الرئيسية > كتاب اللواء > فارس الظل 
إعلان

فارس الظل 

 

بقلم  : علاء الصفطاوي

وتَرَجَّل الفارس المِغوار .. ليلحقَ بركبِ الأبرار ..

تخرج في كلية الشرطة عام ١٩٨٣ م ، عُين بعدها برتبة ملازم في قطاع الأمن المركزي الذي ظلّ يعمل فيه فترة طويلة حتى أحاله حبيب العادلي وزير الداخلية السابق للتقاعد ، وكانت حُجة العادلي في قراره هذا أنه يُخالط أناساً دون المستوى ، لكن السبب الحقيقي وراء ذلك القرار هو تقدم الجوهري بطلب إجازة للتفرغ للاعتكاف في شهر رمضان المبارك ، إلا أن الجوهري لم يستسلم للقرار ، ورفع قضية من أجل عودته للعمل ، وفي عام ٢٠٠٩ م صدر حكم نهائي من محكمة القضاء الإداري بعودته للعمل ، إلا أن حبيب العادلي رفض تنفيذ القرار ، وبعد ثورة يناير عام ٢٠١١ م عاد طارق الجوهري للعمل ، وكان أول عمل كُلّف به حراسة قاعة المحكمة التي يُحاكم فيها حبيب العادلي الذي أحاله للتقاعد ، ثم انتقل بعد ذلك لحراسة المرشح الرئاسي الخاسر أحمد شفيق ، وبعد إعلان نتيجة الإعادة للانتخابات الرئاسية وإعلان فوز الدكتور محمد مرسي تمّ نقله ليعمل ضمن طاقم حراسة منزل الرئس محمد مرسي بالتجمع الخامس ، وفي مارس عام ٢٠١٣ م صدرت حركة تنقلات استثنائية لم تشمل غيره أحيل خلالها طارق الجوهري للتقاعد ، وبعد الانقلاب العسكري في ٣ يوليو ٢٠١٣ م غادر طارق الجوهري مصر إلى قطر ، وقد استضافته العديد من القنوات الفضائية – منها الجزيرة والقنوات المؤيدة للشرعية – للتعليق على الأحداث الخاصة بمصر كخبير أمني .
طارق الجوهري … لم يقف يوماً على منبر وخطب في الناس .. ليرفع عنهم الالتباس … وما شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز … وما حفظ المتون لينال بها الفنون … وما علا صراخه في الفضائيات … مطالباً بتطبيق شريعة رب العالمين … ولا صارخاً في الناس بأن يعودوا إلى نهج خير المرسلين !!!
طارق الجوهري … ما عاش حياته يحمل لقب داعيةً إلى الله … وما كان طلبَ العلم وثنْي ركبتيْه لطلبه أمام العلماء مبتغاه … وما أطال يوماً لحيته .. ولا قصّر يوماً ثوبه وارتدى جُبته !!!
طارق الجوهري … عاش بين أقذر خلق الله أجمعين … وتعامل مع القتلة والمجرمين … بيئة تحضّ على كل رذيلة … وتُبعد صاحبها عن كلّ فضيلة … الحرام فيها حلال .. والحلال فيها حرام !!
طارق الجوهري … ما تحدث يوماً باسم الإخوان المسلمين … ولم يقف يوماً مدافعاً عنهم أمام القضاة الظالمين … ولم يجلس يوماً على كرسي نائب المرشد … وما حاضر يوماً في جموعٍ من شبابهم … ومَا عُدّ يوماً من أوليائهم !!!
طارق الجوهري … حاربه العادلي وأحاله للتقاعد مبكراً … لأنه تقدم بطلبٍ بالاعتكاف في رمضان .. ليخلو بربه ويتلو القرآن .. لكن ذلك لم يُعجب الجلاد .. رمز القهر وعنوان الفساد .. فمنعه وأوقفه عن العمل .. ولكن – ولأنّ ربك بالمرصاد – شاء الله أن يكون حارساً لقاعة محاكمته … وختم عمله في الداخلية بحراسة الرئيس الأمين .. فأدى الأمانة وأبى أن يكون من الخائنين !!!
إذن مَن هو طارق الجوهري ؟!!
طارق الجوهري .. باختصارٍ شديد : رجلٌ صدقَ الله فصَدقه … علّم الجميع دروساً في مماته .. كما علمهم الكثير في حياته وقال لهم بلسان الحال وليس بلسان المقال : ليست العبرةُ بمَن سبَق .. إنما العبرةُ بمن صدَق !!!
وهو يُذكرنا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أبي بكر رضي الله عنه : ما سبقكم أبو بكر بكثرة صلاة ولا صيام ولكن سبقكم بشيء وقَر في قلبه .. وليُعلِّمنا أيضاً ما يُسمى بسرّ الأقدار .. وأنّ لا تحكم على أحدٍ من البدايات .. ولكن أجّل الحكم للنهايات !!!
وفي مساء يوم الجمعة ١ مايو ٢٠١٥ م غيب الوت العميد طارق الجوهري بعد إصابته بأزمة قلبية حادة نُقل على إثرها إلى مستشفى الوكرة في قطر لكنه ما لبث أن فارق الحياة ، وقد شُيع جثمانه في مشهد رهيب حيث حضرت الآلاف لتشييعه ، وقد أمّ الجميع في صلاة الجنازة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي الذي دعا للفقيد بالرحمة وأثنى على مواقفه .
مِات الضابط الثائر الذي رفض الظلم وأبى إلا أن يكون في صفّ الحق … ومهاجراً في سبيل نُصرةِ المظلومين .. ولا ندري برَكب مَن يلحق : بركب جعفر أول المهاجرين .. أم بركب حمزة عمّ النبي الأمين !!
بكتْه العيون … وهي لم تنعم برؤياه .. وحزنت لفقده القلوب وما سعدت بلقياه … ولهجت له الألسنة بالدعوات .. بأن يُسكنه الله في أعالى الجنات .. مع النبيين والصديقين والشهداء .
وقد نعاه الكثير من رموز الوطن ، فقد نعاه الدكتور محمد محسوب قائلاً : رحم الله طارق الجوهري الضابط الذي ينبض قلبه حباً لمصر وشعبها ، وقد نعاه أيضاً الدكتور سيف عبد الفتاح المفكر السياسي المعروف ، ونعاه طارق الزمر رئيس حزب التنمية ، أما النعي الأبرز فهو نعي أسرة الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية والذي وصفته بأن حياته كانت وفاءً للوطن ، وموته نضالاً من أجله .

 

تمت القراءة 355مرة

عن علاء الصفطاوي

علاء الصفطاوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE