاد إلى النظام القديم وهو ما ظهر جليا بعد إسقاط محكمة مصرية قبل أيام تهم القتل والفساد  عن حسني مبارك الذي أطيح به من السلطة في 2011م بعد 30 عاما قضاها كرئيس لمصر.

وأشارت الصحيفة في تقرير لـ”ديفيد جاردينار” إلى أن كثير من مسئولي الأمن في عهد مبارك تمت تبرئتهم من قتل نحو 900 متظاهر خلال ثورة يناير 2011م.

وأضافت أنه يبدو أن الدولة العميقة والرأسماليين الذين ظهروا بقوة في النصف الثاني من حكم مبارك يعودون مجددا إلى أعمالهم الاستثمارية ويحصلون على إفلات كامل من العقاب.

وتحدثت عن أن محاكم الديكتاتور مبارك وأعوانه تمت تحت إشراف الجيش لاسترضاء المتظاهرين الذين أطاحوا به لكن إجراءات المحاكمة كانت مليئة بالعوار.

وأضافت أن المشكلة الحقيقية الآن تتمثل في أن مصر تواجه عودة الدولة البوليسية والقضاء أحد أذرعها في وقت يهيمن فيه الجيش سياسيا عبر مواد دستورية فضلا عن توسعة امبراطوريته الاقتصادية للحفاظ على امتيازاته.

وتحدثت عن أن العبث بسيادة القانون ليست هي السمة الوحيدة لعودة الدولة البوليسية منذ الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي قبل عام ونصف.

وأشارت إلى قتل النظام الجديد نحو 1400 متظاهر معظمهم من الإسلاميين بالرصاص خلال العام الماضي فضلا عن أن قادة الحركات الليبرالية واليسارية الشبابية الذين شارك كثير منهم في مظاهرات صيف العام الماضي لحث الجيش على التحرك ضد حكومة الإسلاميين لمنعهم من السيطرة على مؤسسات الدولة يقبعون حاليا مع الإخوان في زنازين النظام الذي عاد مجددا.

وأكدت الصحيفة أن نظام السيسي أخظر من حقبة مبارك كما أن إصداره قانونا يتيح للمحاكم العسكرية التوسع في محاكمة المدنيين من شأنه أن يسمح بمحاكمة المعارضين بشكل يفوق أية فترة مرت بها مصر منذ سيطرة الجيش على السلطة في 1952م.

واعتبر أن تجريم النظام الحالي للإخوان المسلمين يخدم الجهاديين وقد يدفع من أدلوا بأصواتهم لصالح الإخوان في 5 استحقاقات انتخابية للاعتقاد بأن نهج “داعش” هو الحل الوحيد.

 

تمت القراءة 152مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE